وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

انعقاد ورشة خاصة بدليل الخطباء والمرشدين عن الصحة الإنجابية والسكان

السياسية :

عقد بصنعاء السبت ورشة عمل حول دليل الخطباء والمرشدين الوعاظ حول الصحة الإنجابية والسكان نظمتها الامانة العامة للمجلس الوطني للسكان بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان وبالتنسيق مع وزارة الأوقاف والإرشاد.

واستعرضت الورشة التي حضرها وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد جبري إبراهيم وعدد من الخطباء والمرشدين والمرشدات ، قضايا السكان والصحة الإنجابية ودور المسجد والخطيب في التوعية بقضايا السكان والصحة الإنجابية ، وكذا المحتوى السكاني لدليل الخطباء والمرشدين الطبعة الثالثة.

وأكد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل أهمية إعادة تقييم الخطط السكانية السابقة ، مشيرا إلى أن الحاجة اليوم تستدعي تكثيف برامج الصحة والرعاية للأم والطفل ، نتيجة الآثار النفسية التي خلفها العدوان السعودي الأمريكي.

وتطرق إلى ما خلفه العدوان من آثار كارثية على القطاع الصحي بشكل عام ، مستعرضا مشاكل الطفولة والأمومة في اليمن والأمراض التي انتشرت مؤخرا ومنها سوء التغذية وأمراض الطفولة كالدفتيريا وشلل الأطفال والسحايا وغيرها من الأمراض.

ولفت إلى أهمية الورشة في توسيع الوعي لدى الخطباء والمرشدين بالقضية السكانية وما يشكله الدليل من اهمية كبيرة في تعزيز الوعي وتنمية المهارات لدى الخطباء والمرشدين تجاه قضايا السكان والصحة الانجابية و لما لهم من دور كبير في ايصال الرسالة السكانية والتوعوية للمجتمع.

وطالب وزير الصحة المنظمات الدولية القيام بدورها ومساندة جهود الوزارة في إيجاد مستشفيات للأمومة والطفولة في المحافظات لتقديم الرعاية المتكاملة لصحة اللأم والطفل.

كما حث المنظمات بإيلاء خدمات الرعاية التوليدية اهتمام كبير خاصة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد نتيجة استمرار العدوان والحصار والعمل على توسيع القدرة الاستيعابية للحضانات في المستشفيات.

من جانبه ، أكد الأمين العام المساعد للمجلس الوطني للسكان مطهر زبارة ، حرص الأمانة على العمل مع كافة قطاعات وفئات المجتمع من أجل التخطيط والتنسيق ورفع الوعي بمختلف القضايا والتحديات السكانية والصحية والتنموية.

واستعرض الخطوات التي قامت بها الأمانة العامة بالتعاون مع وزارة الأوقاف في أعداد الطبعة الأولى من دليل الخطباء والمرشدين حول الصحة الإنجابية والسكان 2001م ، مشيرا إلى أنه نتيجة لتزايد الطلب على الدليل تم إعادة اصداره في العام 2011م وحاليا يتم تحديث وإصدار الطبعة الثالثة.

ولفت زبارة إلى أن الطبعة الثالثة تحتوي على ثلاثة أبواب رئيسية تناول الأول منها مفهوم وأهداف وعناصر ووضع الصحة الإنجابية ومؤشراتها فيما تطرق الباب الثاني إلى مواضيع الأمومة المأمونة والرضاعة الطبيعية وتنظيم الأسرة والأمراض المنقولة جنسيا وغيرها من القضايا الصحية ، فيما استعرض الباب الثالث والأخير مواضيع الاتصال والتواصل وأهميته في التوعية المختلفة وتغيير السلوك ودور المسجد والخطيب في التوعية ، اضافة إلى بعض النماذج من خطب الجمعة والتي يمكن أن تساعد الخطيب على إيصال الفكرة والمعلومة إلى المستمع والمتلقي.

وأكد أن الامانة العامة للمجلس الوطني للسكان ستظل تعمل مع جميع شركائها وفي مقدمتهم أصحاب الفضيلة العلماء والخطباء والمرشدين والمرشدات للتنسيق حول جوانب التخطيط والتوعية المختلفة من أجل رفع الوعي وتوسيع دائرة المعرفة بمختلف القضايا السكانية والصحية والتنموية والاجتماعية والاقتصادية.

وأشاد زبارة بجهود قيادة وزارة الصحة العامة والسكان للنهوض بالقطاع الصحي والسكاني ودور وزارة الأوقاف في تعاونها ومراجعتها لدليل الخطباء ،وكذا صندوق الامم المتحدة للسكان لدعمهم للأنشطة والبرامج الصحية والسكانية في اليمن.

سبأ