وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

هيئة مكافحة الفساد تؤكد أهمية ردم مكامن الفساد من أجل بناء مؤسسات الدولة

السياسية:
أكدت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد على أهمية تكامل جهود جميع مؤسسات الدولة والمجتمع المدني من أجل مكافحة الفساد والوقاية منه.
وشددت الهيئة في بيان صادر عنها، السبت، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد الذي يصادف التاسع من ديسمبر من كل عام، على ضرورة ردم مكامن الفساد من أجل بناء مؤسسات الدولة البناء السليم.
وقال بيان الهيئة “إن المرحلة تتطلب العمل على عدد من الاتجاهات وفي مقدمتها التنسيق بين القيادة السياسية والحكومة والأجهزة الرقابية لرفع مستوى العمل المؤسسي وبلوغ طموحات الشعب اليمني في بناء المؤسسات والحكم الرشيد، وذلك من خلال اتخاذ وإصدار توجيهات صارمة في مكافحة الفساد”.
وأشارت الهيئة إلى أنه لا يمكن أن تبنى مؤسسات الدولة والحكم الرشيد ما لم يتم العمل على بناء الخبرات والقدرات وتعزيز الكفاءات الوطنية في مختلف المجالات الاقتصادية والمالية والإدارية والسياسية والإعلامية والتربوية وغيرها.
وأضاف البيان ” إن اليوم العالمي لمكافحة الفساد يأتي هذا العام واليمن يعيش للعام الرابع ظروفاً صعبة نتيجة العدوان وما خلفه من دمار شامل في البنية التحتية والخدمات والاقتصاد”.
وأكد البيان أنه ورغم استمرار العدوان والحصار الاقتصادي والتحديات والمعوقات التي تواجه اليمن، إلا أن الهيئة تظل حريصة على التفاعل مع اليوم العالمي لمكافحة الفساد الذي يُعد تظاهرة عالمية للتنبيه بمخاطر الفساد وآثاره المدمرة على التنمية .. مشيراً إلى أن الهيئة تحيي هذه المناسبة بالتعاون والتنسيق مع أطراف المنظومة الوطنية للنزاهة، من خلال تنظيم وتنفيذ عدد من الفعاليات الهادفة تعزيز قيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد.
كما أكدت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد أن المرحلة الراهنة تتطلب العمل على عدد من الاتجاهات وفي المقدمة التنسيق بين مؤسستي الرئاسة والحكومة لاتخاذ وإصدار توجيهات صارمة في مكافحة الفساد وكذا التنسيق بين أطراف المنظومة الوطنية للنزاهة وعلى رأسها الأجهزة الرقابية للقيام بالمهام القانونية التي تقع على عاتقها وإعمال القوانين النافذة.
وشددت على ضرورة التركيز على سبل تعزيز قيم النزاهة والشفافية والتنسيق مع منظمات المجتمع المدني لتعزيز الوعي المجتمعي بمخاطر الفساد .. مؤكدة أن ذلك لن يتأتى إلا بوجود دور فاعل لوسائل الإعلام.
وقال البيان ” من أجل ترسيخ البناء المؤسسي وضمان ديمومته وثباته وإستمراريته في مختلف الظروف والمتغيرات في السلم والحرب وبالشكل الذي يجعل العمل المؤسسي فيها يستمر دون تأثير أو انقطاع مهما كانت المتغيرات من حوله، فلا بد من الاهتمام ببناء القدرات الوطنية في كافة المجالات لتعزيز العمل المؤسسي حاضرا ومستقبلا “.
وأشارت إلى أهمية توحيد الجهود وحشد الطاقات والإمكانيات لمواجهة ومكافحة العديد من الإختلالات والجرائم الماسة بالاقتصاد الوطني، وفي المقدمة جرائم تهريب الأموال, وتهريب الثروات وغسل الأموال والاستيلاء على الثروات الوطنية.
ولفتت هيئة مكافحة الفساد إلى أهمية تفعيل مجالات التعاون الدولي من خلال التنسيق والتواصل مع المنظمات الدولية المانحة لدعم ومساندة أجهزة الدولة التنموية والخدمية والمختصة في مجال مكافحة الفساد.
وأفاد البيان أن فعاليات الهيئة التي دشنت في 2 من ديسمبر الجاري للاحتفاء باليوم العالمي لمكافحة الفساد للعام الجاري تحت شعار “أولويات مكافحة الفساد في المرحلة الراهنة”، بدأت بدورة تدريبية نوعية حول “أسس ومعايير الرقابة على البنوك”.
وأوضح البيان حرص الهيئة على التنسيق مع العديد من الجهات الحكومية ومخاطبة سلطات الدولة والجهات ذات العلاقة بمكافحة الفساد بالاستفادة من هذه المناسبة وتفعيل إجراءات واتخاذ سياسات تخدم مكافحة الفساد من خلال تنظيم فعاليات وأنشطة لتوعية القطاعات والإدارات التابعة لها وتفعيل إدارات الرقابة والتفتيش الداخلي وتمكينها من ممارسة مهامها في تلك المؤسسات للقيام بالمهام الرقابية الموكلة إليها قانوناً.
وذكرت الهيئة أن خطاباتها التي وجهتها إلى عدد من الوزارات وقيادات السلطة التنفيذية، ركزت على دور تلك الجهات في مكافحة الفساد من خلال توجيهات حازمة للمؤسسات التنفيذية التابعة لها باتخاذ سياسات لبناء القدرات والخبرات لمنتسبيها باعتبارها مسئولة عن مكافحة الفساد في الإدارات والقطاعات التابعة لها.
وشدد البيان على أن تقوم كافة المؤسسات بتفعيل برامج توعوية وإقامة فعاليات لمنتسبيها لكي تحقق جهود مكافحة الفساد نجاحاً ملموساً في المجالات المالية والإدارية والخدمية وترسيخ العمل المؤسسي المستمد من نصوص وأحكام القوانين النافذة والارتقاء به إلى مستوى تضحيات وصمود الشعب اليمني وطموحاته الرامية بناء دولة المؤسسات والحكم الرشيد.
وأكد حرص الهيئة على التنسيق مع كافة سلطات الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية من أجل حشد الجهود والطاقات لتجفيف منابع الفساد المالي والإداري وإذكاء الوعي المجتمعي والوظيفي بمخاطر الفساد وآثاره على عملية التنمية.
ولفت البيان إلى الهيئة بالتنسيق مع شركائها استكملت التحضيرات للاحتفاء باليوم العالمي لمكافحة الفساد بتنظيم فعاليتين غداً الأحد وبعد غد الاثنين .. داعيا الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص إلى الاحتفاء بهذه المناسبة من خلال نشر ثقافة مكافحة الفساد وإقامة الفعاليات التي تعزز من قيم الشفافية والنزاهة، انطلاقاً من المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتق الجميع.
واعتبرت الهيئة هذه المناسبة العالمية، فرصة لتوحيد الرؤى والأفكار حول غاية وطنية واحدة لمكافحة الفساد تتمثلها كافة سلطات وأجهزة الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية.

سبأ