وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

نائب وزير الخارجية يلتقي ممثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان ورئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر

السياسية :

التقى نائب وزير الخارجية حسين العزي الاربعاء ، الممثل المقيم للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بصنعاء الدكتور العبيد أحمد العبيد.

وناقش اللقاء عدداً من مجالات التعاون المشترك بين بلادنا والمفوضية وسبل تعزيزها وتطويرها.

كما جرى مناقشة التحضيرات الجارية لزيارة مساعد الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن نهاية الشهر الجاري.

وأشار نائب وزير الخارجية إلى التصعيد الأخير لدول العدوان في الساحل الغربي واستهدافه للمدنيين والأعيان المدنية وآخرها استهداف صوامع الغلال في الحديدة في انتهاك سافر للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأوضح أن هذا التصعيد تزامن مع الدعوات الدولية لإحلال السلام في اليمن.

وأكد نائب وزير الخارجية على ضرورة اضطلاع الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان ومجموعة الدول الـ 18 الراعية للتسوية السياسية بدورها والخروج عن صمتها وإدانة تلك الجرائم والانتهاكات بحق الشعب اليمني.

وجدد التأكيد على احترام حكومة الإنقاذ الوطني لحقوق الإنسان وفقاً لالتزاماتها الدولية.

من جانبه ، أكد الممثل المقيم للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان حرص المفوضية على حماية وتعزيز حقوق الإنسان في اليمن وكذا تعزيز الشراكة القائمة مع اليمن في هذا المضمار.

وفي سياق متصل ، ناقش نائب وزير الخارجية حسين العزي مع رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بصنعاء يوهانس بريوير، مجالات التعاون المشترك بين اليمن واللجنة وسبل تعزيزها وتطويرها.

وتطرق نائب وزير الخارجية إلى آخر مستجدات الأوضاع الإنسانية في اليمن سيما التدهور الاقتصادي والتصعيد الأخير لدول تحالف العدوان بقيادة السعودية في مختلف الجبهات وخاصة في الساحل الغربي بهدف عرقلة الجهود المبذولة لإحلال السلام في اليمن .. مشيراً إلى أن هذا التصعيد سيكون له نتائج كارثية كبيرة على الشعب اليمني.

ودعا نائب وزير الخارجية المنظمات الدولية إلى مضاعفة جهودها خلال الفترة المقبلة بغية التخفيف من الآثار المترتبة على العدوان والحصار المفروض على بلادنا للسنة الرابعة على التوالي والذي تسبب بأسوأ كارثة إنسانية في العالم ودفع اليمن إلى حافة المجاعة فضلاً عن مواجهة الآثار الناجمة عن التصعيد العسكري الأخير لدول تحالف العدوان سيما في محافظة الحديدة.

وأعرب عن التقدير للشراكة القائمة مع بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر والتطلع لتعزيزها في المستقبل .. مجدداً استعداد الجهات الحكومية تقديم كافة التسهيلات اللازمة للبعثة بما يمكنها من القيام بأنشطتها الإنسانية على النحو المطلوب.

من جانبه ، استعرض يوهانس الأنشطة التي قامت بها بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر خلال الفترة الماضية ، مشيداً بالتسهيلات التي تقدم للبعثة من قبل الجهات المعنية ..

وأكد حرص اللجنة الدولية للصليب الأحمر على الاستمرار في تقديم كافة أوجه الدعم الممكن لليمن وبما يسهم في التخفيف من الأزمة الإنسانية التي يواجهها الشعب اليمني.

سبأ