وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مجلس النواب الأمريكي يصوت على تعديلات لإنهاء الحرب في اليمن

 

بقلم ديف ديكامب

( موقع ” The Libertarian Institute” الامريكي ترجمة: نجاة نور، الإدارة العامة للترجمة والتحرير الأجنبي “سبأ”

ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب الخميس على تعديلين (رقم 28 ورقم 30) لقانون تفويض الدفاع الوطني، يدعوان إلى إنهاء أو تقييد الدعم الأمريكي للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

يدعو أحد التعديلات، برعاية النائب رو خانا (الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا)، إلى إنهاء كل الدعم اللوجستي الأمريكي للتحالف.

تعديل خانا سينهي “دعم الولايات المتحدة اللوجستي العسكري، ونقل قطع الغيار إلى الطائرات الحربية السعودية التي تقوم بضربات جوية ضد الحوثيين في اليمن، وتنهي بشكل دائم تبادل المعلومات الاستخباراتية التي تمكن من الضربات الهجومية وأي جهد أمريكي لقيادة أو تنسيق أو المشاركة في تحركات أو مرافقة السعودية أو قوات التحالف التي تقودها الإمارات في حرب اليمن.”

التعديل الآخر، برعاية النائب غريغوري ميكس (ديمقراطي من نيويورك)، يدعو إلى تعليق خدمة الولايات المتحدة للطائرات الحربية السعودية المسؤولة عن الخسائر المدنية في اليمن، على الرغم من أن الصياغة تترك مجالًا للاستثناءات.

سيتطلب تعديل ميكس “تعليق الدعم الأمريكي للدعم والصيانة لوحدات القوات الجوية السعودية المسؤولة عن الضربات الجوية التي أسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين في اليمن مع استثناءات معينة للدفاع عن النفس الإقليمي، وعمليات مكافحة الإرهاب، والدفاع عن منشآت الحكومة الأمريكية أو أفرادها.”

تعهد الرئيس بايدن في فبراير بإنهاء الدعم لعمليات السعودية “الهجومية” في اليمن. لكن تم الكشف في أبريل أن البنتاغون لا يزال يقدم الخدمات للطائرات الحربية السعودية التي تقصف اليمن. بدون هذا الدعم، لن تستطيع القوات الجوية السعودية الاستمرار في التحليق والقصف.

في الأسبوع الماضي، وافقت وزارة الخارجية على عقد بقيمة 500 مليون دولار لخدمة طائرات الهليكوبتر السعودية، بما في ذلك طائرات الهليكوبتر الهجومية من طراز أباتشي وبلاك هوك، في إشارة إلى أن إدارة بايدن لن تنهي دعمها للقوات الجوية السعودية إلا بضغط من الكونجرس.

إلى جانب الدعم العسكري، منحت الولايات المتحدة السعوديين غطاءً سياسياً لمواصلة فرض الحصار على اليمن. تسببت الظروف الناجمة عن الحصار والحملة الجوية في انتشار الأمراض والأوبئة والمجاعة الجماعية في البلاد. في فبراير، حذرت الأمم المتحدة من أن 400 ألف طفل يمني دون سن الخامسة سيموتون جوعا في عام 2021 وحده إذا لم تتغير الظروف، مما يعني أن مئات الآلاف من الأطفال ربما قد لقوا حتفهم بالفعل هذا العام.

ان التعديلات الخاصة بحرب اليمن لديها فرصة جيدة للنجاح، حيث مرت جهود مماثلة من خلال الكونجرس في الماضي. في عام 2019، أقر مجلس النواب ومجلس الشيوخ قرار سلطات الحرب الذي كان من شأنه أن ينهي دعم الولايات المتحدة للحرب في اليمن، لكن الرئيس ترامب رفض مشروع القانون.

ومن المتوقع أيضاً أن يصوت مجلس النواب على تعديل برعاية النائب جمال بومان (ديمقراطي من نيويورك) من شأنه حظر الوجود العسكري الأمريكي في سوريا دون موافقة الكونجرس.

* المادة الصحفية تم ترجمتها حرفياً من المصدر وبالضرورة لا تعبر عن رأي الموقع