وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

ادانات رسمية وشعبية لحجب قناة المسيرة الفضائية والقنوات الوطنية المواجهة للعدوان

السياسية:
تواصلت الادانات الرسمية والشعبية لحجب قناة المسيرة الفضائية والقنوات الوطنية المواجهة للعدوان وايقاف بثها، من قبل دول تحالف العدوان ومحاولتها التغطية على جرائمها بحق المدنيين في اليمن.
فقد أكدت الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان أن حجب قناة المسيرة والقنوات الوطنية المواجهة للعدوان يدل دلالة قاطعة على مدى مصداقية هذه القنوات، وحجم تأثيرها.
وعبرت الجبهة الثقافية في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ، عن تهنئتها لقناة المسيرة على التفوق المهنيّ، والأداء الصادق، الذي جعل من حجبها السلاح الوحيد المتاح للعدو ولم تفلح أساطيل إعلامه من تجنيبه استعمال هذا السلاح الفضيحة، و الإقرار بهزيمة ساحقة أمام قناة المسيرة التي أحرقت تقارير إعلامه.
وقالت :”في ظل متوالية انتصارات أحرزها الجيش اليمني ولجانه الشعبية، وهزائم تلقتها الآلة الهمجية للعدوان الأمريكي الصهيوني على اليمن، الذي تولت كبره السعودية والإمارات، يأبى العام الرابع للعدوان أن ينصرم إلا وقد دون شهادة نطق بها العدو مرغما في حق قناة المسيرة الفضائية، شهادة تشير إلى هزيمة إضافية للعدو إعلاميا وأخلاقياً”.
واعتبر البيان هذه الخطوة انتصاراً لقناة المسيرة في الجهتين، انتصارا لم يملك معه العدوان إلا سلاح الحجب، متخلياً عن قناع الحريات الإعلامية، لافتاً إلى أن الحجب لحقائق المعركة على الأرض لن يكون ممكناً.
وناشد البيان طاقم المسيرة، ووسائل الإعلام الوطنية المواجهة للعدوان، وكل أحرار العالم أن يكونوا بثاً حياً لمسيرة أبناء اليمن المواجهة للعدوان، الكاشفة لفظائعه وإجرامه، الحاضنة لإشراقات النصر الشعبي والعسكري في كل جبهات العزة والكرامة.
من جهته دعت إذاعة إب كافة المنظمات والاتحادات والنقابات الصحفية العربية والدولية إلى التضامن مع قناة المسيرة التي تتعرض منذ أكثر من أربع سنوات للاستهداف والحجب، وكذا الوقوف ضد محاولات إسكات الأصوات المناهضة للعدوان.
وأكدت إذاعة إب في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن استمرار استهداف قناة المسيرة دليل على الإفلاس الأخلاقي الذي وصلت إليه أنظمة دول تحالف العدوان ومحاولتها التغطية على جرائمها بحق المدنيين في اليمن.
وأشارت إلى أن هذه المحاولات المتكررة والمستمرة في حجب قناة المسيرة انتهاك سافر لحرية الرأى والتعبير التي كفلتها المواثيق والقوانين الدولية.
وجددت الإذاعة التأكيد على استمرار النضال بصدق الكلمة وتوضيح الحقيقة وفضح جرائم العدوان بمختلف الأساليب والطرق حتى تحقيق النصر .
وفي ذات السياق أدانت القناة التعليمية الإجراءات التعسفية وغير القانونية لدول العدوان بحجب قناة المسيرة الفضائية وإيقاف بثها.
واستنكرت القناة التعليمية في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه استمرار قوى العدوان في حجب القناة للمرة التاسعة ما يدل على تخوفها من بث القناة لسير المعارك التي يوثقها الإعلام الحربي من أرض الواقع والتي تعكس الهزائم التي تتلقاها في الجبهات من قبل أبطال الجيش واللجان الشعبية .
ودعا البيان الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المهتمة بحرية الرأي والتعبير للخروج عن صمتها والتضامن مع قناة المسيرة وإيقاف الانتهاكات التي تتعرض لها وسائل الإعلام اليمنية .
وجددت التأكيد على أن وسائل الإعلام الوطنية لن تتوانى عن القيام بواجباتها في كشف جرائم العدوان وما خلفه من أسوأ كارثة إنسانية على مستوى العالم.
وفي السياق ذاته أدانت إذاعة الحديدة حجب بث قناة المسيرة على مدار النايلسات من قبل شركة الاقمار الصناعية .
وأكدت الإذاعة في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن هذا الاجراء التعسفي يعد مخالفة للمواثيق الدولية، و يندرج ضمن وسائل تكميم الأفواه.. معتبرة حجب قناة المسيرة مشاركة في جرائم الحرب المرتكبة بحق الشعب اليمني.
ودعت الإذاعة كافة المنظمات والاتحادات والنقابات الصحفية العربية والدولية إلى الوقوف ضد محاولات إسكات الأصوات المناهضة للعدوان و التضامن مع قناة المسيرة التي تتعرض منذ أكثر من أربع سنوات للاستهداف والحجب .
وأوضحت أن استمرار استهداف قناة المسيرة دليل على الإفلاس الأخلاقي الذي وصلت إليه أنظمة دول تحالف العدوان ومحاولتها التغطية على جرائمها بحق المدنيين الأبرياء في اليمن.