وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

“هآرتس”: “إسرائيل” تتابع بقلق نجاح إيران في تحسين علاقاتها مع دول المنطقة

بعد ورود أنباء عن محادثات متقدمة بين إيران والسعودية، إضافة إلى بوادر تحسن في علاقات إيران مع قطر والأردن، "إسرائيل" قلقة، وأميركا تقلل من مشاركتها الإقليمية، وتحول انتباهها إلى شرق آسيا.

السياسية :

مقال لعاموس هرئيل في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية يتحدث فيه عن تحسين إيران علاقتها بدول المنطقة، مشيراً إلى آخر القرارات بين الرياض وطهران بتطبيع العلاقات، ويوضح أن “إسرائيل” تتابع بقلق هذه المستجدات.

وفي ما يلي نص المقال منقولاً إلى العربية:

في “إسرائيل” يتابعون بقلق معين نجاحات إيران في تحسين علاقاتها مع دول المنطقة، فقد وردت الأسبوع الماضي، أنباء عن محادثات متقدمة بين إيران والسعودية بشأن اتفاق تطبيع بين البلدين وإعادة فتح القنصليات والسفارات في وقت لاحق، ومن يقود المحادثات وزير الخارجية الإيراني الجديد حسين أمير عبد اللهيان.

وفي الوقت نفسه، هناك بوادر تحسن في علاقات إيران مع قطر والأردن ودول أخرى، في حين تحسّن سوريا مؤخراً علاقاتها مع الأردن بعد سنوات طويلة من القطيعة.

تتضافر هذه التحركات مع بيئة إقليمية أكثر راحة للإيرانيين، إلى جانب صبر الدول الخليجية المتزايد على الأسد في سوريا.

بحسب وجهة نظر “إسرائيل”، ينبع التغيير أيضاً من الفهم المتزايد في الشرق الأوسط بأن الولايات المتحدة تقلل من مشاركتها الإقليمية، وأقل التزاماً بالتحركات العسكرية وتحول انتباهها تدريجياً إلى ما يحدث في شرق آسيا، وخاصة لمنافسة التأثير على الصيني.

تقلل هذه التغييرات من قوة ما كان يوصف سابقاً بالتحالف المناهض لإيران، بين “إسرائيل” والسعودية ودول خليجية أخرى، يهدف إلى تضييق خطوات طهران في المنطقة والحد من نفوذها.

* المصدر : الميادين نت
* المادة تم نقلها حرفيا من المصدر ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع