وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

5 دول تضررت بشدة من أزمة الحبوب الروسية الأوكرانية

السياسية :

بقلم: ميرلين شاربي وسودارسان راغافان*

(موقع “نيوز 24- “news-24 الفرنسي- ترجمة: أسماء بجاش، الإدارة العامة للترجمة والتحرير الأجنبي “سبأ”) 

وقعت روسيا وأوكرانيا اتفاقاً يوم الجمعة في مدينة إسطنبول التركية، لتعزيز شحنات الحبوب الأوكرانية للمشترين في جميع أنحاء العالم ومساعدة روسيا على تصدير الحبوب والأسمدة.

اتفاق أشيد به باعتباره اختراق دبلوماسي كبير بعد شهور من المخاوف المتزايدة من استمرار الحرب في أوكرانيا: تفاقم الوضع وأزمة الغذاء العالمية المتصاعدة.

تنتج أوكرانيا وروسيا حوالي ثلث القمح في العالم وحوالي ربع الشعير في العالم، وذلك بحسب التقارير الصادرة عن المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية-  “IFPRIومقره واشنطن.

تمثل الصادرات من كلا البلدين – والتي تشمل كذلك زيت عباد الشمس والذرة لإطعام الماشية – حوالي 12٪ من إجمالي السعرات الحرارية المتداولة.

اتفاق روسي أوكراني للإفراج عن صادرات الحبوب

قال وزير الزراعة الأوكراني، ميكولا سولسكي، في مقابلة مع وكالة رويترز في يونيو، إن الحرب قد تؤثر على ثلاثة محاصيل على الأقل في أوكرانيا، حيث لا يزال محصول العام الماضي عالقاً في موانئ البحر الأسود ولا يوجد مكان لتخزين المحاصيل القادمة.

ومن جانبهم، اتهم مسؤولون أمريكيون وأوروبيون، منذ شهور، روسيا بتسليح الطعام ودعوا إلى إعادة فتح الموانئ الأوكرانية.

تأتي الأزمة في وقت أدت فيه الكوارث المناخية والصراعات والتوترات الاقتصادية بسبب جائحة فيروس كورونا إلى تفاقم الجوع بالفعل في العديد من البلدان، خاصة في إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط.

وبحسب التقارير الصادرة عن هيئة الأمم المتحدة، قد تزيد الحرب في أوكرانيا من عدد الأشخاص الذين يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي الحاد، وذلك بمقدار 47 مليون شخص هذا العام.

تهدف الاتفاقية الموقعة يوم الجمعة إلى تخفيف الأزمة، لكن من غير الواضح مدى سرعة وكفاءة ترجمتها إلى حبوب تغادر الموانئ الأوكرانية وتصل إلى الجياع.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس يوم الخميس «ما نركز عليه الآن هو تحميل روسيا المسؤولية عن تنفيذ هذه الاتفاقية والسماح للحبوب الأوكرانية بالوصول إلى الأسواق العالمية» لقد مر وقت طويل منذ أن أعلنت روسيا هذا الحصار.

لقد شعرت بعض الأماكن بالفعل بآثار أزمة الحبوب، ولا يمكن لحصاد القمح في أوكرانيا، الذي يغذي العالم، مغادرة البلد.

تعتمد نيجيريا، الدولة الأكثر اكتظاظا بالسكان في القارة الإفريقية، بشكل كبير على الحبوب المستوردة، حيث يشكل القمح جزءاً كبيراً من النظام الغذائي، ولكن 1٪ فقط من القمح المستهلك كل عام يتم إنتاجه في البلد.

يعيش حوالي 43٪ من النيجيريين تحت خط الفقر، حيث أدى سوء التغذية وانعدام الأمن الغذائي إلى تأخير نمو أكثر من ثلث الأطفال دون سن الخامسة، وذلك وفقاً لإحصاءات حكومية منذ العام 2018.

أدت الحرب في أوكرانيا إلى تفاقم العوامل الأخرى التي تغذي الجوع، بما في ذلك انتفاضة في الشمال الشرقي، وتوقعات هطول الأمطار دون المتوسط في الحزام الأوسط والمناطق الجنوبية من البلد.

كانت نيجيريا واحدة من عدد قليل من الدول المصنفة في أعلى مستوى تأهب في أحدث تقرير للأمم المتحدة عن «النقاط الساخنة للجوع».

هذا العام، من المتوقع أن يصل عدد الأشخاص في نيجيريا المدرجين في فئة «الطوارئ» ضمن نظام تصنيف انعدام الأمن الغذائي الدولي إلى ما يقرب من 1.2 مليون شخص، بين يونيو وأغسطس.

قال الرئيس السنغالي ماكي سال، رئيس الاتحاد الأفريقي، قبل رحلة إلى روسيا هذا الشهر للبحث عن حل للأزمة: «أفريقيا ليس لديها سيطرة على سلاسل الإنتاج أو الخدمات اللوجستية وهي تحت رحمة الوضع تماماً».

ثم حذر سال في مقابلة مع قناة “فرانس 24 ” من أن المجاعة قد تزعزع استقرار القارة.

تواجه الصومال وإثيوبيا تقاطعاً مميتاً بين تغير المناخ والصراع وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

كينيا، تمر الدول بأسوأ موجة جفاف منذ أربعة عقود، واليوم، يواجه أكثر من 18.4 مليون شخص في الصومال وإثيوبيا وكينيا من انعدام الأمن الغذائي الحاد، وذلك بحسب التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة.

قال ديفيد لابورد، كبير الباحثين في المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية، إنه بسبب «الظروف الجوية القاسية للغاية»، اضطرت دول القرن الأفريقي إلى استيراد المزيد من الغذاء أكثر من المعتاد هذا العام، في حين تعتمد الصومال على روسيا وأوكرانيا في أكثر من 90٪ من وارداتها من القمح.

جوع إفريقيا اليائس: الحرب في أوكرانيا تدفع الصومال إلى المجاعة

تزيد النزاعات والصراعات المحلية من تعقيد الحصول على الغذاء، ففي الصومال، لا يزال القتال بين الحكومة ومسلحي حركة الشباب المرتبطين بتنظيم القاعدة يتسبب في ارتفاع معدل حالات النزوح.

في إثيوبيا، تقاتل حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد المتمردين في منطقة إقليم تيغراي الشمالية منذ العام 2020.

وبحسب الأمم المتحدة، يحتاج أكثر من 9 ملايين شخص إلى مساعدات غذائية بسبب الحرب، ناهيك عن وقوع مئات الآلاف في شرك المجاعة لفترات معينة.

ساهمت الحرب في أوكرانيا في ارتفاع أسعار المواد الغذائية في إثيوبيا هذا الربيع، حيث أبلغت مجموعات الإغاثة عن «نقص هائل» في الخبز والنفط.

تندرج الصومال وإثيوبيا كذلك في فئة التأهب الأعلى للأمم المتحدة – المرحلة الخامسة ضمن تصنيف المرحلة المتكاملة – حيث يتم «تحديد بعض السكان أو توقع تعرضهم لخطر المجاعة أو الموت».

49 مليون شخص يواجهون المجاعة مع اشتداد الحرب في أوكرانيا والكوارث المناخية، كما قد يواجه أكثر من 80 ألف شخص في الصومال هذه الظروف هذا العام، بحسب توقعات الأمم المتحدة.

يموت الأطفال بالفعل بسبب سوء التغذية ويحتاج ما يقرب من 2 مليون في إثيوبيا وكينيا والصومال إلى علاج عاجل.

فر أكثر من نصف مليون صومالي من ديارهم بحثا عن الغذاء في الربع الأول من هذا العام.

قال محمود محمد حسن المدير الوطني لجمعية إنقاذ الطفولة الخيرية في الصومال: «الأزمة الآن أسوأ من أي وقت مضى، في عملي في الصومال لمدة 20 عاماً، وذلك بسبب تفاقم تأثير الحرب الروسية في أوكرانيا».

حذرت اليونيسف، منظمة الأمم المتحدة للطفولة، من أن الصراع في أوكرانيا يعيق قدرتها على الاستجابة.

وقالت نائبة المدير الإقليمي لمنظمة اليونيسف لمنطقة شرق وجنوب إفريقيا، رانيا داغاش، في يونيو المنصرم، إنه من المتوقع أن تزداد تكلفة الأطعمة العلاجية التي تستخدمها الوكالة لعلاج الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد بنسبة 16٪ في جميع أنحاء العالم خلال الأشهر الستة المقبلة.

ومن جانبها، قالت كورين فلايشر، المديرة الإقليمية لبرنامج الغذاء العالمي، لصحيفة واشنطن بوست في مايو المنصرم، إن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تتأثر بشكل خاص بالصراع بسبب قربها من منطقة البحر الأسود.

تسبب وباء فيروس كورونا في اتساع رقعة الجوع بنسبة 25٪ في المنطقة، |”نتوقع زيادة أخرى بنسبة 10 إلى 12٪، حيث يستفيد الأشخاص المعرضون للخطر الآن من ارتفاع الأسعار، وهذا سوف يجعلهم يعتمدون على المساعدات الغذائية.”

قال فلايشر إن مشاكل الإمداد وارتفاع أسعار المواد الغذائية الناجمة عن الحرب يمكن أن تكون “القشة التي قصمت ظهر البعير”.

مصر هي أكبر مستورد للقمح في العالم، حيث تستورد من روسيا وأوكرانيا معاً أكثر من 80٪ من وارداتها من القمح قبل الحرب.

الخبز المسطح «البلدي» التقليدي هو العمود الفقري للنظام الغذائي في مصر، حيث تدعم الحكومة الخبز لأكثر من 70 مليون من سكان مصر البالغ عددهم 102 مليون نسمة.

قال لابورد إن المجاعة ليست مشكلة في مصر، وبدلاً من ذلك، تدور المخاوف حول التكلفة التي تتحملها الحكومة «للحفاظ على برامج شبكة الأمان الاجتماعي وتجنب نوع من عدم الاستقرار السياسي»، على حد تعبيره.

كان ارتفاع أسعار المواد الغذائية من بين المشاكل الاقتصادية التي ساهمت في ثورات الربيع العربي التي جابت المنطقة في العام 2011.

أثارت زيادات الأسعار على الخبز والسلع الأخرى في مصر في السبعينيات، على اندلاع أعمال شغب دفعت الحكومة إلى قلب المد بسرعة.

قال فلايشر: “الصراع يغذي الجوع، والجوع يغذي الصراع”.

لتجنب السخط، سعت الحكومة إلى إيجاد موردي قمح جدد، وأمرت المزارعين المصريين بحصاد قمحهم في وقت أبكر مما كان متوقع له، وطلبت أموالًا من المملكة العربية السعودية وصندوق النقد الدولي للمساعدة في تمويل دعم الخبز، وذلك استناداً لما اشارت اليه صحيفة وول ستريت جورنال.

أبقت الحكومة دعم الخبز في مكانه، لكنها أضافت شروط أهلية أكثر صرامة لتقليل الإنفاق، كما وضعت القيود على الكمية التي يمكن للبائعين فرضها على الخبز البلدي غير المدعوم، بحسب الصحيفة – لذا فإن المخابز وبائعي الخبز يتحملون العبء الأكبر من ارتفاع أسعار القمح العالمية.

وافق البنك الدولي على قرض بقيمة 500 مليون دولار أمريكي في نهاية يونيو المنصرم، لدعم جهود مصر لضمان حصول الأسر الفقيرة والضعيفة على الخبز.

تخصص الأموال أيضا لإصلاح سياسات الأمن الغذائي، أبلغ الرئيس بايدن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في اجتماع عقد في جدة بالمملكة السعودية هذا الشهر أن الولايات المتحدة سوف تقدم مليار دولار من المساعدات الجديدة لضمان الأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك 50 مليون دولار خصيصاً لمصر.

تعتبر تونس من بين الدول التي تعاني من العواقب الاقتصادية الرئيسية للحرب في أوكرانيا.

يقوم برنامج الأغذية العالمي بالفعل بتوفير الغذاء لـ 13 مليون شخص في اليمن، حيث أدت الحرب الأهلية الطويلة إلى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود وتسببت في أزمة جوع واسعة النطاق.

وفي اليمن يجبر الآباء على الاختيار من بين أطفالهم، من يحق له العيش ومن على التضحية.

تشتري الوكالة عادة نصف القمح لمساعداتها الغذائية العالمية من أوكرانيا، في الوقت الذي يحتاج فيه المزيد والمزيد من الناس في العالم إلى المساعدة، حيث زادت تكلفة تقديمها، مما ترك الوكالة تعاني من عجز في الميزانية.

ومن جانبه، أعلن برنامج الأغذية العالمي الشهر الماضي أنه سوف يعلق بعض مساعداته الغذائية لجنوب السودان بعد استنفاد الأموال.

قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي للصحيفة في مايو المنصرم «يجب أن نقرر الآن الأطفال الذين يأكلون، والأطفال الذين لا يأكلون، والأطفال الذين يعيشون، والأطفال الذين يموتون».

فقد اضطر البرنامج بالفعل إلى خفض حصص الإعاشة بمقدار 8 ملايين شخص في اليمن قبل أن تعمل روسيا على غزو روسيا.

وقال فلايشر في ذلك الشهر إن الوكالة تخشى أن تضطر إلى تقليص أكثر.

كجزء من مشروع قانون المساعدة لأوكرانيا الذي تم تمريره في مايو، خصصت الولايات المتحدة 5 مليارات دولار لمعالجة نقص الغذاء العالمي الناتج عن الحرب.

ومع ذلك، بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعيشون في بلدان معرضة للمجاعة وغارقة في مستنقعات الصراع، فإن آثار الحرب في أوكرانيا يمكن أن تحدث الفرق بين الحياة والموت.

قال لابورد: «يمكنك البقاء على قيد الحياة لدرجة أنك لن تستطيع ذلك”.

 

    *    المادة الصحفية تم ترجمتها حرفياً من المصدر وبالضرورة لا تعبر عن رأي الموقع