وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مؤسسات الدولة: سنواصل مسيرة الرئيس الشهيد “يدا تبني ويدا تحمي”

 

السياسية- سبأ :

 

نعت قيادة وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وقطاعاتها المختلفة الرئيس صالح الصماد الذي استشهد إثر استهدافه من قبل طيران العدوان وهو يقوم بدوره الوطني في محافظة الحديدة الخميس الماضي.

وأشارت وزارة الاتصالات في بيان إلى أن الرئيس الصماد مثل نموذجا خالدا للقائد الشجاع والرئيس المتواضع والمسؤول.

ولفت البيان إلى أن الرئيس الشهيد الصماد رجل استثنائي استطاع أن يتحمل المسؤولية في ظرف غاية في التعقيد ومن أصعب المراحل التي مر بها اليمن على مر التاريخ، في ظل عدوان غاشم يحظى بمساندة وتحالف دولي.

وفيما عبرت قيادة وزارة الاتصالات عن حزنها البالغ برحيل الشهيد الرئيس صالح الصماد، فإنها ترفع أحر التعازي لأسرة الشهيد البطل ولقائد الثورة وللقيادة السياسية في المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ وللشعب اليمني في استشهاده في ميدان الشرف والكرامة والعزة والإباء.

وأكد البيان أن رحيله مثل خسارة لليمن ولقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات والبريد الذي كان يحظى بدعم الرئيس الشهيد ورعايته.

ولفت البيان إلى أن ما حظي به هذا القطاع في ظل رئاسته من رعاية كان نابعا من حرص القائد الفذ الذي يمتلك رؤية وطنية تسعى للبناء والنهوض ويدرك مهمة الدفاع والبناء والذي اختتم بها مسيرته بمشروعه الخالد يد تحمي ويد تبني.

وأدانت قيادة الاتصالات بأشد العبارات هذه الجريمة الوحشية التي ارتكبها العدوان السعودي الأمريكي باستهدافه رئيسا من أشرف رجال اليمن وقادتها.

كما أكدت قيادة وزارة الاتصالات وقطاعاتها المختلفة تأييدها للرئيس مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى في تحمل المسئولية الجسيمة في ظل الظروف الاستثنائية.

وأشارت إلى أن الوزارة وجميع مؤسساتها ومنتسبيها مستمرون في الصمود والبناء ومواجهة العدوان والحصار وفاء لدماء الشهداء مهما بلغت التحديات والتضحيات.. داعية الشعب اليمني العظيم إلى مزيد من الصمود والثبات فالنصر قادم وكلما اشتد سواد الليل أوشك الفجر على البزوغ.

من جهته نعى المؤتمر الشعبي العام الرئيس صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى الذي استشهد بغارات لطيران تحالف العدوان الخميس الماضي في محافظة الحديدة.

وأشار المؤتمر الشعبي في بيان النعي أن الرئيس الصماد كان واحدا من القيادات السياسية التي عملت بإخلاص وصدق لمقارعة ومناهضة العدوان الغاشم والحصار وكان خلال تحمله لرئاسة المجلس السياسي الأعلى رجلا صادقا وسياسيا شجاعا تربطه بالجميع علاقات ود وتعاون وحرص على لم الشمل.

ولفت البيان إلى أن الشهيد كان قريبا من جميع القوى السياسية والمكونات الوطنية وقدم حياته ثمنا لمبادئه في الدفاع عن اليمن وشعبه وأرضه حتى نال الشهادة.

وأكد البيان أن استشهاده يحتم على كل القوى السياسية والمكونات تعزيز التلاحم وتوحيد الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان والانتصار لقضية الشعب اليمني وحقه في الدفاع عن نفسه وأرضه وكرامته ووحدته وسيادته واستقلاله.

وعبر المؤتمر الشعبي العام عن التعازي لأسرة وأقارب الشهيد وكافة أبناء الشعب اليمني في استشهاد الرئيس الصماد.

كما نعى مكون الحراك الجنوبي المشارك في مؤتمر الحوار الوطني الموقع على اتفاق السلم والشراكة ، الرئيس صالح علي الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى .

وأشار مكون الحراك الجنوبي في بيان إلى أن الرئيس الشهيد صالح الصماد نال شرف الشهادة في ميدان المواجهة ثابت صامد يتفقد المرابطين البواسل في جبهات البطولة والشرف بمحافظة الحديدة .

وقال البيان : ” نثق كل الثقة أن الشعوب التي تؤمن بمشروعية قضيتها ويُستشهِد قادتها والشرفاء من أبنائها من أجلها لن تؤثر فيها وفي ثباتها وصمودها الأفعال الجبانة والأساليب الإجرامية التي يرتكبها تحالف العدوان وأدواته بحق الشعب اليمني “.

ودعا البيان الشعب اليمني إلى المزيد من الصمود والثبات والسير على نهج شهداء الوطن الأبرار .

ونعت تحضيرية الحزب الإشتراكي اليمني الرئيس صالح الصماد الذي استشهد بغارات طيران العدوان السعودي الأمريكي بمحافظة الحديدة الخميس الماضي.

وقالت تحضيرية الحزب الاشتراكي في بيان ” بقلوب مسها الحزن الأليم إزاء هذه الجريمة التي طالت رجلاً شهماً نبيلاً مقداماً صبوراً مؤمناً مخلصاً تحرك في مسيرة الكفاح الوطني التحرري، مبكراً في مواجهة العدوان الإمبريالي على بلادنا، بيقين كامل بعدالة القضية وبمظلومية شعبنا وآلامه وباستعداد مطلق لدفع الضريبة أياً كانت لهذا الموقف “.

وأضاف البيان ” عرفنا الشهيد في ظرف وطني حساس، ومنعطف فارق في تاريخ شعبنا وكفاحه الطويل، تعامل فيها مع القوى السياسية بتوازن وحرص على الوحدة الوطنية وقوة الصف الداخلي والشراكة الوطنية الحقيقية، وكان همه توحيد الصوت اليمني وامتلاك القرار بعيداً عن الوصاية والهيمنة والتبعية، كما كان الرئيس الصماد قائداً محنكاً بطلاً أدار المرحلة بحنكة بالغة وصدق عالٍ وإخلاص “.

وأشار البيان إلى أن استهداف الرئيس الصماد هو بكل ما تعني الكلمة اغتيال جبان، معهود بلا أدنى شك لدى دوائر الإمبريالية العالمية وفي مقدمتها الإدارة الأمريكية .

وأدانت تحضيرية الحزب الإشتراكي بأشد العبارات هذه الجريمة .. محملة دول العدوان وفي المقدمة أمريكا كامل المسئولية عن هذه الجريمة وما يترتب عليها من تداعيات.

ودعا البيان الشعب اليمني إلى الحفاظ على العهد ومواصلة مشوار التحرر بإرادة أقوى وأصلب والمشاركة في تشييع الرئيس الشهيد الصماد.

كما دعا البيان كافة القوى السياسية الوطنية إلى بذل المزيد من الجهود لتوحيد الجبهة الداخلية وتعزيز قوتها ومتانتها والاستمرار في رص الصفوف، ورفد الجبهات والاهتمام بمعاناة الشعب اليمني والتخفيف منها.

وأكدت تحضيرية الحزب الإشتراكي تأييدها للقيادة السياسية الجديدة ممثلة بالأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى والوقوف إلى جانبه لمواصلة خطى الشهيد.

وأعربت عن خالص العزاء للشعب اليمني والمجلس السياسي الأعلى والقوى الثورية الوطنية وقائد الثورة السيد عبد الملك الحوثي بهذه الخسارة الفادحة التي لن تزيد الشعب اليمني إلا إصرارا وجلداً ومنعة لتحقيق النصر والاستقلال الكامل كما وعد الشهيد.

من جهتها نعت الأمانة العامة لحزب شباب العدالة والتنمية الرئيس صالح الصماد، وأشارت الأمانة العامة للحزب في بيان إلى أن الرئيس الشهيد كان في مقدمة الصفوف الأولى لمواجهة العدوان السعودي الأمريكي في معركة التحرر والاستقلال.

وأكد أن الرئيس الصماد كان يمتلك رؤية عصرية لبناء مؤسسات الدولة أطلقها في مشروعه الوطني تحت شعار ” يد تحمي ويد تبني ” .

ودعا البيان الشعب اليمني وكل القوى السياسية إلى رص الصفوف والاستمرار في مواجهة العدوان حتى تحقيق الانتصار وتحرير الأرض من دنس الغزاة .

كما نعت الهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث ، الرئيس صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى الذي استشهد وهو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة الحديدة .

وعبرت الهيئة الوطنية في بيان عن خالص العزاء وعظيم المواساة لقائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي، وللشعب اليمن ولأسرة ومحبي فقيد اليمن الرئيس الشهيد صالح الصماد .

وأكد البيان المضي نحو تحقيق طموحات الرئيس الشهيد وتطلعاته في بناء الدولة ومؤسساتها من خلال المشروع الوطني الذي أعلنه تحت شعار ” يد تحمي ويد تبني ” كعنوان للمرحلة القادمة ، ومواصلة مسيرته في الدفاع عن الوطن وسيادته .

كما أدانت الهيئة مجزرتي العدوان بمحافظة حجة اللتين استهدفتا حفل زفاف في مديرية بني قيس ومحطة وقود بمديرية عبس و ضحيتهما أكثر من 100 مواطن بين شهيد و جريح والتي أظهرت ضعف وهشاشة القانون الدولي المتعهد بحماية الأبرياء والمدنيين .

وأعلنت الهيئة تأييدها للرئيس مهدي المشاط ، مؤكدة دعمه في تحقيق مشروع وتطلعات الرئيس الشهيد صالح الصماد والسير على دربه في تعزيز التلاحم الوطني والحفاظ على الأرض و العرض .

من ناحيتها عبرت وزارة الثقافة وقطاعاتها وهيئاتها ومؤسساتها عن بالغ الحزن وعميق المواساة لقائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي وللقيادة السياسية والشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية في استشهاد الرئيس المجاهد صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى الذي قضى نحبه شهيداً في ساحات الوغي على أيدي الغدر والذل بغارات طيران العدوان السعودي الأمريكي الغاشم بمدينة الحديدة.

وأكدت الوزارة، أن الرئيس الصماد سيظل خالداً في ذاكرة كافة أبناء الشعب اليمني وقدوة تستنير بنهجه الأجيال.

وعبرت الوزارة وكافة قطاعاتها وهيئاتها ومؤسساتها عن تأييدها للقيادة السياسية برئاسة الأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى.

وأكدت أنها ستواصل مسيرة الشهيد الصماد “يدا تبني ويدا تحمي” وكل الشهداء الأبرار في التصدي للعدوان والذود عن الوطن وتقديم كل ما هو غالٍ ونفيس في سبيل عزة واستقرار وسيادة ووحدة اليمن.

كما نعت هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية الرئيس صالح الصماد الذي استشهد بغارات لطيران تحالف العدوان في محافظة الحديدة.

وأشارت هيئة المساحة الجيولوجية في بيان نعيها ، إلى أن الرئيس الشهيد الصماد بذل حياته رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن في مواجهة العدوان والتحرر من الهيمنة الدولية والإقليمية.

وأكد البيان السير على خطى الرئيس الشهيد صالح الصماد من أجل الحرية والكرامة والعدالة والسيادة.. مؤكدا الوقوف إلى جانب القيادية السياسية الجديدة في هذه المرحلة الهامة التي يمر بها الوطن.

من جهته نعى مركز الخبر للدراسات والإعلام الاقتصادي وصحيفة الخبر الاقتصادي استشهاد الرئيس صالح علي الصماد إثر استهدافه بغارات لطيران العدوان الأمريكي السعودي بمحافظة الحديدة.

وأكد المركز أن الرئيس الشهيد أدار هذه المرحلة الصعبة والاستثنائية التي تعيشها اليمن بروح عالية من الوفاق والتوافق الهادف إلى تماسك الجبهة الداخلية وكل ما يعزز من عوامل الصمود والانتصار على العدوان .

ولفت إلى أن الرئيس الشهيد عاش مجاهداً صادقاً نبيلاً وفياً لكل قضايا شعبه متفانياً في خدمته، وتحرك في كل ميادين وجبهات المواجهة مع العدوان .

وحمل البيان دول تحالف العدوان المسؤولية الكاملة إزاء جريمة استهداف الرئيس الشهيد صالح الصماد وكل الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها في حق الشعب اليمني منذ أربع سنوات .. مطالباً كافة الهيئات والمنظمات الدولية إلى التحقيق في هذه الجرائم وإحالة مرتكبيها إلى محاكم الجنايات الدولية .

كما نعت مؤسسة بنيان التنموية الرئيس صالح علي الصماد الذي استشهد بغارات لطيران العدوان الأمريكي السعودي وهو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة الحديدة .

وعبرت المؤسسة في بيان عن خالص العزاء للشعب اليمني وأسرة الشهيد الذي بذل نفسه في سبيل الله والوطن .

وأشاد البيان بمناقب الرئيس الشهيد ومسيرته الحافلة في عملية البناء والتنمية والتي تجاوز فيها كل التحديات التي يمر بها الوطن في هذه المرحلة الصعبة جراء العدوان والحصار فكان بحق رجل المرحلة وقائدها.

وأكدت مؤسسة بنيان في بيانها المضي نحو تحقيق طموحات الرئيس الشهيد وتطلعاته في بناء الدولة ومؤسساتها من خلال المشروع الوطني الذي أعلنه تحت شعار ” يد تحمي ويد تبني ” ومواصلة مسيرته في الدفاع عن الوطن وسيادته .

وفي ذات السياق قال مستشار الرئاسة اللواء الركن خالد باراس أن الشهيد الرئيس صالح علي الصماد ضرب أروع الأمثلة للقادة العظماء الذين يقدمون حياتهم فداء ودفاعا عن أوطانهم.

وعبر اللواء الركن باراس في بيان عن خالص التعازي لقائد الثورة والشعب اليمني في استشهاد الرئيس صالح الصماد وهو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة الحديدة.

وأكد مستشار الرئاسة ثقته في القيادة السياسية وأبطال الجيش واللجان الشعبية في تلقين الغزاة دروسا ردا على جرائمهم وعدوانهم على الشعب اليمني.

ونعت وزارة العدل وكافة منتسبيها الرئيس صالح الصماد الذي استشهد بغارات لطيران تحالف العدوان، استهدفت موكبه وهو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة الحديدة.

وعبر وزير العدل القاضي احمد عبدالله عقبات عن أحر التعازي لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وأسرة الشهيد الرئيس، وللقيادة السياسية وكافة أبناء الشعب اليمني بهذا المصاب الجلل.

وأكد أن جريمة اغتيال الشهيد الرئيس الصماد بما تمثله من مخالفة لكل القوانين الدولية والأعراف والإنسانية تعتبر عملا إرهابيا قامت به قوى تحالف الشر وإعراب المنطقة.

وفيما أعرب وزير العدل عن إدانته لهذا العمل الجبان، هنأ في ذات الوقت الشهيد بالمنزلة العظيمة التي نالها وهو صامدا محتسبا مجاهدا أثناء زيارته التفقدية لأحوال المواطنين والإشراف المباشر على الجبهات والدعم والحشد الجماهيري في مواجهة العدوان.

وعبر القاضي عقبات عن تأييده وكافة منتسبي وزارة العدل لاختيار مهدي المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى.

وجدد التأكيد لقائد الثورة والقيادة السياسية بأن وزارة العدل وكافة منتسبيها سيكونون إلى جانبهم داعمين وباذلين قصارى الجهود في ترسيخ العدل والنظام والقانون.

كما نعت قيادة وكوادر وموظفي الهيئة العليا للأدوية والمستلزمات الطبية الرئيس صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى الذي استشهد و هو يؤدي واجبه الوطني بمحافظة الحديدة .

وأشار بيان صادر عن الوقفة التي نظمتها الهيئة الاربعاء بحضور رئيس الهيئة الدكتور محمد المداني إلى مسيرة الرئيس الشهيد صالح الصماد الحافلة بالعطاء والصمود والإخلاص لوطنه في ظروف استثنائية وصعبة يمر بها الوطن الذي كان بحق رجل المرحلة.

وأكدت الهيئة السير على درب الرئيس الشهيد الذي مثلت تضحيته دافعاً وحافزاً وخير زاد لكافة الموظفين لتأدية واجبهم الإنساني والوطني والمضي قدما نحو الحرية والعزة والسير باتجاه تحقيق مشروع الشهيد الصماد “يد تبني ويد تحمي”.

وأعتبر البيان جريمة استهداف الرئيس الشهيد ومخيمات النازحين وحفلات الأعراس تأتي ضمن سلسلة الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بقيادة السعودية بحق اليمن أرضا وإنسانا.

ولفت البيان إلى أن هذه الجرائم ما كان لها أن تتم لولا الصمت الدولي المريب الذي شجع تحالف العدوان على الاستمرار في استهداف الأبرياء من المواطنين ..داعيا الشعب اليمني إلى النفير العام و رفد الجبهات بالمال والرجال لمواجهة العدوان .

كما طالب البيان الأمم المتحدة وهيئاتها ومنظمات المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤلياتهم تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من مجازر بشعة يندى لها جبين الإنسانية ،والضغط بإيقاف العدوان ورفع الحصار .

وأكد المجلس الأعلى لرجال المال والأعمال اليمني أن جريمة استهداف الرئيس صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى محاولة لكسر صمود الشعب اليمني .

وأوضح المجلس في بيان أن استهداف الرئيس الصماد جريمة حرب تضاف إلى سلسلة جرائم العدوان بحق الشعب اليمني وانتهاك خطير للمواثيق الدولية والأعراف الإنسانية .

وحمّل البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة والآثار المترتبة عليها ، داعياً كافة القوى الحرة والشعوب المسلمة إلى إدانة هذه الجريمة وكافة الجرائم التي يرتكبها النظام السعودي وحلفائه بحق أبناء اليمن .كما دعا البيان الشعب اليمني إلى اﻻستنفار الكامل لمواجهة وردع العدوان .

وفي نعيها لاستشهاد الرئيس الصماد، عبرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعات ومؤسسات التعليم العالي عن أحر التعازي وصادق المواساة للقيادة السياسية والشعب اليمني في استشهاد الرئيس صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى.

وأشارت الوزارة في بيان إلى أن الرئيس الشهيد سخّر حياته للدفاع عن عزة وشموخ وسيادة اليمن ، وإعادة بناء مؤسسات الدولة وتفعيل أداءها ، وتحقيق الاصطفاف الوطني في مواجهة العدوان والاحتلال. وأكدت السير على خطى الشهيد الصماد في خدمة الشعب و الوطن والدفاع عنه .

وأوضح البيان أن الرئيس الصماد أولى التعليم العالي جل اهتمامه ورعايته ، لافتاً إلى أن الوزارة ستعمل على تنفيذ توجيهاته فيما يتعلق بالرؤية المشتركة لإصلاح وتطوير واستمرار العملية التعليمة ومؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي كجبهة صامدة وثابتة في مواجهة العدو الذي يسعى إلى إيقاف وإفشال التعليم.

وأعلنت قيادة الوزارة ومؤسسات التعليم العالي تأييدها لبيان المجلس السياسي الأعلى واستمرارها في الوقوف إلى جانب القيادة السياسية ممثلة برئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط وحكومة الإنقاذ الوطني حتى تحقيق النصر .