وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

انسحاب أمريكا من أفغانستان.. “المتلازمة” تكرار لسيناريو فيتنام

السياسية:
يرجح الخبراء والساسة أن الولايات المتحدة الأمريكية يبدو أنها بدأت تعاني الآن من “المتلازمة الأفغانية” بعد خروج القوات الأمريكية المخزي من أفغانستان، دون تحقيق أي انتصار في البلاد، بينما سبق لها أن عانت من مشاكل داخلية بعد الحرب الفاشلة في فيتنام.

وتعتبر “المتلازمة الأفغانية” اضطراب ما بعد الصدمة تؤثر على الحالة النفسية والاجتماعية للشخص الذي تغير الشخصية والموقف.

وبشكل عام ، ليس هناك ما يثير الدهشة في تطور المتلازمة على خلفية حرب قاسية طويلة الأمد استمرت عشرين عاما .ويشار الى أن المتلازمة تعرف رسميا باسم اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

وتستخدم عبارة “حادث صحي غامض” للإشارة إلى ما يطلق عليه الـ “متلازمة” المتمثلة بأعراض غامضة أصابت دبلوماسيين أميركيين في دول عدة وأدت هذه الظاهرة إلى نظريات غير مثبتة حتى الآن..

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية ” البنتاغون” الليلة الماضية إنجاز انسحاب القوات من أفغانستان وانتهاء المهمة التي استمرت 20 عاما، وبات مطار كابول تحت السيطرة الكاملة لحركة طالبان..في حين أعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، إن الأمريكيين لم يحققوا أهدافهم في أفغانستان وانهزموا. وأعرب عن أمله في بناء علاقات جيدة مع واشنطن.

وتحدث عضو مجلس الاتحاد الروسي أليكسي بوشكوف، عن عواقب انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، قائلا إن الولايات المتحدة بدأت تعاني الآن من “المتلازمة الأفغانية”.

وأشار السيناتور، في تغريدة على تويتر، وفق ما نقلته وكالة نوفوستي الروسية للأنباء ،إلى أنه سبق لواشنطن أن عانت من مشاكل داخلية بعد الحرب الفاشلة في فيتنام، منوها الى أن الميزة الرئيسية “للمتلازمة الأفغانية، تتمثل في انهيار الثقة في القوة العسكرية وفعالية الإجراءات والتدابير الأمريكية، وذلك في الولايات المتحدة نفسها أو في جميع أنحاء العالم”.

وشدد بوشكوف، على أن “الجميع تقريبا” يعترفون بالفشل، باستثناء وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، الذي لا يزال يعتبره “نجاحا”.

والحرب في أفغانستان ، 1979-1989م يعتبر واحدا من أكثر الحروب القاسية والأطول في العالم، 10 سنوات من الألم والرعب ، والتي كانت مواجهة القوات السوفيتية والحركة الحزبية للسكان المحليين.

وأيقظ سقوط العاصمة الأفغانية كابول ذكرى صدمات حرب فيتنام وإجلاء الدبلوماسيين الأميركيين بشكل فوضوي من سايغون العام 1975.

وتعتبر متلازمة “الأفغاني” مفهومًا رمزيًا ينسجم مع جميع الجنود الذين اضطروا ، على حساب حياتهم وصحتهم ، إلى حماية مصالح بلدهم الأصلي. كل ما يقال عن الجنود “الأفغان” ونتائج الضغوط “القتالية” تتعلق بالمشاركين الآخرين في الأعمال العدائية ، بغض النظر عن أراضيهم وفي أي وقت تم إجراؤهم.

وفي السياق،تلقي عمليات الإجلاء الفوضوية في أفغانستان بظلالها على جولة نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس غدا الأربعاء الى فيتنام وتثير الذكرى القاتمة لسقوط سايغون في العام 1975.

وستجري هاريس خلال الزيارة خصوصا لقاء مع الرئيس الفيتنامي نغوين شوان فوك ورئيس الورزاء فام مينه شينه. وستتناول معهما تعزيز التعاون الثنائي بين واشنطن والنظام فضلا عن التحديات التي تطرحها بكين في بحر الصين الجنوبي خصوصا.

وقد أيقظ سقوط كابول ذكرى صدمات حرب فيتنام وإجلاء الدبلوماسيين الأمريكيين بشكل فوضوي من سايغون العام 1975. ولن تتوجه هاريس إلى هذه المدينة رئة البلاد الاقتصادية، والتي باتت تعرف بهو شي منه.

وستحاول هاريس التركيز على الأمن الصحي خلال تدشين مكتب إقليمي للمراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) بعد ظهر الأربعاء.

ويبقى التوتر بين بكين وواشنطن محط الاهتمام حيث تعاني العلاقات بين الجانبين من توتر شديد فيما الخلافات بينهما كثيرة من الأمن الالكتروني إلى المنافسة على الهيمنة التكنولوجية مرورا بانتهاكات حقوق الإنسان في هونغ كونغ وشينجيانغ.

يشار الى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن نفى استسلام إدارته لـ”طالبان”، بل أكد أنه يكثف بذلك الضغوط على “طالبان” والحكومة الأفغانية، للتوصل إلى اتفاق سلام.

غير أن الكاتب البريطاني كون كوفلن وصف – في تقرير نشره معهد جيتستون الأمريكي – انسحاب قوات أمريكا والناتو، بأنه “خيانة من بايدن لأفغانستان واستسلام للإرهاب”، وأن النتيجة المنطقية لذلك هي سيطرة “طالبان” وحلفائها مثل “القاعدة” و”داعش” على البلاد مرة أخرى.

ويرى المراقبون أن أفغانستان بكهوفها وجبالها الشاهقة التي كانت قبل عشرين عاماً مسرحاً للأعمال القتالية ، رداً على تفجيرات 11 سبتمبر 2001 في نيويورك وواشنطن قد لقنت واشنطن درساً موجعاً، حول خطورة الإنفراد بإدارة العالم مهما يكن حجم الآلة العسكرية فقد خرجت أمريكا بجيشها من البلاد تجرجر أذيال الخيبة بعدما سارع بايدن لسحب قوات بلاده، منهياً “أطول حرب خاضتها واشنطن” لكنما ليس بوسعه إعلان الانتصار،فيما يعطي هذا الأمر درسا لأمريكا وغيرها في عدم جدوى الحروب الخارجية التي لا طائل من ورائها.

يشار الى أن الغزو الأمريكي لأفغانستان جاء تحت ذريعة القضاء على الجماعات التي زعمت واشنطن أنها نفذت هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

وقتل في الـ 20 عاما منذ الغزو الأمريكي حوالي 2461 أمريكيا بين مدني وعسكري علاوة على إصابة حوالي 20000 أمريكي في أفغانستان في تلك الفترة.

وسيطرت طالبان على أفغانستان في 14 أغسطس الجاري بعد أن سقطت العاصمة كابول في أيدي عناصرها المسلحة دون قتال،وهو ما جاء استكمالا لسيطرة طالبان على أغلب أراضي البلاد مع بدء الانسحاب الأمريكي الذي يمثل اليوم نهايته الرسمية.

سبأ