وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

بوغدانوف ووفد “أنصار الله” يبحثان استئناف الحوار وتمديد الهدنة

السياسية – متابعات:

ناقش الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، مع وفد من حركة أنصار الله في اليمن، برئاسة محمد عبد السلام، جهود الحل السياسي للأزمة في اليمن.

وقالت سفارة روسيا لدى اليمن، في بيان في صفحتها في “فيسبوك”، إنّ “الحديث ركز على آفاق تحقيق التسوية السلمية الشاملة للأزمة العسكرية السياسية الحادة المستمرة للعام الثامن في اليمن،”معقباً بأنه “تم النقاش بالتفصيل في مهمة استئناف الحوار اليمني الشامل تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وأشارت السفارة إلى “أهمية تمديد وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في الـ 2 من آب/أغسطس، وكذلك الإجراءات الهادفة إلى تحسين الوضع الإنساني للشعب اليمني”.

وجدّد بوغدانوف، خلال الاجتماع في موسكو، “موقف روسيا الثابت للحفاظ على اتصالات نشيطة مع جميع القوى السياسية الرئيسية في اليمن، من أجل تشجيعها على نبذ المواجهة المسلحة، وبدء حوار بنّاء يهدف إلى إيجاد الحل السلمي لمجموعة المشاكل المتراكمة على أساس التوافق الوطني”.

وكانت الأمم المتحدة، أعلنت في الـ 2 من آب/أغسطس، نقلاً عن مبعوثها إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أنّ الأطراف المتحاربين وافقوا على تمديد الهدنة شهرين إضافيَّين، وفقاً للشروط نفسها، مبينةً أنّ “هذا التمديد يشمل التزاماً بشأن استمرار المفاوضات بُغية التوصل إلى اتفاق هدنة موسَّع في أسرعِ وقتٍ ممكن”.

وتتضمن بنود الهدنة السارية في اليمن منذ الـ 2 من نيسان/أبريل الماضي، والتي  جرى تمديدها في الـ 2 من حزيران/يونيو، إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده، وتيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غرب اليمن.

كما تتضمن الهدنة السماح برحلتين جويتين من مطار صنعاء الدولي وإليه أسبوعياً، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات، لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن.

وفي الـ 15 من حزيران/يونيو، أعرب نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي، عن قلقه إزاء الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب في اليمن، مؤكداً “ضررورة بذل الجهود من أجل رفع القيود عن نقل المواد الغذائية والأدوية وغيرها من السلع الحيوية إلى جميع أنحاء اليمن من دون أي تمييز”.

المصدر: الميادين