وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

خبير عسكري روسي : الفرق مذهل بين مغادرة الامريكان والسوفيت من افغانستان

السياسية – وكالات :

قارن خبير روسي في العلوم العسكرية بين انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان والطريقة التي غادر بها الاتحاد السوفيتي نفس البلد في عام 1988م.

وقال دكتور العلوم العسكرية كونستانتين سيفكوف ان الفرق مذهل بين الطريقتين، فالقوات السوفيتية خرجت بهدوء وفق خطة محددة، وودع الأفغان القوات السوفيتية حتى أن المجاهدين الأفغان لم يبدوا أي مقاومة ولم يتدخلوا في انسحاب قواتنا”.

واضاف في مقابلة مع موقع “زفيزدا” ان الاتحاد السوفيتي ترك بعد رحيله بنية تحتية في أفغانستان تتمثل بالمصانع والمدارس والطرق والمطارات، أما انسحاب الولايات المتحدة فكان بصورة مختلفة، ويذكرنا ذلك بالطريقة التي غادرو بها فيتنام حيث “ركضوا مع معدات الرمي”.

واستذكر الخبير الروسي بأنه عندما غادرت القوات السوفيتية، بقيت المعدات التي تخص الجيش الأفغاني فقط، فيما ازيلت جميع المعدات السوفيتية وجميع الممتلكات التي تخص القوات المسلحة لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية .

واضاف ان الامريكيون تخلوا عن كل ما لديهم، و”كانت هناك معلومات تفيد بأن الأمريكيين لم يتمكنوا من إخراج كلاب خدمتهم، لقد تركوها هناك لطالبان.. على الأرجح، سوف يضعونها في خدمتهم”.

واكد دكتور العلوم العسكرية كونستانتين سيفكوف ان انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان هزيمة فريدة غير مسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة.

وقال “إن كثيراً من الناس يقارنونها بفيتنام. لكن في فيتنام، هُزمت الولايات المتحدة فعلياً على يد الاتحاد السوفيتي ودولة فيتنام الكاملة.. هنا هُزمت السيارة الأمريكية من قبل حركة لم يكن لها سوى الحد الأدنى من الدعم.. وهذا يدل على أن الولايات المتحدة، بصفتها المهيمنة العسكرية على العالم، فقدت مكانتها بالكامل”.