وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

هل تنهي دعوة ملك المغرب الأزمة مع الجزائر؟

السياسية:

علقت صحف عربية على الدعوة التي وجهها ملك المغرب محمد السادس إلى الجزائر لفتح صفحة جديدة من العلاقات القائمة على التعاون بين البلدين، وهل يمكن أن تكون بداية لطي الخلافات والتوترات بين الجارين المغربيين.

ورحب كُتاب مغاربة بدعوة الملك، ورأوا أن “الكرة الآن في ملعب الجزائر”، بينما شكك كُتاب جزائريون بهذه الدعوة ووصفها بعضهم بأنها “تكتيك ظرفي”.

جاءت تصريحات العاهل المغربي في خطاب العرش الثاني والعشرين مساء 31 من يوليو/تموز، وقال فيه: “إننا نجدد الدعوة الصادقة لأشقائنا في الجزائر، للعمل سوياً، دون شروط، من أجل بناء علاقات ثنائية، أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار. ذلك، لأن الوضع الحالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شعبينا، وغير مقبول من طرف العديد من الدول”.

وشهدت العلاقات بين البلدين مؤخراً توتراً بعد تقديم ممثل المغرب الدائم لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، ورقة إلى أعضاء حركة عدم الانحياز يدعوهم لمعالجة ما وصفه بـ “تصفية الاستعمار في منطقة القبائل” في الجزائر التي وصفها بأنها خاضعة للاستعمار الجزائري. و

أتت تصريحات المندوب المغربي بعد مباشرة الجزائر وجبهة البوليساريو (التي تسعى لاستقلال الصحراء الغربية عن المغرب وتدعمها الجزائر) ترسيم الحدود بينهما. وردت الجزائر باستدعاء سفيرها لدى الرباط.

“الكرة في ملعب الجزائر”

واعتبرت صحيفة “هسبريس” الإلكترونية المغربية إن “خطاب الملك محمد السادس يحيي الآمال المغاربية في الوحدة والاندماج”.

وتقول: “تشدد الرباط على ضرورة طي صفحة الخلافات السياسية مع الجارة الشرقية، وإعادة بناء اتحاد المغرب الكبير، في ظل التحديات الإقليمية التي تفرض الاتجاه نحو التنسيق المشترك حيال الأوضاع والقضايا التي تهمّ الشعوب المغاربية”.

ويقول محمد أبو يهدة في “الأحداث” المغربية: “في انتقال سلس وجياش تحركه المشاعر الصادقة، انتقل الملك من الوضع الداخلي إلى الخارج القريب من حدودنا، ليسقط الوسائط ويقصي ألسنة السوء، ويخاطب مباشرة الشعب الجزائري الشقيق، ثم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، دون لوم ولا عتاب على الوضع الحالي للحدود المغلقة بين البلدين”.

وتنقل صحيفة “الصباح” المغربية عن الخبير في الشؤون الجيوسياسية الشرقاوي الروداني قوله إن خطاب الملك “جاء في مرحلة دقيقة تعيشها العلاقات المغربية الجزائرية والتي ارتفع فيها منسوب التوترات الإعلامية و الدبلوماسية، حاملاً إشارات منبهة إلى ضرورة الوعي بالواقع الجماعي والمصير المشترك”، مؤكداً أن “الكرة الآن في ملعب الجزائر”.

ويقول خالد فتحي في “الأخبار” المغربية: “لأن المصير مشترك مع الجزائر الجارة الشرقية، فقد كان الخطاب الملكي أيضاً خطاب الأمل في تصفية الأجواء وترك الشعوب تتفرّغ لتحدي الجائحة الذي تهون أمامه المناكفات والمشاحنات غير المبررة المعاكسة لمنطق التاريخ”.

ويؤكد أن “هذا ما نحتاجه في الحقيقة في زمن كورونا. فشعوبنا المغاربية أمام تحد وجودي، وكورونا يهدم الخطط، ويربك المصائر، وليس لنا من حل أو نجاة إلا بالتكاتف والتعاضد والتعاون والإخاء”.

“خيار استراتيجي أم تكتيك ظرفي”

وعلى الجانب الآخر، ينتقد عبد الحميد عثماني في “الشروق” الجزائرية الدعوة المغربية، قائلاً: “عاد محمد السادس إلى خطاب التودد والنيّات الحسنة تجاه الجزائر، في محاولات مكشوفة لإحراجها أمام العرب، بإظهار استعداد بلاده لرأب الصدع القومي بين الجارتين الكبيرتين، بينما واقع الممارسات العدائية اليومية من المخزن يثبت العكس تماماً”.

ويضيف: “لم تعد لغة الدبلوماسيّة تنطلي على الجزائريين، بعد خيبات كثيرة وطعنات متواصلة، بل إنهم ملزمون اليوم أكثر من أي وقت مضى بأخذ الحيطة والحذر من نظام متربّص، كلما كشّر عن أنياب الشرّ اختفى وراء ابتسامة مصطنعة”.

ويتساءل: “هل يستوي كلامه المُناور مع واقع الحال، خاصّة إذا وضعنا الخطاب الجديد في سياق التحرك الدبلوماسي لسفيره في نيويورك، حيث كشف عن مجاهرة المخزن بتحدي الجزائر، عبر انخراطه بصفة علنيّة في حملة معادية ودعم صريح لما يتوهمه بأنه ‘حق تقرير المصير للشعب القبائلي'”.

كما ينتقد الكاتب تطبيع المغرب علاقاته مع إسرائيل، متسائلاً: “هل ينسجم ذلك مع ارتمائه في أحضان الكيان الصهيوني للاستقواء على الأشقاء، وتحويل الإقليم المغاربي إلى مرتع للاستخبارات الإسرائيلية… وهل يصدُق كلام الملك في ظل تفجّر فضيحة ‘بيغاسوس’ للتجسّس على ستة آلاف شخصية جزائريّة، باستخدام برنامج طورته شركة ‘ان اس أو’ الإسرائيلية، وهو ما أثبتته مؤخرا السلطات الفرنسية، وفق التحليلات الفنية لمعلومات قدمتها 17 مؤسسة إعلامية دولية؟”

لماذا لم يكن إعلان تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل مفاجئاً؟العلاقات المغربية الجزائرية: عقود من التوتر والخلافات المزمنة

وفي الصحيفة نفسها، يتساءل محمد مسلم إن كانت دعوة ملك المغرب “خيار استراتيجي أم تكتيك ظرفي”.

ويقول إن الملك محمد السادس “جنح إلى التهدئة… متجاهلاً تحرك الممثل الدائم لهذا البلد في الأمم المتحدة، عمر هلال قبل أيام، والذي تحدث فيها عما اسماه ‘شعب القبائل'”.

ويقول: “أبرز ما لفت المتابعين في هذا الخطاب هو تفادي الحديث عن القنبلة التي فجرتها الخارجية المغربية على هامش اجتماع مؤتمر وزراء خارجية دول عدم الانحياز، والتي أدخلت العلاقات الجزائرية المغربية في أزمة خطيرة”.

ويشير كذلك إلى أن “المغرب يوجد في دوامة منذ تفجير فضيحة التجسس ‘بيغاسوس’ التي قادها بالاعتماد على تكنولوجية إسرائيلية جد متطورة، طالت مسؤولين سياسيين وعسكريين وحقوقيين وإعلاميين في كل من الجزائر وفرنسا، فيما لا تزال التحقيقات جارية”.

بي بي سي