وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

دائرة التوجيه المعنوي تنظم ندوة حول جرائم العدوان في استهداف الآثار

 

السياسية- متابعات:

 

نظمت دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليوم ندوة بعنوان “جرائم العدوان في استهداف الآثار اليمنية ” جامع الفازة أنموذجا.

وفي الندوة أشار وزير الثقافة عبدالله الكبسي إلى أن استهداف العدوان بقيادة السعودية للآثار والمعالم التاريخية والأثرية في اليمن ليس بجديد، بل هو ممتد منذ نشأة المملكة وذلك من خلال إثارة الحروب والصراعات الداخلية بين أبناء اليمن وتغذيتها.

 

ولفت إلى أن الغزاة والمحتلين كان لهم الأثر السلبي على طمس وتدمير الكثير من المعالم الأثرية في اليمن ونهبها.

واعتبر الوزير الكبسي، استهداف العدو للمعالم التاريخية الإسلامية من جوامع ومدارس علمية وأضرحة، استهداف للتاريخ الإسلامي بصورة عامة .. لافتا إلى أن المعتدين لم ولن يستطيعوا النيل من التاريخ اليمني الضارب بجذوره في عمق الحضارات القديمة.

فيما أشار مدير المتحف الحربي العميد الركن عابد الثور أن العدوان استهدف بشكل متعمد المعالم والآثار التاريخية في عدد من المحافظات ، في انتهاك صارخ وجريمة حرب بحق الإنسانية ومخالفة للقوانين الدولية التي تجرم استهداف الآثار والأعيان الثقافية والمدنية.

وقدمت خلال الندوة عدد من أوراق العمل من قبل مختصين في مجال الآثار تناولت حجم الأضرار التي لحقت بالمعالم الأثرية في اليمن جراء استهدافها من قبل العدوان في مختلف المحافظات.

واعتبرت أوراق الندوة أن العدوان يهدف من خلال قصفه للمعالم والآثار التاريخية لمحاولة طمس الهوية الحضارية للشعب اليمني وشواهده التاريخية.

حضر الندوة رئيس مجلس التلاحم القبلي الشيخ ضيف الله رسام ونائب مدير دائرة التوجيه المعنوي العميد الركن علي غالب الحرازي ومستشار مدير الدائرة العميد الركن شرف لقمان.

 

سبأ