وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

حرب من صنع الإنسان يدفع ثمنها النساء والأطفال

بقلم نيها واديكر (صحيفة ” واشنطن بوست  ” الامريكية ، ترجمة: نجاة نور – سبأ)

في الصراع المدني المرعب الدائر في اليمن ، هم الأكثر عرضة للتشرد والحرمان والإساءة. استمع إلى قصصهم…

لقد أدت الحرب الأهلية الدائرة منذ أربع سنوات في اليمن إلى حدوث أسوأ كارثة إنسانية في العالم. وأسفر الصراع القائم بين تحالف تقوده السعودية لدعم الحكومة اليمنية وبين المتمردين التابعين لإيران إلى مقتل ما لا يقل عن عشرة آلاف شخص ودفعت بـ 14  مليون نسمه إلى شفا المجاعة.

يدرس مجلس الشيوخ الأمريكي مقترحًا لإنهاء الدعم الأمريكي للحملة العسكرية التي تقودها السعودية ضد اليمن ، وهو إجراء اكتسب زخماً بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي على يد سعوديين داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

غالبا ما يتم إهمالهم عند سرد رواية اليمن في زمن الحرب،  إنهم النساء والأطفال. حتى الان، هم الأكثر عرضة للتشرد والحرمان والإساءة.

تُركت معظم النساء اللاتي بتن يفقدن ازواجهن بسبب الحرب كل يوم دون تعليم أو مهارات لازمة لإعالة أًسرهن. نسبة الاغتصاب والعنف المنزلي آخذة في الازدياد، فتيات تم حرمانهن من المدرسة ليتم تزويجهن من اجل المهر. وأطفال اصبحوا عرضة للأمراض التي تم استئصالها منذ زمن بعيد في أماكن أخرى من العالم، بل أن هناك من يلقى حتفه جوعاً مثل النساء الحوامل والأطفال حديثي الولادة.

وهذه هي قصصهم…

“يملأ نصف معدته”

لم يعد راكان الذي يبلغ من العمر اربعة اعوام ونصف يستجيب للمسات والدتة، كما لم يعد يبتسم عند سماع صوتها. راكان كان يزن 40 باونداً أما اليوم فأنه يزن تسعة باوندات فقط.

راكان وأمه ، عايدة حسين أحمد ، واحدة من  بين مئات النازحات والأطفال الذين يتدفقون يومياً إلى مستشفى الصداقة في مدينة عدن الجنوبية. فروا من ديارهم التي تبعد مئات الأميال في الحديدة ، المدينة الساحلية الاستراتيجية التي باتت مسرحاً لأشد المعارك ضراوة بين التحالف الذي تقوده السعودية والمتمردين الحوثيين.

في الماضي ، أكثر من ثلثي المساعدات الغذائية لليمن كانت تصل عبر الحديدة ، كان يعتمد عليها 22 مليون يمني من أجل البقاء. لكن القتال تسبب في شلل الجهود الإنسانية. والنتيجة هي أن حوالي 14 مليون يمني على حافة المجاعة ، حسب تقارير الأمم المتحدة.

اليمنيون من الحديدة والمناطق المجاورة لها اصبحوا يشكلون تقريبا نصف الأطفال اليمنيين البالغ عددهم 400000 طفل مثل راكان ممن يعانون من سوء التغذية الحاد.

قالت عايدة “نحن نأكل ماهو متاح” ” هو بالكاد يملئ نصف معدته”.

“هذا هو طفل ابني المتوفي”

كان من المفترض أن تكون هذه مناسبة سعيدة ، لكن الفرح بولادة حفيد سعده محمد سعيد الأول افسدتة المأساة. ابنها ، والد الطفل ، قد قُتل بقذيفة هاون ضربت منزله في الحديدة قبل وقت قصير من الولادة.

في الوقت نفسه عانى زوج سعده  من سكتة دماغية جعلته مشلولا ، ألقت سعده باللوم فيها على ضغوط الحرب.

في ظل عدم وجود رجال يعتنون بهن ، فرت سعده وكنتها فخرية الحامل في الشهر الثامن  إلى  محافظة عدن وحظيت هنالك بالمأوى مع النازحين المحليين الآخرين في مدرسة مهجورة.

في المجتمع اليمني التقليدي فان الرجال يعملون خارج المنزل بينما ترعى النساء البيوت والأطفال. لكن الحرب ، تسببت بأن عدد الأسر التي تعولها نساء قد أزدادت بشكل كبير، حيث توجب على العديد من النساء اليمنيات اعالة أسرهن دون التمتع بالمهارات أو التعليم اللازم لكسب المال، حسب افادات وكالات الإغاثة.

بعد مضاعفات الولادة ، تحتاج فخرية إلى العلاج بصورة مُلحة ، لكن العائلة لا تستطيع تحمل تكلفتهُ. أسعار الأدوية مرتفعة للغاية بسبب ارتفاع التضخم و انهيار قيمة العملة اليمنية. لذلك تقول سعده أنها يجب أن تعتمد على عطايا الآخرين.

تقول سعده ، مشيرة إلى حفيدها الجديد “هذا هو طفل ابني الميت” اليوم ، تتشبث الأم والطفل بالحياة.

الجيل المفقود

تقول جيهان الحناني البالغة من العمر 12 عاماً إنها لا تستطيع النوم في الليل بسبب الألم في ذراعيها الناتج عن حمل المياه. ففي كل يوم تمشي جيهان ميلاً في شوارع مزدحمة مكتظة باللاجئين اليائسين والعاطلين والشبان  المدججين بالأسلحة للوصول إلى خزان المياه لإعادة ملء العديد من أوعية المياه.

تقول جيهان: “في الحديدة ، كنت اذهب إلى المدرسة” “أردت البقاء ، لكن كانت هنالك حرب.”

جيهان هي واحدة من حوالي 2 مليون طفل يمني ممن حرموا من التعليم اليوم. مع افتقار العديد من العائلات اليمنية إلى المياه والمأوى والأمان الكافي ، يصعب وضع أولوية للتعليم. إن جيهان جزء من جيل ضائع من الأطفال اليمنيين غير المتعلمين وغير المهرة والمتأثرين نفسياً بسبب الحروب ،الذين لن يكونوا قادرين على إعادة بناء البلاد بعد انتهاء الصراع.

في هذا البلد المحافظ ، غالباً ما تتزوج الفتيات من الشباب. لكن عندما دمرت الحرب الاقتصاد ، تم سحبهن من المدرسة ليتم تزويجهن حتى قبل ذلك ، لتتمكن عائلاتهم من الحصول على المال من أجل توفير الطعام على المائدة. تقدر اليونيسف أن 72%  من الفتيات اليمنيات مثل جيهان يتزوجن قبل سن 18 سنة.

الفتيات أيضا أكثر عرضة لسوء المعاملة أثناء الحرب. الأمم المتحدة وفي تقرير لها ذكرت إن هناك زيادة بنسبة 63 % في حوادث العنف الجنسي ، بما في ذلك الاغتصاب والاعتداء الجنسي والعنف المنزلي والزواج القسري منذ بدء النزاع.

“كلمة طائرة “ترعبهم

هربت مريم عبد الله البالغة من العمر 26 عاماً وعائلتها من القتال في الحديدة بعد تكثيف حملة القصف التي شنتها السعودية. للوصول إلى عدن ، سافرت مريم و 24 فردًا من أفراد العائلة – باستثناء شخص واحد – جميعهم نساء وأطفال، عبروا طرق جبلية وعرة جدا، مخاطرين بمواجهات مع مسلحين مارقين. خلال الأشهر الثلاثة الماضية  عاشت في فناء صغير مكون من غرفة واحدة لإيواء النازحين في عدن.

تقول مريم إن الألم والشعور بالخسارة التي يعاني منها الأطفال اليمنيين واضحة عندما تنظر إلى نفسها.

واردفت مريم قائلة “فقط  وحال سماع كلمة” طائرة” يصابون بالرعب ؛ يصرخون ، يا أمي ، سوف يقصفوننا”!

أحد أبنائها ، البالغ من العمر 9 سنوات ، كان يجلس بلا حراك ، يلتقط قشور جراحه ويراقب الدماء تقطر على ساقيه. يتحدث فقط في مواضيع الذهاب إلى المنزل والرغبة في رؤية أصدقائه. اما في الليل ، يستيقظ مفزوعاً هو وأخوته من الكوابيس.

أفادت وكالات الإغاثة بأن ما يقارب الخمسة أطفال يقتلون كل يوم منذ بداية الحرب. لقد عانى ملايين الأطفال اليمنيين من الاذى النفسي الناجم عن النزاع. وبسبب انهيار نظام الرعاية الصحية في البلاد ، فإن الدعم النفسي الاجتماعي والرعاية الصحية النفسية غير متاحين أساسًا.

الأمم المتحدة قد افادت إن العديد من هؤلاء الأطفال سيحملون أعباء عاطفية ثقيلة في مرحلة البلوغ بعواقب بعيدة المدى.

” الملاك الخانق ”

جعلها الألم تتلوى من جانب إلى آخر فوق سريرها في المستشفى بينما ينظف طبيب أنبوب القصبة الهوائية البارز في عنقها، إنها نورا محمد موسى، الفتاة البالغة من العمر 4 سنوات.  إن تعبيرات التعب على وجهها ، والدموع المتدفقة على خديها ، وارتعاش شفتيها ، كلها تظهر أنها تصرخ من الألم. لكن صرخاتها صامتة.

لقد قتل مرض الدفتيريا المعروف باسم “الملاك خانق الأطفال”، بسبب الطريقة التي يسد بها الشعب الهوائية ويسبب الموت اختناقاً، قتل بالفعل ثلاثة من أشقاء نورة، كما ذكرت جدتها، فاطمة ناصر أحمد القوراري.

أصبح الخناق ، وهو مرض ينتقل عن طريق الهواء وقد تم القضاء عليه في اليمن منذ عقود ماضيه، ينتشر في الوقت الراهن بسرعة بسبب الصراع.

النور محمد عبده العريشي ، طبيب أطفال في مستشفى الصداقة ، يقول إن اليمن يعاني من نقص في اللقاحات المضادة للمرض ، وأن عدداً كبيراً من المراكز الصحية في البلاد قد أغلقت بسبب الحرب. وبينما شتت القتال السكان من مكان إلى آخر ، فإن العدوى تنتشر بسرعة ايضاً.

ووفقاً لليونيسف ، فإن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في البلد والذين بلغ عددهم 1.8 مليون نسمة معرضون بشكل أكبر لأمراض مثل الخناق والكوليرا ، ويمكن منع كلاهما بسهولة من خلال توفير اللقاحات والمياه النظيفة.

تقول فاطمة: “يجب ألا يضطر أي والد إلى دفن أطفاله.”