وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الحملة الأهلية لنصرة فلسطين: عيد المقاومة نقطة تحول في تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني

السياسية – وكالات :

اعتبرت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة اليوم الثلاثاء، أن عيد المقاومة والتحرير هو نقطة تحول مهمة في تاريخ الصراع العربي مع العدو ‏الصهيوني، وأشارت إلى أن تحرير لبنان عام 2000 والانتفاضة في فلسطين بعده أكدا ‏اهتزاز الكيان الصهيوني وقرب زواله.

وبحسب الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، فقد نوه المنسق العام للحملة معن بشور خلال اجتماع حضره شخصيات وهيئات لبنانية ‏وفلسطينية في بيروت بمناسبة عيد ‏المقاومة والتحرير، بالجهود التي أسهمت في صناعة هذا الانتصار ‏التاريخي الكبير للبنان والأمة العربية من قوى وأحزاب وطنية وقومية وإسلامية ‏لبنانية وفصائل فلسطينية ومن دعم من دول عربية وإسلامية في مقدمتها سوريا ‏وإيران.

وقال بشور: “في يوم الـ25 من مايو يحتفل كل لبناني حريص على استمرار معادلة القوة التي ‏بها حرر لبنان أرضه والتي بها يحمي لبنان اليوم استقلاله وسيادته”.

من جهتهه أكد أمين الهيئة القيادية لحركة الناصريين المستقلين “المرابطون” العميد مصطفى حمدان، على التمسك بالمقاومة لمواجهة الاحتلال الصهيوني.

وتناولت كلمات المشاركين خلال الاجتماع أهمية هذا اليوم الذي يرى فيه الصهاينة قبل غيرهم يوم ‏انكسارهم وبداية العد التنازلي لكيانهم ولا سيما بعد ما شهدته فلسطين المحتلة من انتفاضة ومقاومة وبطولات وعمليات نوعية زلزلت الكيان الصهيوني.. مؤكدين أن تحرير فلسطين بات قريباً كما هو تحرير ما تبقى من لبنان.

ودعا المشاركون إلى قراءة عميقة لكل ما يجري في الإقليم والمنطقة من تحولات تؤدي إلى ‏إضعاف النفوذ الأمريكي وإضعاف الهيمنة الصهيونية لمصلحة إرادة المقاومة ‏والحرية في الأمة.

وأكدوا أن نجاح المقاومة في تحرير الأرض كان نابعاً من تلازم إرادة واعية وقوة ‏جاهزة وحكمة واضحة وتمسك بوحدة اللبنانيين وعدم الانجرار إلى معارك ‏داخلية حاول كثيرون جر المقاومة إليها ولم ينجحوا.‏