وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

“معرض القاهرة للكتاب” ينطلق بـ “أكبر تجمع للناشرين عالمياً”

السياسية – وكالات :

تحت شعار “هوية مصر.. الثقافة وسؤال المستقبل”، تنطلق غداً الأربعاء فعاليات الدورة الــ 53 من “معرض القاهرة الدولي للكتاب” في “مركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية” في القاهرة.

الدورة التي تُقام في الفترة من 26 كانون الثاني/يناير الجاري حتى 7 شباط/فبراير المقبل، اختارت الكاتب يحيى حقي شخصية المعرض، والكاتب عبد التّواب يوسف شخصية معرض كتاب الأطفال، فيما تحل اليونان ضيف شرف.

وقالت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم إنه: “بعد عامين من جائحة “كورونا” يعود معرض القاهرة الدولي للكتاب ليقام في موعده الأصلي”، مضيفة أن الدورة الحالية “تشهد إطلاق مشروع الكتاب الرقمي في “الهيئة المصرية العامة للكتاب”، الذي يبدأ بـ موسوعة مصر القديمة لعالم الآثار الراحل سليم حسن، إلى جانب مجموعة من كتب الأطفال وسلسلتي ما ورؤية”.

وأعلنت عبد الدايم أنه “لأول مرة في تاريخ المعرض يتم استخدام أحدث أساليب التطور التكنولوجي والذكاء الاصطناعي؛ حيث تظهر شخصية الأديب يحيى حقي بتقنية الهولوجرام في عرض تفاعلي مع الجمهور”.

وتشمل الفعاليات برنامجاً مهنياً يهدف إلى دفع تنمية صناعة النشر وسرعة مواكبتها للعصر، وتوفير منصة مهنية ومتخصصة للناشرين والعاملين على صناعة الكتاب ترتقي بالمنتج الثقافي العربي، إلى جانب إتاحة البيع Online للكتب على المنصة الرقمية الخاصة بالمعرض.

وتعد هذه الدورة، وفق عبد الدايم، أحد أكبر التجمعات الفعلية للناشرين على مستوى العالم؛ حيث يشارك فيها 1063 ناشراً مصرياً وعربياً وأجنبياً وتوكيلاً من 51 دولة، مع زيادة عدد أيام المعرض دعماً لصناعة النشر والكتاب.

وزيرة الثقافة المصرية أكدت استمرار مبادرة “ثقافتك كتابك” للعام الثاني، حيث تم إطلاقها الدورة الماضية من المعرض، وتضم مئات العناوين من دور النشر وقطاعات الوزارة، على ألا يتجاوز سعر الكتاب فيها 20 جنيهاً، وذلك “لحث المواطنين ورواد المعرض على اقتناء الكتب وتشجيعاً للقراءة والمعرفة التي هي أساس بناء الإنسان وتوسيع مداركه”.

ويتضمن برنامج المعرض أنشطة وعروض للأطفال وندوات حول الثقافة التشكيلية، واحتفال بمئويات رموز الثقافة والفنون المصرية، واستضافة لأهم الكتاب والمفكرين الذين أثروا المكتبة العربية بمؤلفاتهم للحديث عن تجربتهم الإبداعية.

كما يستضيف المعرض كُتّاب الرواية والقصة القصيرة، إضافة إلى مشاركات لأهم الشعراء المصريين والعرب من الأجيال الشعرية كافة.

ولم ينس المنظمون اللقاءات الفكرية حيث تقام حوارات مع رموز الكتابة والفن والثقافة المعاصرين من مصر والعالم العربي والعالم، وصولاً إلى السينما والمسرح إذ تشمل الفعاليات عرض أفلام سينمائية تناقش قضايا المجتمع المصري والعربي، وإقامة ندوات للمبدعين الذين صنعوها، ثم ندوات متخصصة في المسرح وعلاقته بالهوية يلقيها كبار الكتاب وصُناع المسرح.

أما جوائز المعرض فتشمل 14 جائزة لأفضل كتاب في مجالات الفنون والآداب، وجائزة لأفضل ناشر مصري، وجائزة لأفضل ناشر عربي تُمنح لأول مرة.