وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

سرايا القدس تواصل قصفها لمدن ومستوطنات العدو الصهيوني رداً على استمرار عدوانه

السياسية – وكالات :

تواصل سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، قصفها للمدن والمستوطنات الصهيونية، رداً على العدوان الصهيوني الغاشم المتواصل على قطاع غزة، واغتيال القيادي في الحركة تيسير الجعبري.

وبحسب وسائل الإعلام الفلسطينية فقد استهدفت سرايا القدس مساء اليوم السبت ضمن عملية وحدة الساحات مدن تل أبيب وأسدود وعسقلان وسديروت برشقات صاروخية كبيرة.

واستهدفت سرايا القدس وكتائب المقاومة الوطنية وكتائب المجاهدين وكتائب شهداء الأقصى لواء نضال العامودي في عملية مشتركة، مستوطنات نتيفوت، سديروت، كيسوفيم، العين الثالثة، صوفا، برشقات صاروخية.

وسقط أحد صواريخ السرايا بشكل مباشر على مبنى في أسدود، كما استهدف أحد الصواريخ منزلاً في عسقلان وتضرر عدد من المركبات في عسقلان.

كما قصفت السرايا كرم أبو سالم برشقة صاروخية وعدد من قذائف الهاون، ومستوطنة سديروت بـ 10 صواريخ.

وأصيب أكثر من 15 صهيونياً وتضرر عدد من المنازل الصهيونية، جراء القصف المتواصل من سرايا القدس لمدن ومستوطنات ومواقع العدو.

وضمن عملية «وحدة الساحات» التي أطلقتها سرايا القدس، أعلنت مسؤوليتها قبل ظهر اليوم السبت، عن قصف تل أبيب ومطار بن غوريون وأسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت وسديروت برشقات صاروخية كبيرة رداً على العدوان المتواصل.

كما استهدفت سرايا القدس اليوم، المستوطنات والمواقع والتحشدات العسكرية بعدد كبير من قذائف الهاون الثقيل ورشقات صاروخية رداً على العدوان المتواصل.

واعترف العدو الصهيوني بإصابة جنديين صهيونيين جراء سقوط قذيفة هاون قربهما في كيبوتس نيريم بمجمع أشكول جراء القصف الأخير لسرايا القدس، كما اعترف بسقوط صاروخ بشكل مباشر على أحد المصانع واشتعال النيران فيه بعد قصف سرايا القدس لأشكول.

وذكرت وسائل إعلام العدو أن صاروخاً أطلقته سرايا القدس أصاب منزلاً بشكل مباشر في سديروت مما أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة جراء القصف الصاروخي الذي استهدف سديروت.

واستهدفت السرايا بالصواريخ والمدفعية مستوطنات علوميم، كيسوفيم، نير عام، ياد مردخاي، نير عوز، نيريم، بالإضافة إلى تل أبيب ومطار بن غوريون وأسدود وبئر السبع وعسقلان ونتيفوت وسديروت.

كما استهدفت السرايا مواقع النصب التذكاري، إيرز، فجة، الـ 16، نير عوز، كيسوفيم، بوابة المطبق، صوفا، بالإضافة إلى بطاريات القبة شمال علوميم، وغرف القيادة والسيطرة في موقع ناحل عوز، الذي حولته إلى بقعة نار.