وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

التغييرات في قمة هرم القيادة للجيش الباكستاني… الأسباب والنتائج

السياسية  :

في الوقت الذي كان فيه الوضع السياسي في باكستان ساخناً ومتوتراً في الأشهر الأخيرة بسبب احتجاجات الشوارع لأنصار رئيس الوزراء السابق عمران خان، رفعت الحكومة الباكستانية عاصم منير إلى رتبة جنرال رسمياً بصفته القائد السابع عشر للجيش الباكستاني. والآن يأتي تعيين قائد جديد للجيش واستقالة العميد قمر جاويد باجوا على رأس أنباء التطورات في هذا البلد. ولقد أثارت هذه التطورات، بالنظر إلى الدور البارز للجيش ومكانته في مجال السلطة والسياسة الباكستانية، تساؤلات حول الآثار المحتملة لهذا التغيير.

تكهنات بشأن استقالة باجوا

انتخب اللواء باجوا قائدا للجيش في 8 ديسمبر 2015، وقبل ثلاث سنوات مدده عمران خان لولايته الثانية. وقالت بعض المصادر الآن إن باجوا استقال بسبب خلافات بين الجيش وحزب الرابطة الإسلامية وحزب تحريك إنصاف. وتأتي الإطاحة بباجوا في الوقت الذي اعترف فيه ضمنيًا بالدور المركزي لجيشه في الاضطربات السياسية التي وقعت الأسبوع الماضي، قائلاً إن “الوقت قد حان لكي يتخلى الجميع عن تحيزهم السياسي، ويتعلموا من أخطاء الماضي ويتقدموا إلى الأمام”. وكان باجوا هو الحاكم الفعلي لباكستان ولقد وجه سياسات البلاد على مدى السنوات الست الماضية، وخلال فترة ولايته، حيث وصلت الخلافات بين عمران خان والحكومة والجيش إلى أعلى مستوياتها.

إن الجيش الباكستاني متهم دائما بالتدخل في الشؤون السياسية، ولهذا السبب تتغير الحكومات في هذا البلد بسرعة. ووفقًا لذلك، من بين رؤساء الوزراء الثلاثين، لم يتمكن 19 منهم من إكمال فترة ولايتهم التي دامت خمس سنوات، وتمت إزاحتهم من السلطة من خلال انقلاب عسكري وسياسي، وكان دائمًا هناك دور فعال للجيش. وفي باكستان، تختلف الأحزاب السياسية مع الجيش، لكن في القرارات الكبرى مثل كيفية التواصل مع الهند وأفغانستان وإيران، تتبع الحكومات قرارات قيادة الجيش. كما ادعى عمران خان نفسه مرارًا وتكرارًا أن الجيش أطاح بحكومته بالمؤامرة الأمريكية ونصب شبار شريف.

وبعد عملية اغتياله الفاشلة، اتهم خان رئيس الوزراء وقائد الجيش بالتورط في هذه القضية ووعد باستئناف الاحتجاجات في الشوارع. وفي الأيام الأخيرة، نزل الآلاف من أنصاره إلى الشوارع في مدن مختلفة من باكستان لدعم زعيمهم. لكن خان قال يوم الأحد الماضي بعد اختيار قائد الجيش الجديد إنه سيوقف احتجاجات أنصاره في الوقت الحالي لتجنب الفوضى. وهذا الإجراء يبدو أنه يكشف عن الصلة بين رحيل باجوا والاحتجاجات الشعبية.

كيفية اختيار قائد الجيش الباكستاني

إن الجنرال عاصم منير، الذي سيتولى رسميًا قيادة أقوى مؤسسة باكستانية يوم الثلاثاء بعد انتهاء فترة 6 سنوات للقيادة للجنرال قمر جاويد باجوا، ترأس سابقًا جهاز استخبارات الجيش (ISI) وتقلد بعض المناصب الرئيسية أيضا. ويجب أن يوافق رئيس باكستان على هذا التعيين. إن إحالة اسم القائد الجديد للجيش الباكستاني إلى الرئيس لتأكيد تعيينه هو أمر احتفالي بطبيعته، واختيار الشخص المطلوب لقيادة الجيش وتقديمه يخضع للسلطة الكاملة لرئيس الوزراء.

إن طريقة اختيار قائد الجيش في باكستان هي أن يتم اختيار هذا المسؤول من قبل وزير الدفاع من وراء الكواليس بالتعاون مع قادة الجيش، ومن ثم تقديمه لرئيس الوزراء، وفي حال موافقته يتم تقديمه لرئيس الجمهورية للحصول على الموافقة النهائية لتعيين الشخص المعني قائداً للجيش ويتم تعيين قائد الجيش لمدة ثلاث سنوات قابلة للتمديد.

آثار تعيين قائد جديد على التطورات الداخلية

يعتقد إسماعيل باقري، المحلل في المجال الباكستاني، أنه مع رحيل باجوا، فإن التوقعات بتغيير في مقاربات الجيش الباكستاني للقضايا الداخلية والخارجية الرئيسية ليست واقعية، وهو أمر مرجح لأن قرارات قائد الجيش الباكستاني ستكون منفصلة عن سياسات ومبادئ الجيش. ويعتمد قسم التعيينات في الجيش الباكستاني على مبادئ ولا يقوم على شخص يقول إنه مع رحيل باجوا، سيتم إجراء تغييرات أساسية في الجيش ويجب عليه اتباع قرارات الجيش وإذا لم يوافق، فقد يتم طرده. لقد ورث عاصم منير دولة اقتصادها على وشك الانهيار، وقد أدى تضخم من رقمين إلى جعل العديد من السلع الأساسية بعيدة عن متناول الناس. ولقد أغرقت الفيضانات المدمرة الأخيرة جزءًا كبيرًا من الزراعة في البلاد، وفي الجانب السياسي، استحوذت حركة طالبان على السلطة في أفغانستان، والتي على عكس الماضي، لا تتمتع بعلاقة جيدة مع إسلام أباد ووجدت زاوية معها.

وفي هذه الحالة المضطربة للوضع السياسي، يتوقع المحللون أن يجد الجنرال عاصم منير طريقة لإصلاح الخلافات التي سببتها عودة عمران خان المحتملة إلى صفوف الجيش، وكذلك استعادة ثقة الجمهور في المؤسسة العسكرية. ويعتقد الخبراء الباكستانيون أن الجنرال منير ليست لديه ميول سياسية معروفة وله سمعة في الجيش “لفعل الأشياء حسب القانون”. لذلك، سيكون الاختبار الرئيسي لمنير هو إظهار التعهد الذي قطعه سلفه بإبقاء الجيش محايدًا في السياسة، وتغيير الصورة التشاؤمية التي رسمتها الأحزاب عن الجيش، والهجمات الحادة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبالنظر إلى إصرار عمران خان على مطالبته بإجراء انتخابات مبكرة، فيبدو أن الوضع السياسي في هذا البلد سيظل ملتهبًا والقائد الجديد لديه مهمة صعبة لتخفيف التوترات والتغلب عليها بمساعدة جميع القادة السياسيين. لقد احتفظ الجيش الباكستاني بالقوة الرئيسية في هذا البلد لمدة 74 عامًا، وحتى أثناء الحكم المدني، كان القادة العسكريون هم اليد الخفية التي توجه سياسات الإسلام، وكانت الصراعات السياسية التي لا تنتهي وألعاب القوة في باكستان تنتهي دائمًا في على حساب الحكومات، وهذا الصراع المستمر على السلطة، الذي يؤدي إلى عدم استقرار دائم، من غير المرجح أن يهدأ حتى مع تعيين قائد جديد للجيش وإجراء انتخابات برلمانية العام المقبل، وستتكرر الحلقة المفرغة نفسها في هذا البلد.

ويتمتّع الجيش الباكستاني بنفوذ كبير على الحياة السياسية الباكستانية، وخصوصًا أنه كان في السلطة لأكثر من 37 عامًا منذ استقلال باكستان في العام 1947. وشهدت باكستان البالغ عدد سكانها 220 مليون نسمة، ما لا يقلّ عن 3 انقلابات عسكرية ناجحة وما يوازيها تقريبًا من محاولات انقلاب فاشلة. وتشهد باكستان اضطرابات منذ تولى شهباز شريف السلطة في أبريل/نيسان خلفًا لعمران خان الذي أطاحت به مذكرة حجب ثقة بعدما خسر دعم الجيش الذي اتهم بالمساهمة في وصوله إلى السلطة في 2018.

المصدر : موقع الوقت التحليلي

المادة الصحفية : تم نقلها حرفيا من المصدر ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع