وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

البرازيل تلعب أمام تونس.. هذا تاريخ “السيليساو” أمام المنتخبات العربية

يلعب منتخب البرازيل أمام منتخب تونس مباراة دولية ودية في 27 أيلول/سبتمبر الجاري، وهي مباراة مهمة لمنتخب "نسور قرطاج"، وكان هناك قبلها العديد من المباريات لـ"السيليساو" أمام منتخبات عربية، هذه أشهرها.

لن تكون مباراة منتخب تونس أمام منتخب البرازيل عادية بالنسبة إلى التونسيين. في المكان، ستكون المباراة في ملعب نادي باريس سان جيرمان “حديقة الأمراء” في باريس، حيث سيأتي عدد كبير من الجمهور التونسي، تحديداً من المهاجرين، لمشاهدة أفضل اللاعبين في العالم في صفوف “السيليساو”.

في الزمان، فإنّ المباراة تأتي قبل أقل من شهرين من انطلاق مونديال قطر. لذا، فإنها في غاية الأهمية لمنتخب “نسور قرطاج” أمام واحد من أفضل المنتخبات في العالم، وهو بالفعل في المركز الأول في التصنيف العالمي للمنتخبات من “الفيفا”، الذي استطاع تصدره بعد سيطرة المنتخب البلجيكي عليه لـ4 أعوام، وهو الذي يضم في صفوفه أفضل النجوم، في مقدمتهم الثلاثي نيمار وفينيسيوس جونيور ورودريغو.

في الأهمية، فإنّ المباراة أمام منتخب مثل البرازيل لها أهميتها في كل الأوقات، مهما كانت حالة “السيليساو”، إذ إنه بطل العالم 5 مرات (رقم قياسي)، والمنتخب الذي مرت عليه أساطير الكرة العالمية، أمثال بيليه وغارينشا وزيكو وروماريو ورونالدو وريفالدو ورونالدينيو وكاكا وغيرهم الكثير الكثير.

لذا، إنَّ اختيار منتخب البرازيل خوض مباراة دولية ودية أمام منتخب تونس يحمل الكثير من الأهمية للتونسيين، وهو أمر يفرح الشعب التونسي، وكذا الشعوب العربية، بمشاهدة منتخب عربي يلعب أمام منتخب مثل البرازيل.

بالتأكيد، سيحاول المنتخب التونسي أن يظهر بمظهر جيد لناحية الأداء أمام “السيليساو”، وأن يتجنَّب بما أمكن الخسارة، على الرغم من أن الفوز والخسارة ليس لهما أهمية كبيرة في مثل هذه المباريات التي تأتي استعداداً للمونديال.

مباريات المنتخبات العربية أمام البرازيل
تاريخياً، لعب منتخب تونس أمام منتخب البرازيل، سواء في مباريات ودية أو في بطولة رسمية، مباراة واحدة فقط، وكانت ودية، قبل نحو 50 عاماً في العاصمة تونس، وفاز “السيليساو” بنتيجة 4-1. لذا، إن المباراة المقبلة ستحمل أهمية إضافية، وسينتظرها التونسيون، ومعهم العرب، بفارغ الصبر.

كذلك، لعب المنتخب البرازيلي بعد ذلك العديد من المباريات أمام منتخبات عربية، ولعل أشهرها في مباراتَين في بطولة كأس العالم؛ الأولى في مونديال 1986 أمام منتخب الجزائر في الدور الأول، عندما فاز “السيليساو” بصعوبة بنتيجة 1-0، حين سجّل النجم السابق كاريكا الهدف. أما الثانية، فكانت في مونديال 1998 أمام منتخب المغرب، التي فاز فيها أيضاً منتخب البرازيل بنتيجة 3-0، حين سجل النجوم رونالدو وريفالدو وبيبيتو الأهداف.

ومن المباريات الرسمية أيضاً، فإنَّ منتخب مصر لعب مباراة شهيرة أمام منتخب البرازيل في كأس القارات عام 2009، وفاز “السيليساو” بصعوبة بنتيجة 4-3.

كذلك، فإنّ منتخب السعودية لعب أمام منتخب البرازيل في كأس القارات عام 1997، وخسر بنتيجة 0-3.

أما ودياً، فإن منتخب مصر لعب أمام المنتخب البرازيلي في الدوحة عام 2011، وخسر بنتيجة 0-2.

هكذا، وبعد أعوام، تأتي مباراة منتخب تونس أمام منتخب البرازيل لتعيد الفرحة إلى الشعوب العربية بمشاهدة منتخب عربي يلعب أمام “السيليساو”.