وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

بريطانيا تدعم دعوة الأمم المتحدة للسعوديين والحوثيين لوقف إراقة الدماء في اليمن

 

بقلم: باتريك وينتور

 

لندن (صحيفة “الجاردين” البريطانية، ترجمة: أنيسة معيض- سبأ)——————

 

يقول جيريمي هانت إن وقف الأعمال العدائية يمكن أن “يخفف من معاناة” الشعب اليمني..

ستنهي بريطانيا معارضتها لطرح قرار مجلس الأمن الدولي الذي يهدف للضغط على السعودية والحوثيين المدعومين من إيران لإنهاء إراقة الدماء في اليمن والسماح بتدفق المساعدات الإنسانية دونما عائق.

وانتقد وزير الخارجية ، جيريمي هانت ، التحالف الذي تقوده السعودية والمعارضة الحوثية – المعارضة المدعومة من إيران يوم الاثنين – قائلاً: “اعتقد الطرفان ولفترة طويلة جداً فيما يخص النزاع في اليمن أن الحل العسكري ممكن مع عواقب كارثية على الشعب.”

 

ويبدو أن تصريحاته تنبئ بخطط لإصدار قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول الأزمة ، وهو ما قاومته المملكة المتحدة لعدة أشهر ، مما أدى إلى إدعاءات بأنها تميل إلى جانب السعوديين في الحرب الأهلية الدامية التي استمرت أربع سنوات. المملكة المتحدة هي الأكثر تحاملا في الأمم المتحدة على اليمن ، ويقول بعض وزراء حكومة المحافظين السابقين ، ولا سيما أندرو ميتشل ،إن بريطانيا كانت تحمي المملكة العربية السعودية من أن تكون عرضة للانتقادات في مجلس الأمن.

يضغط مارتن غريفيث ، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن ، بشكل خاص من أجل مشاركة أكبر من الأمم المتحدة ، ومن المقرر أن يطلع مجلس الأمن في الأسبوعين القادمين على جهوده لبدء محادثات السلام.

وقال هانت في البيان إن المملكة المتحدة تتحدث مع الدول الأربعة عشر الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن بشأن زيادة الإجراءات لمساعدة شعوب الدول العربية التي مزقتها الصراعات الطائفية منذ عام 2015.

وقال: “الآن ، وللمرة الأولى ، يبدو أن هناك نافذة يمكن من خلالها تشجيع الجانبين على الجلوس إلى طاولة المفاوضات ، ووقف القتال ، وإيجاد حل سياسي يكون المخرج الوحيد البعيد المدى لتجنب الكارثة.

ستستخدم المملكة المتحدة كل نفوذها للدفع بإتجاه إنجاح هذا الأمر. التقيت بمبعوث الأمم المتحدة الخاص مارتن غريفيث يوم الثلاثاء ، “تبرز فرصة ضئيلة، ولكنها حقيقية، ليتم وقف الأعمال العدائية الأمر الذي يمكن أن يخفف من معاناة الشعب اليمني. ويجب أن يكون هذا هو أولوية بالنسبة لنا كما نسعى إلى وضع حل طويل الأمد “.

تتفهم المملكة المتحدة العمل مع السويد ، التي عرضت من جهتها استضافة أي محادثات سلام إذا كان يمكن الاتفاق على شروطها.

في خطوة مفاجئة ، دعت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إلى وقف إطلاق النار في اليمن ، أو إلى وقف الأعمال العدائية في غضون 30 يومًا على الأقل ، وهو الموعد النهائي الذي أدى على ما يبدو إلى تصعيد القتال حيث سعى الجانبان إلى تعزيز مواقعهما العسكرية.

بيان هانت ليس تعهدا محدداً بتقديم حل من خلال الجلوس على طاولة المفاوضات ، لكن يبدو أنه يمضي في هذا الاتجاه. القرار له قوة أكبر من مجرد بيان رئاسي ، وسوف يمنع الرياض في الواقع من عدم محاولة تصعيد الحرب للاستيلاء على الحديدة ، الميناء الاستراتيجي الذي يستولي عليه الحوثيون على ساحل البحر الأحمر وهو الميناء الذي تتدفق عبره معظم المساعدات. تتجمع القوات المدعومة من السعودية في ضواحي مدينة الحديدة ، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت السعودية تعتقد أنها تستطيع الاستيلاء على الميناء قبل سريان أي وقف لإطلاق النار بشكل إجباري.

وقعت السعودية في موقف دفاعي دبلوماسيا بعد مقتل جمال خاشقجي الصحفي في الواشنطن بوست ، لكن المملكة المتحدة كانت معارضة لفرض عقوبات على الرياض ردا على ذلك. ويعتقد الدبلوماسيون أن ضعف موقف ولي العهد محمد بن سلمان قد يعطي فرصة وجيزة لبدء محادثات السلام.

 

دعا حزب العمال لأكثر من عام المملكة المتحدة إلى طرح قرار اليمن في الأمم المتحدة .

تعد المملكة العربية السعودية الشريك الذي قامت المملكة المتحدة بالدفاع عنه لوقت طويل، حيث قامت السعودية بتوقيع مذكرة تفاهم في وقت سابق من هذا العام مع حكومة المملكة المتحدة لشراء 48 طائرة في صفقة بمليارات الجنيهات

في مؤتمر صحفي عقد في عمان ، بالأردن يوم الأحد ، دعا خيرت كابيلير ، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) ، الأطراف المتحاربة للانضمام إلى محادثات السلام المقترحة في وقت لاحق من هذا الشهر ، والموافقة على وقف إطلاق النار. وقال: “أن اليمن اليوم تعيش جحيماً – ليس في أن 50٪ إلى 60٪ من الأطفال يعيشون هذا الجحيم،بل إن كل فتى وفتاة في اليمن يعيشون هذا الوضع”.

وفقاً لليونيسيف ، يعاني 1.8 مليون طفل يمني دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد. وأضافت المنظمة بان طرفي النزاع يعوقا تدفق المساعدات.

 

كما أصدرت المبعوثة الخاصة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أيضا، أنجلينا جولي ، بيانا قالت فيه: “نحن كمجتمع دولي ، كنا وبشكل مخجل بطيئين في العمل لإنهاء الأزمة في اليمن”.