وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

هل نجحت قمة العراق في خفض التوتر السعودي الإيراني؟ –

السياسية:

اهتمت صحف عربية بمؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي عقد في العاصمة العراقية أمس الأول السبت بحضور عدد من زعماء الدول الإقليمية، بالإضافة إلى وفود من دول غربية.

وناقش عدد من المعلقين حضور السعودية وإيران للمؤتمر، واحتمال قيام العراق بواسطة فيما يخص التوترات الجارية بين البلدين.

التوتر السعودي الإيراني

تقول صحيفة القدس العربي اللندنية: “كان الحضور السعودي والإيراني، عبر وزيري خارجيتهما فيصل بن فرحان وحسين أمير عبد اللهيان، إشارة أيضا إلى رغبة متزايدة لدى الطرفين في إيجاد خطوط للقاء، وقد أشار وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين إلى أن اللقاءات السعودية الإيرانية مستمرة وأنها بدأت من بغداد كما حصل لقاء بين حاكم دبي ووزير الخارجية الإيراني”.

وتضيف الصحيفة: “نجاح بغداد في عقد المؤتمر، وفي تدوير الزوايا بين السعودية وإيران، ورعاية لقاء أمير قطر بالسيسي وبن راشد، صاحبه تجاهل قضايا عالقة، كموضوع علاقة طهران الحساسة ببغداد وكذلك موضوع عدم استخدام العراق منطلقا لشن هجمات على دول الجوار”.

وفي صحيفة العرب اللندنية، يقول فاروق يوسف: “كان واضحا في اللغة السياسية العراقية الاهتمام بالخلاف الإيراني-السعودي كونه أساس العقدة العراقية. ذلك منطق لا يستوي مع حقيقة أن الهيمنة الإيرانية على العراق لا علاقة لها بذلك الخلاف”.

ويضيف يوسف: “فإذا كانت إيران تملك مَن يمثلها من الميليشيات المسلحة في العراق فإن السعودية لا تفكر إلا في استعادة العراق إلى محيطه العربي. وهي مستعدة من أجل ذلك لتقديم كل أنواع الدعم من أجل قيام حكومة عراقية مستقلة في قرارها السياسي، حريصة على مبدأ السيادة الوطنية”.

ويرى عبد الباري عطوان في صحيفة رأي اليوم اللندنية أن القمة “تحولت إلى منصة لتأكيد المصالحات العربية، وخاصة بين قطر من ناحية، وكل من مصر والإمارات من ناحية أُخرى، وتجديد فرص الحوار السعودي الإيراني، ويبدو أن الغرض الرئيسي من هذه القمة هو توفير هذا المهرجان السياسي لتحقيق هذه اللقاءات المباشرة بين الزعماء العرب المتخاصمين على أرض محايدة”.

وتحت عنوان “قمة الجوار لدعم العراق واختبار إيران”، يقول عبدالوهاب بدرخان في صحيفة الوطن السعودية إن المؤتمر كان “فرصة لإيران كي تقدم رؤية جديدة عن دورها في العراق والعلاقات التي كرر الرئيس رئيسي أنه يريد تحسينها مع دول الجوار. لذلك يبقى العراق مختبرا لقياس سلوك إيران، فهي منشغلة بكيفية ملء الفراغ الأمريكي ولذلك لم تظهر في قمة بغداد أي استعداد للحوار في شأن الاستقرار الإقليمي”.

تحت عنوان “حين يرجع العراق”، يقول غسان شربل رئيس تحرير الشرق الأوسط اللندنية إن “العراق الذي استضاف قمة التعاون والشراكة قبل يومين هو بالتأكيد غير العراق الذي استضاف القمة العربية في 2012. أشياءُ كثيرة تغيرت في العراق وحوله وفي المشهد الدولي أيضا. لكن أبرز ما تغير في بغداد هو انطلاق عملية هادئة وجريئة تهدف إلى إعادة العراق إلى العراق”.

ويضيف الكاتب “عودة العراق العراقي حق لأبنائه ومكسب لأمته. كانت بغداد قبل عقدين بداية دورة من الانهيار. يأمل العربي أن تكون عودة العراق بداية أيام مختلفة في دول الجوار وأبعد منها. والأكيد أن عودة العراق إلى دوره تعيد قدرا من التوازن الذي اختل في غيابه”.

وفي صحيفة الدستور الأردنية، يقول حمادة فراعنة: “حتى لو اقتصر انعقاد مؤتمر بغداد على التضامن مع العراق، فهو مفيد للشعب العراقي الذي عانى ويلات الحرب والاحتلال والتدخل والإرهاب، وتبعات ذلك وآثاره ما زالت بائنة في تفاصيل حياة العراقيين ويومياتهم، وتطلعاتهم الجامحة نحو الأمن والاستقرار والاستقلال والكرامة”.

وفي صحيفة البيان الإماراتية، تقول منى بوسمرة: “تنظر الإمارات إلى هذه القمة التي جمعت قادة دول جوار العراق، على أنها خطوة غاية في الأهمية على مسار عودة العراق لدوره الطبيعي في محيطه، بل أكثر من ذلك فهي مبادرة نوعية لتعزيز أسس التعاون والشراكة في المنطقة، والعمل الجماعي من أجل الأمن والاستقرار والتنمية والازدهار المشترك، وهو ما يعتبر جوهرا لسياسة الإمارات”.

بي بي سي