وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

رئيس مجلس النواب يلتقي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة

صنعاء- سبأ – السياسية:

التقى رئيس مجلس النواب يحيى الراعي الثلاثاء مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث والوفد المرافق له.

أكد رئيس مجلس النواب أن الوضع الإنساني في اليمن كارثي جراء استمرار العدوان والحصار.. لافتا إلى أهمية اضطلاع الأمم المتحدة بدورها والسعي للحد من تفاقم الكارثة الإنسانية التي تسبب بها تحالف العدوان بقيادة السعودية.

وأشار الراعي إلى ما يعانيه الشعب اليمني جراء العدوان والحصار الذي دخل عامه الرابع بحجة البحث عن الصواريخ الإيرانية مع أنهم يحاصرون اليمن من أقصى البحر إلى أقصي المحيط وتتحكم سفنهم الحربية وطائراتهم ويمنعون وصول الغذاء والدواء ويفتشون أكياس القمح وكل ما يدخل اليمن عبر المنافذ.

وبين أن اليمن يتعرض لحرب إبادة استخدمت فيها القنابل العنقودية والمحرمة بالإضافة إلى حصار شامل طال كل شيء والعالم يتفرج ولم يستنكر هدم المنازل على رؤوس ساكنيها واستهداف الأسواق والمدارس والجامعات وصالات الأفراح والعزاء ورياض الأطفال ودور المكفوفين.

وقال رئيس مجلس النواب “نحن في حالة دفاع عن النفس ومن حقنا أن ندافع عن سيادة ووحدة بلادنا من أي عدوان خارجي يستهدف اليمن” .. مشيرا إلى ما سببه العدوان والحصار من تدهور للأوضاع الاقتصادية والمعيشية نتيجة الممارسات العدوانية وتوقف رواتب موظفي الدولة بسبب إجراءات نقل البنك المركزي إلى عدن.

وجدد رئيس مجلس النواب الموقف المبدئي لنواب الشعب الداعي إلى السلام العادل والمشرف للشعب اليمني .

وخاطب المبعوث الأممي قائلا “نعول كثيرا على ما ستقدمه في إطار الجهود والمساعي الهادفة لوقف الحرب وإنهاء الحصار”.

وطالب بضرورة فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء الدولي والسماح بوصول المساعدات والغذاء والدواء والمشتقات النفطية وعودة العالقين في الخارج من المسافرين والمرضي.

وتطرق إلى الآثار التي خلفها إغلاق مطار صنعاء من قبل تحالف العدوان على المرضى والطلاب وغيرهم.. لافتا إلى أن الحصار أدى إلى عدم تمكين ميناء الحديدة من القيام بدوره في استيراد المواد الغذائية والدوائية مما زاد من معاناة المواطنين.

من جانبه عبر المبعوث الأممي عن أمله في التوصل إلى حل سياسي عادل من شأنه إيقاف الحرب وإنها معاناة الشعب اليمني.