وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

فشلت الولايات المتحدة في التحقق بشأن استخدام الأسلحة ضد المدنيين في اليمن

السياسية:

قال تقرير صدر الأربعاء من الحكومة الأمريكية، ان فشل البنتاغون ووزارة الخارجية في التحقيق فيما إذا كان التحالف الذي تقوده السعودية قد استخدم الدعم العسكري المقدم من الولايات المتحدة لتنفيذ أي من الضربات الجوية المتكررة وغيرها من الهجمات التي يُزعم أنها قتلت مدنيين في اليمن.

أدى انتقاد الخسائر المدنية في الضربات الجوية التي شنتها قوات التحالف بقيادة السعودية والتي استهدفت أحياناً حفلات زفاف وجنازات ومستشفيات وتجمعات أخرى للمدنيين إلى غموض مبيعات الأسلحة الأمريكية وغيرها من أشكال الدعم العسكري للسعودية والإمارات منذ أن شن الطرفان حرباً في اليمن عام 2015.

لقد فشلت الحرب المستمرة منذ 7 سنوات في هدفها المتمثل في السيطيرة على العاصمة اليمنية صنعاء ومعظم شمال اليمن.

وتحت وساطة الولايات المتحدة والأمم المتحدة ودولية أخرى، انضمت جميع أطراف الصراع إلى ما يصفه المسؤولون الأمريكيون بهدنة واعدة لكنها هشة في فصلي الربيع والصيف.

يأتي نشر التقرير النقدي من قبل مكتب المحاسبة الحكومية في اليوم التالي لتأكيد البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن يخطط للقيام برحلة في يوليو إلى السعودية في محاولة لتعزيز العلاقات مع المملكة المنتجة للنفط.

تساعد أسعار النفط والبنزين المرتفعة في دفع التضخم في الولايات المتحدة وتهدد احتمالات الديمقراطيين وبايدن نفسه في الانتخابات المقبلة.

كما حثت كيان إسرائيل وحلفاء آخرون الرئيس الأمريكي على إصلاح العلاقات مع السعوديين، والحاكم الفعلي للسعودية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لصالح الأمن الإقليمي.

تولى بايدن منصبه وشجب السعودية بشأن مقتل المدنيين في اليمن وقتل الصحفي المقيم في الولايات المتحدة جمال خاشقجي في 2018, وتقول أجهزة المخابرات الأمريكية إن الأمير محمد أمر على الأرجح بقتل خاشقجي.

تعهد بايدن في بداية ولايته بأن الولايات المتحدة ستمنع أي مساعدة عسكرية هجومية أمريكية للسعودية.

استشهدت المنظمات الإخبارية والجماعات الحقوقية بمقتل مدنيين وألقي باللوم فيه على الضربات الجوية التي شنها التحالف، وأكد محققو الأمم المتحدة العديد من الروايات.

تشمل الهجمات غارة جوية بقيادة التحالف في 2018 على حافلة مدرسية قتلت 26 طفلا على الأقل، بحسب هيومن رايتس ووتش.

تقول الولايات المتحدة إنها عملت على تدريب القوات السعودية على تحسين الاستهداف وأفضل الممارسات الأخرى لتقليل الضرر اللاحق بالمدنيين الأبرياء.

تقدر الأمم المتحدة أنه في الفترة من مارس 2015 إلى أغسطس 2021، قتلت أو أصابت حوالي 23 ألف غارة جوية للتحالف بقيادة السعودية في اليمن أكثر من 18 ألف مدني.

اليمن هي أفقر دولة حتى الآن في شبه الجزيرة العربية, حيث تؤكد جماعات الإغاثة والمنظمات الدولية إن الحرب عمقت بشكل كبير انعدام الأمن الغذائي لملايين الناس هناك.

فحص مكتب المساءلة الحكومية، وهو هيئة رقابية مستقلة تهدف إلى مساعدة الرقابة الحكومية، مدى نجاح الحكومة الأمريكية في تتبع أي دور لعبته مساعدة عسكرية أمريكية مكثفة لشريكيها الاستراتيجيين الخليجيين، السعودية والإمارات، في وفيات المدنيين.

قال مكتب المحاسبة الحكومي إن الولايات المتحدة قدمت أكثر من 54 مليار دولار من الدعم العسكري – من صواريخ وطائرات واعمال صيانة وتدريب – للسعودية والإمارات من العام 2015 إلى 2021.

قال التقرير إن مسؤولي وزارة الخارجية أبلغوا محققي مكتب المحاسبة الحكومية أنهم يعتبرون الضرر الذي يلحق بالمدنيين وكيفية استخدام المعدات عند تقييم مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية.

“بالإضافة إلى ذلك، قال مسؤولو (وزارة الدفاع) والخارجية إنهم بذلوا بعض الجهود لفهم مدى استخدام المواد الدفاعية ذات الأصل الأمريكي في اليمن, ومع ذلك، على الرغم من التقارير العديدة التي تفيد بأن الغارات الجوية وغيرها من الهجمات التي شنتها السعودية والإمارات تسببت في أضرار جسيمة للمدنيين في اليمن، لم تبلغ وزارة الدفاع ولم تستطع الدولة تقديم أدلة على أنها حققت في أي حوادث استخدام محتمل غير مصرح به للمعدات المنقولة إلى السعودية أو الإمارات”.

في رد مكتوب على محققي مكتب المساءلة الحكومية، عارض مراقب الحسابات بوزارة الخارجية جيفري مونتس النتيجة العامة لمكتب المحاسبة الحكومي, حيث كتب أن وزارة الخارجية قدمت وثائق للرقابة الحكومية على تورط الأسلحة الأمريكية المحتمل في الهجمات التي أودت بحياة المدنيين أو أصابت البنية التحتية المدنية.

لكن محققي مكتب المحاسبة قالوا إن الوثائق التي قدمتها وزارة الخارجية لم تغير استنتاجهم.

كما نقل التقرير عن مسؤولين في القيادة المركزية للجيش الأمريكي قولهم “إنهم لا يعرفون كيف سيحصل مسؤولو التعاون الأمني بوزارة الدفاع في السعودية والإمارات على المعلومات اللازمة لتحديد ما إذا كانت المواد الدفاعية ذات الأصل الأمريكي قد استخدمت في اليمن من قبل السعودية أو الإمارات ضد أي شيء بخلاف الأهداف العسكرية المشروعة.

خارج السفارة السعودية، كشف مسؤولون من الحكومة المحلية في العاصمة واشنطن ومدافعون عن حقوق الإنسان في السعودية واليمن النقاب عن لافتة شارع أعادت تسمية المبنى الجديد أمام السفارة باسم “طريق جمال خاشقجي”.

توكل كرمان، الحائز على جائزة نوبل للسلام ، انتقدت بايدن في حفل الشارع على التخطيط للقاء الأمير محمد بن سلمان, حيث سألت بايدن”عندما تقابل محمد بن سلمان، هل سيخدم هذا السلام في اليمن؟ بالطبع لا.”

وردا على سؤال، استشهدت وزارة الخارجية بخطوات لتقليل الخسائر، لكنها أضافت أننا “ندرك أن هناك عمل يتعين القيام به”.

ولم يرد المتحدثون باسم السفارة السعودية والبنتاغون على الفور على طلبات التعليق على تقرير مكتب المساءلة الحكومية.

أبلغت وزارة الخارجية مكتب المساءلة الحكومية بالخطوات التي اتخذتها للامتثال لتوجيه بايدن لعام 2021 بأن الولايات المتحدة لا تقدم سوى دعم دفاعي للسعودية، على عكس المواد التي من شأنها أن تساعدها في خوض حربها في اليمن.

يشمل ذلك مطالبة وزارة الخارجية للسعودية باستخدام صواريخ جو – جو جديدة فقط ضد الهجمات الجوية عبر الحدود، وعدم إصابة أهداف أرضية، وفقاً للتقرير.

قالت وزارة الخارجية إنها “أوقفت” عمليتي بيع ذخائر أخريين خشية إلحاق ضرر بالمدنيين.

حجبت نسخة التقرير التي صدرت يوم الأربعاء ما تقول الحكومة إنها مواد سرية من النسخة الأصلية، والتي لم تُنشر على الملأ.

قال جيسون بير، مدير مكتب الشؤون التجارية الدولية في مكتب محاسبة الحكومة، إن المواد التي تم حجبها تتكون من “كمية صغيرة نسبياً من المعلومات” حول العمل الاستشاري للبنتاغون وعملية صنع القرار الداخلي في وزارة الخارجية.

بقلم: إلين نيكمير
22 يونيو 2022(وكالة “أسوشيتد برس ” الامريكية- ترجمة: نجاة نور, الإدارة العامة للترجمة والتحرير الأجنبي “سبأ”)
* المادة الصحفية تم ترجمتها حرفياً من المصدر وبالضرورة لا تعبر عن رأي الموقع