وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

تواصل التنديدات الرسمية والحزبية والشعبية باغتيال الرئيس صالح الصمّاد

سبأ – السياسية:

تتواصل لليوم الثالث على التوالي بيانات نعي الرئيس الشهيد صالح الصمّاد من اعضاء حكومة الانقاذ الوطني والمؤسسات والهيئات الرسمية والقوى الحزبية ومنظمات المجتمع المدني والفعاليات السياسية والثقافية والاجتماعية.

واعتبرت تلك البيانات أن الرئيس الشهيد الصمّاد كان رجل المرحلة الاستثنائية التي يمر بها الوطن جراء العدوان السعودي الغاشم على اليمن.

وأكدت البيانات تأييدها للرئيس مهدي المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى.

وشهدت العاصمة صنعاء وبعض محافظات الجمهورية مسيرات حاشدة للتنديد بجريمة اغتيال الرئيس صالح الصمّاد … وأكد المشاركون في المسيرات أن استهداف الرئيس الصمّاد، جريمة تضاف إلى سلسلة جرائم تحالف العدوان بحق الشعب اليمني منذ أكثر من ثلاثة أعوام في انتهاك صارخ للأعراف والمواثيق والقوانين الدولية والإنسانية.

وأعتبر نائب رئيس الوزراء لقطاع الخدمات محمود الجنيد ، أن استشهاد الرئيس الصماد ، محطة انتقال إلى النصر الذي يتطلع له الشعب اليمني.

وأشار الجنيد في وقفة احتجاجية نظمها أبناء مديرية الوحدة بأمانة العاصمة تنديدا بجريمة اغتيال الرئيس الصمّاد، إلى أن اليمنيين عرفوا الرئيس الصمّاد مجاهداً وقوياً وقادراً على المواجهة خلال الفترة الماضية التي مر بها اليمن.

وقال ” إن استشهاد الرئيس الصمّاد حافزاً قوياً لكافة أبناء الشعب اليمني للانطلاق إلى الجبهات والتحرك حتى تحقق النصر”.

من جانبه ، أشار محافظ عدن طارق سلام إلى أن أبناء الشعب اليمني في الشمال والجنوب يقفون إجلالاً واحتراماً للرئيس الصمّاد الذي قاد اليمن في فتره تاريخية بالغة الأهمية والوطن يتعرض لأعتى عدوان… معتبرا اغتيال الصمّاد تأكيدا على فشل وعجز العدوان عن تحقيق إي تقدم.

فيما أكد محمد الزبيري وزير الثروة السمكية أن الرئيس الشهيد صالح الصمّاد ، كان رجل المواقف الحكيمة والشجاعة والتوافق الوطني.

من جهته ، أشار وزير الزراعة والري غازي أحمد علي محسن إلى التوجهات التي حملها الرئيس الصمّاد في دعم القطاع الزراعي وبناء اقتصاد الدولة وتنمية مواردها وصولاً إلى الاكتفاء الذاتي.

وفي السياق ذاته ، اشارت وزارة التخطيط والتعاون الدولي في بيان لها إلى أن اليمن خسر باستشهاد الرئيس الصمّاد قائدا فذا شجاعا تمكن من قيادة البلاد في مرحلة شديدة الصعوبة يواجه فيها الوطن تحديات جسام فرضها العدوان والحصار.

وأكد البيان أهمية استمرار الصمود في مواجهة العدوان واستلهام قيم التضحية والإصرار على مجابهة التحديات بروح وطنية وإرادة قوية والسير على نهج الرئيس الشهيد الصماد تحت شعار ” يد تحمي ويد تبني”.

إلى ذلك ، اشارت الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين إلى أن الشهيد الرئيس الصمّاد كان رجل دولة محنك مستشعر لمسؤوليته وحاضر بفاعلية في مختلف المواقف والأحداث…مشيدة بمناقب الشهيد ومسيرته الحافلة التي تجاوز فيها كل التحديات.

من جهتها ، أكدت مؤسسة موانئ البحر الأحمر والمكاتب التنفيذية في محافظة الحديدة ، المضي على درب الشهيد الصمّاد ومشروعه “يد تحمي ويد تبني” لبناء دولة المؤسسات ومواجهة العدوان.