وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

اجتماع دولي في لشبونة يهدف للحفاظ على صحة المحيطات

السياسية-وكالات:
انطلقت في لشبونة، اليوم الإثنين اعمال اجتماع بيئي دعت له الأمم المتحدة يشارك فيه آلاف السياسيين والخبراء والناشطين البيئيين للعمل على الحفاظ على صحة المحيطات الهشة وتجنب “الآثار المتتالية” التي تهدد البيئة والبشر على حد سواء.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الذي يستمر خمسة أيام، في البرتغال “حالة طوارئ للمحيطات”.

واعتبر غوتيريس أنه “ينبغي على البشر أن يولوا اهتماما بالبحار التي تولد نصف كمية الأكسجين الذي نتنفسه والتي تمثل مصدرا حيويا للبروتينات والمغذيات الأساسية لمليارات الأشخاص يوميا”.

وتؤدي المحيطات التي تغطي أكثر من ثلثي سطح الأرض، دورا رئيسيا أيضا في الحياة على الأرض من خلال التخفيف من آثار تغير المناخ.

وقالت شارلوت دي فونتوبير الخبيرة الرئيسية في الاقتصاد الأزرق في البنك الدولي :”لقد بدأنا للتو فهم مدى تأثير تغير المناخ على صحة المحيطات”.

بالمعدل الحالي، سيزداد التلوث البلاستيكي ثلاث مرات بحلول العام 2060، إلى مليار طن سنويا، وفقا لتقرير حديث لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

وحاليا، تتسبب جزيئات البلاستيك الدقيقة في نفوق مليون طائر وأكثر من 100 ألف من الثدييات البحرية كل عام.

وسيناقش المشاركون في اجتماع لشبونة اقتراحات لمعالجة ذلك، تبدأ من إعادة التدوير وصولا إلى فرض حظر تام على الأكياس البلاستيك.