وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

وزير التعليم العالي يدشن برنامج (وعي وارتقاء) في ست جامعات أهلية

السياسة:

 

دشن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، حسين حازب، اليوم، بجامعة تونتك الدولية برنامج ” وعي وارتقاء ” ضمن برامج وأنشطة تأصيل الهوية الإيمانية، والذي يستهدف ست جامعات أهلية.

في التدشين، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أهمية تدشين هذا البرنامج لتنفيذ سلسلة من الورش التثقيفية لتعزيز الهوية الإيمانية لدى الطلاب والمجتمع،

وأشار إلى أن التمسك بالثقافة الايمانية أكسب اليمن عزاً ونصراً وقوة وتمكين وساهمت إلى حد كبير في ترسيخ الصمود والثبات لدى الجيش والشعب اليمني في مواجهة العدوان.

 وأشار إلى أن الشعب اليمني يتميز عن كثير من الشعوب في تمسكه والتزامه وارتباطه الوثيق بتعاليم الإسلام، وهو شعب ذو قيم ومبادئ متجذرة ومتأصلة في هويته الإيمانية.

وقال إن” الهوية الإيمانية الأصيلة قضية وطنية ويجب التحرك لترسيخها في واقعنا وفي كل شؤوننا”.

من جانبه أكد نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور علي شرف الدين، أهمية الأثر البالغ للهوية الإيمانية والأصيلة التي يتميز بها الشعب اليمني، ودورها في مواجهة التحديات والمخططات التي يسعى إليها الغرب وأذنابهم في المنطقة.

وتطرق شرف الدين إلى علاقة وارتباط اليمانيين بالإمام علي عليه السلام منذ مجيئه إلى اليمن بعد أن ابتعثه الرسول الكريم إلى اليمن مما جعله على ارتباط وثيق باليمن وأهل اليمن على الرغم من كل ما بذله الآخرون وسعوا له بكل الوسائل والأساليب لمحوه من الذاكرة اليمنية.

واعتبر الهوية الإيمانية هوية الشعب اليمني، ونبع الإيمان المتدفق، مشدداً على ضرورة تحمل المسئولية الكبيرة الملقاة على عاتق الشعب اليمني والانطلاق بالهوية الإيمانية في مواجهة الطغيان.

وفي الفعالية، التي حضرها المدير التنفيذي لمركز تقنية المعلومات، الدكتور فؤاد حسن عبد الرزاق ، وأمين عام مجلس الاعتماد الأكاديمي، الدكتور محمد ضيف الله، استعرض مدير الإدارة التعليمية بالحراسة القضائية، المهندس محمد الوادعي، أهداف ومحاور البرنامج .

وأكد أن اليمنيين دخلوا الإسلام بوعي وقناعة وإيمان صادق، مما يجعلها مناسبة مهمة وعظيمة لترسيخ الهوية الإيمانية في أوساط المجتمع، مؤكداً أن تدشين هذا البرنامج يأتي انطلاقاً من موجهات قائد الثورة لمواجهة الحرب الناعمة والشرسة التي تستهدف الهوية الإيمانية.

وشدد الوادعي على أهمية التفكير والعمل على رفع مستوى الوعي المجتمعي ومواجهة الحرب الناعمة التي تستهدف العادات والتقاليد الإسلامية خاصة في هذه المرحلة الحساسة التي تستدعي الحفاظ على هوية الشعب وترسيخها.

حضر التدشين رئيس جامعة تونتك الدولية، الدكتور وائل الأغبري، ورؤساء عدد من الجامعات الأهلية المستهدفة وأمين عام جامعة تونتك، الدكتور فؤاد حنش، وعدد من رؤساء وعمداء الكليات .

إلى ذلك قدم الباحث الاكاديمي، الدكتور قيس الطل، ورقة عمل بعنوان ” صراعنا مع أهل الكتاب” ، تناول فيها مرحلة الصراع العربي الإسرائيلي وقضية فلسطين باعتبارها البوصلة التي لا تخطئ ومسئولية الأمة تجاه القضية الفلسطينية .

 

سبأ