وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

نائب رئيس هيئة الأركان العامة يفتتح المدرسة البحرية

السياسية:
افتتح نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن علي حمود الموشكي، الاحد، المدرسة البحرية.
وفي التدشين أكد نائب رئيس هيئة الأركان العامة أهمية التدريب والتأهيل العسكري والقتالي في عموم وحدات وتشكيلات وصنوف القوات المسلحة.
ولفت إلى أن افتتاح العمل في المدرسة البحرية سيكون له الأثر الفاعل باتجاه تطوير الأداء القتالي وتحقيق التنفيذ الايجابي للمهام العسكرية المسندة للقوات البحرية والدفاع الساحلي خاصة في ظل الأوضاع الراهنة وما تتعرض له البلاد من عدوان غاشم.
وأوضح اللواء الموشكي أن المدرسة البحرية ستشكل سنداً قوياً إلى جانب الكلية البحرية من خلال رفد القوات البحرية والدفاع الساحلي بكوادر مؤهلة وخبرات تخصصية لتطوير مستوى القدرات الدفاعية لمنتسبي القوات البحرية والدفاع الساحلي وتأمين المياه الإقليمية لليمن وطرد الغزاة والمحتلين من المناطق الساحلية ومن كل شبر في أرض الوطن.
وعبر عن امتنان القيادة السياسية والعسكرية العليا للأدوار البطولية التي سطرها أبطال القوات البحرية والدفاع الساحلي في صد قوى العدوان والمرتزقة وإفشال مخططاتهم وكسر شوكتهم وتقطيع أوصالهم وتكبيدهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
وقال” كانت القوات البحرية والدفاع الساحلي وستظل الدرع الواقي والحصن المنيع الذي حال دون تحقيق العدوان وتحالفه المشئوم لأطماعه ومخططاته في السيطرة على محافظة الحديدة وموانئها الحيوية بهدف إطباق المزيد من الحصار على الشعب اليمني “.
وأضاف “إن أبناء الشعب اليمني وكافة الشعوب الحرة في العالم أجمع يقفون إجلالا واعتزازا للأداء البطولي لقواتنا المسلحة الباسلة التي استطاعت رسم تكتيك قتالي متفرد ومتميز على مستوى العالم مكنها من مجابهة ستة عشر دولة في تحالفها العدواني على اليمن ولقنته أقسى الدروس بإلحاق الهزيمة النكراء به والتنكيل بمرتزقته المأجورين.
ولفت نائب رئيس هيئة الأركان العامة إلى أن الوفد الوطني قدم رؤيته الواضحة والصريحة والحريصة على تحقيق السلام وإنهاء العدوان، فيما الطرف الآخر لم تكن لديه أية رؤية حتى فيما يخص إطلاق الأسرى، ما يدل على أنه لا قرار له وأنه مسير وليس مخير.
وتطرق إلى الخروقات المتواصلة لتحالف العدوان ومرتزقته منذ بدء المشاورات حتى اليوم، ما يعكس عدم جديتهم في تحقيق السلام.
كما أكد اللواء الموشكي أن قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة ستعملان على تلبية متطلبات التطوير والارتقاء بمستوى أداء وقدرات القوات البحرية والدفاع الساحلي وتذليل كافة الصعوبات في هذا الاتجاه.
فيما أشار مدير دائرة التدريب العسكري العميد الركن ناصر سعيد حميد إلى ما تم وضعه من خطط وبرامج تدريبية تخصصية للمدرسة البحرية ونظام آلية القبول فيها والمنهج الدراسي والتأهيلي للطلبة والدفع التي ستلتحق بالمدرسة .
واعتبر ذلك من شأنه الإعداد النوعي لكوادر القوات البحرية وتسليحهم بالعلم والمعرفة والقوة الجسمانية وبما يحقق التميز والكفاءة والأداء المتميز في إنجاز المهام ومواجهة التحديات والأخطار والتصدي للأعمال العدائية وإيقافها عند حدها مهما كان حجمها.
بدوره أكد مدير المدرسة البحرية العقيد منصر محمد عوض أن قيادة المدرسة وطاقمها الإداري والتعليمي والتدريبي ستنفذ كافة المهام المناطة بالمدرسة بما يسهم في تحقيق مزيد من النجاحات لمواجهة العدوان وإفشال محاولاته ومخططاته والإسهام في حفظ الأمن والاستقرار على امتداد السواحل اليمنية.
سبأ