وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الرئيس الصيني يعد بمزيد من الانفتاح الاقتصادي ردا على تهديد ترامب

السياسية- متابعات:
اعتمد الرئيس الصيني شي جينبينغ، الثلاثاء نبرة تصالحية واعدا بـ”مرحلة جديدة” من الانفتاح للاقتصاد الصيني، وبخفض الرسوم الجمركية على استيراد السيارات.
وقال شي خلال منتدى “بواو” الاقتصادي في جزيرة هاينان الجنوبية الذي يوصف بانه منتدى “دافوس الصيني” إن “الصين ستدخل في مرحلة جديدة في الانفتاح”.
وأضاف ان بكين “لا تسعى إلى تحقيق فائض تجاري” في الوقت الذي يشكل فيه العجز التجاري الهائل بين الولايات المتحدة والصين (375 مليار دولار لمصلحة بكين في 2017) أحد أسباب غضب الرئيس الاميركي دونالد ترامب من الدولة الآسيوية العملاقة.
وفيما يهدد ترامب بفرض رسوم جمركية على واردات أميركية من الصين بقيمة 150 مليار دولار، تعهد شي بتخفيض “كبير” للرسوم الجمركية المفروضة على السيارات الأجنبية و”منتجات أخرى”.
ويخضع استيراد السيارات الى الصين لرسوم باهظة تبلغ 25 بالمئة ما يثير نزاعا مع واشنطن، وكان ترامب اثار هذا المثال للتنديد بالسياسة “الحمائية” التي يعتمدها النظام الشيوعي. وكان بكين وعدت في وقت سابق “بتخفيض تدريجي” لهذه الرسوم.
ونقلت مصادر صحفية عن الرئيس الصيني قوله “خلال العقود الأربعة الماضية، عانق الشعب الصيني العالم بأذرع مفتوحة وساهم بنصيبه بنشاط”.
وكرر شي وعوده بجعل القطاع المالي الصيني اكثر انفتاحا. وكانت بكين اعلنت في نوفمبر انها ستسمح للشركات الأجنبية بحيازة حصة أغلبية في مصارف وشركات مالية اخرى. واعلن شي ان هذه الاجراءات “سيتم تنفيذها”.
الى ذلك وعد شي بتذليل القيود المفروضة على وجود رساميل اجنبية في الشركات الصينية العاملة في قطاع صناعة السيارات والصناعات البحرية والجوية.
وتفرض الصين على الشركات الاجنبية لصناعة السيارات انشاء شركات مع جهات محلية تكون غالبية حصصها بيد الصينيين.