وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

ماذا تريد بريطانيا !!؟

أحمد يحيى الديلمي —–

بريطانيا الدولة التي لم تكن تغيب عنها الشمس في يوم من الأيام ، بعد أن ترهلت ومرت بمرحلة العنوسة القسرية وارتضت بأن تتحول إلى مجرد وصيف لطغيان وجبروت أمريكا وسلطانها المتحكم ، خاصة بعد أن سقط القطب الآخر ممثلاً في الاتحاد السوفيتي، هذه الدولة التي وصلت إلى أرذل العمر ، ما الذي يجعلها اليوم تعود إلى فترة التصابي ؟! والبحث عن مواقع جديدة للتأثير والسيطرة والاستحكام .

من يتتبع جولة وزير الخارجية البريطاني الأخيرة والتي أنتهى به المطاف في عدن سيلاحظ مدى هوس هذه الامبراطورية وسعيها لأن تستعيد ماضيها التليد ، فالوزير الذي حطت رحاله  في عدن العاصمة الاقتصادية لليمن أمضى معظم وقته في الاتصال ببقايا العملاء الذين عاصروا وجود بريطانيا في عدن ، من أصحاب عدن للعدنيين ومن أصحاب الكمنولث الذين لا يزالون يخضعون لهيمنة بريطانيا بل ويتقاضون رواتب شهرية منها وكأنه يريد إحياء ما قد مات ، عيب على هذه الدولة رغم قدمها ومع أنها سيطرت على معظم دول العالم فترة من الزمن إلا أنها تتذاكى جداً وتعتقد أن الآخرين لا يفهمون هذا التذاكي ولا يمكنهم قراءة ما خلف السطور ، فهي في الوقت الذي تحاول أن تلعب دور الوسيط تولت ملف اليمن في الأمم المتحدة ، ومن خلال هذا الدور استطاعت أن تفرض غرافيت وتجعله ممثلاً لأمين عام الأمم المتحدة في اليمن ، كي تتمكن عبره من ترجمة النزوات الشيطانية التي تعتمل بداخل المسئولين فيها ، لذلك لا تتردد عن القيام بأي دور ترى أنه سيحقق هذه النزوات فهي من جانب تدير عمليات الساحل الغربي بواسطة غرفة عمليات خاصة قالت صحيفة الصن أن الكونونيل صموائل انجرام هو من يرأس غرفة العمليات وكان من أواخر الضباط الذين خدموا في عدن في فترة الاستعمار ، وهذه الغرفة تتولى توجيه المعارك في الساحل الغربي بشكل عام ، إلى جانب  فريق كبير من الخبراء طبعاً ، وهي من تزود العملاء و المرتزقة بالذات عملائها في تنظيم القاعدة والدولة ومرتزقة الحرب القادمين من أصقاع الأرض تزودهم بالمال والسلاح ، وهي التي تتحدث عن الجانب الإنساني وتتباكى بمرارة على أطفال ونساء اليمن ، فأي غفول وكيف يفكر المسئولين في هذه الدولة !؟ فوق كل هذه المؤامرات يدعون بأنهم يلعبون دور الوسيط الشريف والنزيه ، بينما غريفت يحاول تسويق المبادرات التي تصب أيضاً في خدمة التاج البريطاني باسم الأمم المتحدة و تحت مرأى ومسمع العالم ، فما الذي يدفع بريطانيا للقيام بكل هذه الأدوار هل باتت تحلم بالعودة إلى عدن فعلاً !؟ وهل هذه الخطوة تعتبرها مقدمة لخطوات أكبر وأوسع بعد أن بدأت شمس أمريكا في الأفول ، وبعد أن تكالبت عليها الظروف الصعبة خاصة في ظل ولاية “ترامب” الذي لم يترك صديق إلا وأوغل صدره بالحقد ، لذلك ترى بريطانيا أنها البديل ، أنه عشم أبليس في الجنة ، فبريطانيا التي ارتضت بأن تتحول إلى دور الوصيف ستظل في نفس المكان وتقوم بنفس الدور إن لم يحدث ما هو أسوء في القريب العاجل ، إذا كانت الدولة الكبرى التي ستحل محل أمريكا قوية وذات سلطان كبير يمكنها من فرض قوة الحضور والنفوذ دون الحاجة إلى خبرات هذه الدولة العجوز .

ما نختم به هذه العجالة هي القول للمسئولين في بريطاينا خططوا كما شئتم وأعملوا ما استطعتم وتآمروا أنا لكم ذلك ، لكنكم لن تفلحوا فعدن أصبحت بعيدة عنكم وعن أهدافكم الدنيئة ، أما حفنة العملاء الذين تستندون إليهم فإنهم سيتحولون إلى وبال عليكم حينما تتحرك الإرادة اليمنية الصادعة وتتمكن من دحض كل المؤامرات والإبقاء على وحدة اليمن الخالدة إن شاء الله ، ولا  عزاء للخونة والمرتزقة العملاء الذين يمنون هذه الدولة بأماني ستجعلها في النهاية تنتقم منهم وتسعى إلى تصفيتهم لأنهم سيوقعونها في مزالق خطرة ، النصر للمجاهدين الأبطال في جبهات القتال ، والخزي والعار للعملاء والمرتزقة الخونة .. والله من وراء القصد .