وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الهند لن تنضم إلى العقوبات ضد روسيا تحت ضغط أمريكي

السياسية:

نشرت “أوراسيا إكسبرت” نص لقاء مع سفير الهند السابق لدى موسكو حول موقف نيودلهي من العقوبات على روسيا.

وجاء في المقال: يتزايد الاعتراف بفشل العقوبات المعادية لروسيا في الغرب، فضلاً عن تأثيرها السلبي العكسي على الولايات المتحدة وأوروبا. ومع ذلك، تواصل واشنطن وبروكسل محاولة الضغط على شركائهما. فلماذا لا تستسلم الهند لهذه الضغوط، وكيف ستنتهي سياسة الدول الغربية هذه؟

نائب وزير خارجية الهند (2002-2003)، السفير الهندي في روسيا (2004-2007)، كانوال سيبال، حلل الموقف في مقابلة مع “أوراسيا إكسبرت”، وقال:

المصادر الغربية تثير ضجة حول مشتريات الهند من النفط الروسي للتأكيد على أن مشترياتنا تنتهك العقوبات الغربية. مثل هذه الرسائل تسعى لتحقيق هدف سياسي. ومع ذلك، تظل الحقيقة أن الهند كثفت مشترياتها من النفط من روسيا، لأن عقوبات النفط الغربية ليست غير قانونية فحسب، بل وانتقائية أيضا: هناك استثناءات لألمانيا والمجر ودول أخرى.

ليس للعقوبات الغربية أي أساس قانوني لأنها أحادية الجانب ولم تتم الموافقة عليها من قبل الأمم المتحدة. كما أنها ضارة بالاقتصاد العالمي، الذي بالكاد بدأ يتعافى من آثار جائحة كوفيد.

أرادت الولايات المتحدة من الهند إدانة روسيا وتقليل اعتمادها العسكري عليها والانضمام إلى العقوبات الأمريكية.

تقف الهند بحزم مع احترام ميثاق الأمم المتحدة وسيادة الدول، ورفض الانحياز لأي طرف، والدعوة إلى وقف إطلاق النار، والحوار، واللجوء إلى الدبلوماسية. لا تؤيد الهند سياسة العقوبات، والعزلة السياسية لروسيا، والرغبة في دفعها إلى انهيار اقتصادي وتغيير النظام فيها.

لقد اتخذت الهند موقفا يصب في مصلحتها الوطنية. روسيا، شريك تقليدي للهند، ويمكن الاعتماد عليها وهي جديرة بالثقة. لا ينبغي التضحية بهذه العلاقات من أجل الآخرين، مهما تكن أهميتها. لكل علاقة قيمتها الخاصة بالنسبة لنا.

المادة الصحفية نقلت حرفيا من موقع روسيا اليوم وتعبر فقط عن رأي الكاتب