وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

اللواء الرويشان يدشن المرحلة الثانية من الحملة الوطنية للتحصين ضد شلل الأطفال

 

 

السياسية :

دشن نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع اللواء الركن جلال الرويشان المرحلة الثانية من الحملة الوطنية للتحصين ضد شلل الأطفال من منزل إلى منزل التي بدأت الاثنين  بأمانة العاصمة والمحافظات.

حيث قام نائب رئيس الوزراء ومعه وزراء الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل والإعلام ضيف الله الشامي والشباب والرياضة حسن زيد وأمين العاصمة حمود عباد وممثلي منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف ، بإعطاء جرعات اللقاح لعدد من الاطفال إيذانا بتدشين الحملة.

واستمع نائب رئيس الوزراء الرويشان إلى شرح عن الحملة التي ينفذها البرنامج الوطني للتحصين الموسع ، بالتعاون مع منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف وحلف اللقاحات العالمي ، و تستهدف خلال الفترة  26- 28 نوفمبر  خمسة ملايين و 535 ألفاً و 817 طفلاً وطفلة دون سن الخامسة ممن سبق تحصينهم وكذلك المواليد حديثاً للحد من عودة فيروس الشلل إلى اليمن.

وأدلى اللواء الرويشان بتصريح لوسائل الاعلام أعرب فيه عن سعادة الجميع بتدشين هذه الحملة الوطنية التي تستهدف خمسة ملايين طفل في عموم محافظات الوطن الشمالية والجنوبية والشرقية والغربية.

وقال ” الشكر لقيادة وزارة الصحة العامة والسكان ممثلة بالوزير المتوكل وجميع العاملين في الوزارة  والأطقم  العاملة في هذه الحملة الذين يقومون بجهود جبارة يومية ليس عبر هذه الحملات فحسب بل عبر نشاطهم اليومي تجاه كافة الشرائح الاجتماعية ” .

واعتبر نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع  جهود الوزارة من أكثر الجهود الملموسة والملاحظة على مستوى الساحة في جميع محافظات الجمهورية.

وأعرب عن تقديره وامتنانه لجميع المنظمات العاملة في هذا المجال وعلى رأسها منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف ، التي تساعد وزارة الصحة لتنفيذ هذ الحملات الوقائية سيما في ظل تصاعد مؤشرات الفقر والمرض في ظل  الوضع الاستثنائي الراهن الذي تمر به اليمن  بسبب العدوان والحصار والحرب الاقتصادية.

وأهاب الرويشان بجميع  أفراد المجتمع التجاوب مع هذه الحملة وتلقيح اطفالهم باعتبارها فرصة تجلب لهم الصحة والسلامة والوقاية من هذا المرض طول العمر ، معربا عن أمله  باستمرار هذه الحملات الوقائية لأهميتها في حماية أطفالنا من الامراض الفتاكة.

من جانبه ، أشار وزير الصحة الدكتور طه المتوكل إلى أهمية الحملة التي يشارك فيها ألفين و650 فرقة ثابتة و18 ألف و 768 فرقة متحركة.

وحث الدكتور المتوكل الآباء والأمهات على تطعيم أطفالهم خلال الحملة التي تستهدف جميع الأطفال دون سن الخامسة ، بمن فيهم من لم يحصنوا مسبقاً ضد هذا الداء والمواليد حديثاً.. مؤكداً أهمية استشعار الجميع للمسؤولية والحرص على تطعيم الأطفال ووقايتهم من الأمراض القاتلة.

وجدد التأكيد على أن لا علاج لهذه الأمراض القاتلة إلا بالتحصين لإنقاذ الأطفال منها ، قائلاً : ” على الآباء والأمهات عدم الاستماع للإشاعات المغرضة التي تستهدف حملات التحصين ” .

بدوره ، أكد وزير الإعلام ضيف الله الشامي أهمية تدشين حملة التحصين الذي تعطي دلالة على اهتمام قيادة الوزارة وكوادرها بالتحصين وضرورة نشر التثقيف الصحي بين أوساط المجتمع من أجل تجنيب اليمن الكوارث والأوبئة وفقدان الأبناء.

وقال ” اليمن ليست بحاجة إلى مزيد من الكوارث فيكفينا ما نفقده من قبل طيران العدوان الذي يعتدي ويقتل الأطفال ولذلك يجب أن نكون حريصين على تحصين أبنائنا وأن ندرك أهمية هذه الحملة  والسعي للمراكز  لتحصين اطفالنا  من هذه الأمراض القاتلة “.

وأضاف ” هذه الحملة تأتي في إطار الوقاية والوقاية خير من العلاج “.

سبأ