وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

رئيس الوزراء يشيد بالدور الانساني للصليب الاحمر الدولي تجاه الشعب اليمني

سبأ- السياسية:

أشاد رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، بالدور الإنساني الكبير للصليب الأحمر الدولي تجاه الشعب اليمني سواء في محنته الراهنة أو في العقود الماضية .. مؤكداً أن الصليب الأحمر كان وسيظل محل ترحيب واحترام وتقدير كافة أبناء اليمن ومختلف مؤسسات الدولة.

جاء ذلك لدى استقبال رئيس الوزراء الاربعاء بالعاصمة صنعاء نائب مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنطوان غراند الذي يزور اليمن حاليا، للوقوف على الأنشطة الإنسانية والصحية الحيادية التي ينفذها مكتب اللجنة، لفائدة الشعب اليمني والمساهمة في الحد من مأساته الحالية التي صنعها استمرار العدوان والحصار، علاوة على الوقوف على ملابسات جريمة الاغتيال التي طالت موظف اللجنة حنا لحود، مؤخرا في منطقة الضباب الخاضعة لسيطرة مليشيات العدوان بمحافظة تعز.

وفي اللقاء الذي حضره نائبي رئيس الوزراء لشؤوني الأمن والدفاع اللواء جلال الرويشان والخدمات محمود الجنيد ونائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور حسين مقبولي، جرى مناقشة علاقات التعاون بين اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر في المجال الإنساني والجهود المشتركة لتعزيز مختلف المقومات لنشاطها الإنساني خاصة في ظل ما يشهده الوطن من عدوان وحشي طال فيما طاله من الأحياء السكنية وقتل المدنيين والتي كان آخرها قصفه لمكتب رئاسة الجمهورية الكائن في حي التحرير المكتظ بالسكان.

واستعرض اللقاء الأضرار التي طالت بنك الدم في مستشفى السبعين بالعاصمة صنعاء بسبب تعرضه لاستهداف من قبل طيران العدوان، وإمكانية مساهمة الصليب الأحمر في إعادة تأهيله بما يمثله من أهمية طبية كبيرة خاصة في ظل فترة العدوان التي يمر بها الشعب اليمني، وكذا ضرورة مواصلة دعم اللجنة لعدد من مراكز غسيل الكلى في ظل ما تواجهه هذه المراكز من تحديات بسبب شحة المحاليل ونقص الإمكانيات.

ورحب رئيس الوزراء بزيارة المسئول الدولي وكل الجهود التي تبذلها اللجنة الدولية وما قدمته من خدمات جليلة ولا زالت للشعب اليمني في محنته الراهنة والحروب التي شهدها في العقود المنصرمة .

وجدد تعازيه للضيف ومرافقيه ولقيادة الصليب الأحمر في جنيف وموظفيه في اليمن والعالم في جريمة اغتيال الموظف لحود .. مشيرا إلى أن القتلة ومن يقفون ورائهم يسعون للتأثير سلبا على النشاط الإنساني وأدوار المهمة في التخفيف عن الشعب اليمني.

ولفت إلى طبيعة المهمة التي تقدمها المنظمات الإنسانية رغم ما تتعرض له من خسائر مادية وبشرية .. مؤكدا حاجة الشعب اليمني للمزيد من العون والمساعدة سواء من قبل الصليب الأحمر أو غيره من المنظمات في ظل تعاظم المأساة الإنسانية التي يمر بها حاليا .

وقال ” ليس لدينا تحفظات ضد المنظمات الإنسانية بما في ذلك الصليب الأحمر الدولي الذي يقدم خدمات جليلة تجاه شعبنا “.. مبينا مدى وحشية العدوان والذي لم تسلم منه حتى المؤسسات والمراكز الصحية .

كما أكد الدكتور بن حبتور أن المنظمات الإنسانية ومسئوليها الدوليين معنيين باطلاع العالم على حقيقة ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان سافر ومتوحش.

بدوره أكد نائب مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن زيارته جاءت لتأكيد حرص اللجنة الدولية على الاستمرار بعملها الإنساني في اليمن رغم جريمة الاغتيال التي طالت موظفها لحود .. موضحا توجه اللجنة الدولية لزيادة حجم نشاطها الإنساني ومواصلة تعزيز جهودها المبذولة والتي كان لها دورها في التخفيف عن الشعب اليمني خلال الفترة الراهنة.

وأشار إلى أن ما تم تقديمه من مساعدات عاجلة لبنك الدم بالسبعين أثر الاستهداف الأخير الذي تعرض له، في الوقت الذي يجري فيه تقييم كامل لحجم الأضرار التي لحقت به في اتجاه المساهمة لتقديم الدعم المناسب.

كما أكد التوجه الخاص بدعم ثلاثة مراكز غسيل كلوي إضافية إلى جانب الخمسة التي يتم دعمها من قبل الصليب الأحمر، علاوة على مواصلة الفرق الميدانية لنشاطها الإنساني في عدد من المحافظات .

وجدد أنطوان غراند التأكيد على أن اللجنة وفي إطار التحديات المتفاقمة زادت ميزانيتها المخصصة للجمهورية اليمنية بمقدار ثلاثة أضعاف منذ بدء الأزمة حتى اللحظة .. معربا عن التفهم الكبير لما يتعرض له الشعب اليمني في هذه الفترة بسبب محنته الراهنة.

وبين أن الصليب الأحمر أصدر العديد من البلاغات والتقارير الدورية والآنيّة عن حقيقة الأوضاع التي يمر بها الشعب اليمني وأسبابها بكل شفافية دونما أي انحياز.

حضر اللقاء المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط والأدنى روبير مارديني، والقائم بأعمال رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بصنعاء يوهانس براور.