وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

توالي الإدانات الغاضبة في اليمن لتمزيق واحراق نسخة من المصحف الشريف

مسيرة حاشدة بتعز وذمار تنديدا بجريمة حرق نسخة من المصحف بالسويد

السياسة:

توالت ردود الفعل الغاضبة في اليمن,  بعد إقدام متطرفان أحدهما سويدي والاخر هولندي على احراق وتمزيق نسخة من المصحف الشريف، بدوافع عنصرية حاقدة معادية للإسلام.

حيث احتشد الآلاف من أبناء محافظة تعز اليوم في مسيرة ووقفة حاشدة تحت شعار “مسيرة غضب شعب الإيمان ضد من أحرقوا القرآن”.

وردد المشاركون في المسيرة التي تقدمها عضو المجلس السياسي الأعلى سلطان السامعي ومحافظ تعز صلاح بجاش ورئيس محكمة استئناف المحافظة القاضي عبدالعزيز الصوفي، وعدد من أعضاء مجلس الشورى ووكلاء المحافظة والشخصيات الاجتماعية، هتافات منددة بالفعل المشين والاستفزازي الذي أقدم عليه متطرف سويدي بإحراق نسخة للمصحف الشريف.

وأشاد عضو المجلس السياسي الاعلى بمستوى المشاركة الواسعة في المسيرة الغاضبة للتنديد بجرائم الإساءة إلى المقدسات.. مؤكدا ان القرآن هو مصدر قوة وعزة الأمة.

ودعا السامعي الدول والشعوب الإسلامية إلى الخروج في مسيرات وتظاهرات انتصارا لدين الله وكتابه ورسوله محمد صلوات الله عليه وآله وسلم، واتخاذ مواقف حازمة تجاه الإساءات المتكررة للمقدسات من قبل الجماعات المتطرفة في الدول الغربية.

ودعا الى مقاطعة بضائع السويد.. مؤكدا أن هذه الإساءات ستزيد الشعب اليمني تمسكا بكتاب الله حتى قيام الساعة.

من جانبه اعتبر محافظ تعز المسيرات الاحتجاجية رسالة للدول الغربية وكل من تسول له نفسه المساس بالمقدسات الإسلامية.

وبين أن الأمة المحمدية لن تسكت على هذه الجرائم التي تعبر عن مستوى الحقد والعداوة التي يكنها الغرب للإسلام والمسلمين,

وأشار المحافظ إلى أن هذه الافعال العدائية جزء من مخططات الصهيونية الماسونية التي يجب التصدي لها بقوة وحزم.. داعيا الدول العربية والاسلامية لاتخاذ مواقف حقيقية ضد كل الدول التي تسيء للقرآن والرسول صلى الله عليه وآله وسلم.

فيما أكدت كلمة العلماء التي ألقاها العلامة عبدالله الصوفي أن المسلمين لن يتنازلوا ولن يخضعوا أمام تلك الممارسات المسيئة لكتاب الله.

وحث الأمة على مواجهة مخططات الصهيونية العالمية التي تسعى لتشويه الدين الإسلامي ونشر المفاهيم الخاطئة عنه.. داعيا الشعوب الإسلامية إلى اليقظة والاستعداد للتضحية في سبيل الدفاع عن العقيدة الإسلامية السمحاء.

وأدان بيان صادر عن المسيرة تلاه عضو هيئة العلماء عبدالرحمن الرميمة جريمة إحراق نسخة من القرآن الكريم في السويد والتي تمثل خطوة عدائية في مسلسل الحرب على الإسلام والمسلمين.

وأشار إلى أن تلك الجريمة يقف خلفها اللوبي الصهيوني المتحكم في سلطات الغرب.. داعيا قادة ومجتمعات الدول الغربية إلى منع الأعمال المسيئة إلى الله تعالى وأنبيائه وكتبه.

وأهاب البيان بشعوب الأمة الإسلامية العمل على تشكيل رأي عام عالمي يحول دون تكرار هذه الانتهاكات بحق الإسلام ومقدساته.. داعيا الأنظمة العربية والإسلامية إلى التحرك للدفاع عن الإسلام ومقدساته.

 

*مسيرات جماهيرية بذمار تنديداً بحرق نسخة من القرآن الكريم

 شهدت مدينة ذمار ومديريات جبل الشرق وعتمة ووصاب العالي ووصاب السافل، اليوم، مسيرات حاشدة تنديداً بحرق نسخة من المصحف الشريف في السويد، تحت شعار “غضب شعب الإيمان ضد من أحرقوا القرآن”.

ورفع المشاركون في المسيرات كتاب الله، ورددوا الشعارات المؤكدة على السخط والرفض الشعبي للإساءات الغربية المتكررة والمتعمدة للرموز والمقدسات الإسلامية، كما أحرقوا أعلام السويد وأمريكا والكيان الصهيوني.

 وخلال المسيرة في مدينة ذمار، أشار عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، إلى أن الخروج الكبير في مسيرات الغضب يُعبر عن الموقف الرافض لأعداء الإسلام في مواجهة كتاب الله تعالى، ويُجسد مدى الاعتزاز بالقرآن وعظمته.

وقال “اليوم نقول لأبناء ذمار وجميع المحافظات، إن استهداف القرآن الكريم يجب أن يقابل بوعي أكثر واهتمام أكبر وبتدبر لكتاب الله تعالى وتطبيقه على أنفسنا ومجتمعاتنا”.

وأضاف “اليوم وكما قال قائد الثورة، أمام دعوات إلحادية وإحراق القرآن الكريم إحدى هذه الأدوات الصهيونية التي تعمل على الاستهداف المباشر لله جل وعلا وكتبه”.

وتطرق محمد علي الحوثي إلى ما تضمنه القرآن الكريم من قيم نبيلة ومبادئ سامية وحقائق واضحة وأسس وتشريعات عظيمة تشمل كافة أمور الحياة وتنظيمها .. مؤكداً أهمية التمسك بتعاليم كتاب الله تعالى والاهتمام به والتزود منه.

 ودعا وزارة التربية والتعليم إلى مضاعفة الحصص الدراسية لكتاب الله تعالى وأن يكون هناك اهتمام أكبر بمادة القرآن الكريم .. مبيناً أن حرق متطرف في السويد لنسخة من القرآن الكريم، استخفاف بمشاعر المسلمين.

ولفت إلى أن حرق نسخة من المصحف الشريف، سيزيد الأمة العربية والإسلامية ارتباطاً بالقرآن الكريم .. داعياً تركيا والدول التي لديها سفارات في السويد إلى سحب سفرائها، وطرد سفراء السويد من بلدانها.

وحث عضو السياسي الأعلى الحوثي، على تعزيز الارتباط بكتاب الله وقراءته وتدبر آياته والسعي بعزم لحفظ آياته .. مشيداً بالخروج المشرف لأبناء ذمار في مسيرات الغضب للتنديد بحرق نسخة من المصحف الشريف في السويد وهولندا.

فيما أكد محافظ ذمار محمد ناصر البخيتي، أن حرق نسخة من القرآن الكريم والإساءة للنبي محمد صل الله عليه وآله وسلم بعنوان الحرية، عملية مدبرة من قبل الأنظمة الغربية.

وقال” إذا صمت المسلمون فإن مثل هذه الأعمال المشينة ستستمر وسيتم استهداف دين الإسلام بشكل أوسع، ومثلما يتدخل الغرب حالياً ضد أي تحرك إسلامي صحيح لضبط الجانب الأخلاقي يعملون وفقاً لخطة للإساءة لكل الرموز الدينية”.

وأضاف “علينا كمسلمين إدارك خطورة التحرك الغربي وأن يكون لنا ردة فعل قوية” .. مبيناً أن أقوى رد هو توحد المسلمين.

ودعا محافظ ذمار الشعوب الإسلامية إلى التحرك والرد على هذا الفعل الإجرامي أسوة بتحرك الشعب اليمني .. منوهاً بخروج أبناء ذمار للتعبير عن رفضهم وإدانتهم لجريمة حرق القرآن الكريم في السويد.

بدوره أكد نائب وزير الأشغال المهندس محمد الذاري، أن القرآن الكريم محفوظ من الله .. معتبراً خروج أبناء محافظة ذمار واحتشادهم وغيرهم رسالة لأعداء الله الذين يحاولون الإساءة لكتابه ورسله.

وأوضح، أن الإساءة للأديان والكتب السماوية يعكس مستوى الحقارة التي وصلت إليها دول الغرب .. داعياً الأمة العربية والإسلامية إلى توحيد صفها لمواجهة عدوها الحقيقي.

من جانبه اعتبر مسؤول التعبئة العامة بالمحافظة أحمد الضوراني، حرق نسخة من القرآن الكريم في السويد، عدواناً واستفزازاً لمشاعر المسلمين في أنحاء المعمورة.

وأكد أهمية وقوف الأمة العربية والإسلامية صفاً واحداً في وجه الإساءات التي تستهدف دين الإسلام .. داعياً الأنظمة العربية والإسلامية لمقاطعة حكومة السويد.

واستنكرت بيانات صادرة عن المسيرات، بمشاركة وكلاء المحافظة وقيادات السلطة المحلية والتنفيذية ومشايخ وشخصيات اجتماعية، جريمة حرق نسخة من كتاب الله تعالى.

ووصفت تلك الخطوة بالعدائية تأتي ضمن مسلسل الحرب على الإسلام والمسلمين .. مشيرة إلى أن هذه الجريمة يقف خلفها اللوبي الصهيوني.

ودعت البيانات حكومات وشعوب الدول الغربية إلى الكف عن الإساءات للرموز والمقدسات الإسلامية وكافة الكتب السماوية .. محملة حكومة السويد تبعات تلك الجريمة النكراء.

وطالبت بتقديم اعتذار رسمي للمسلمين ومحاسبة مرتكبي هذه الجريمة .. حاثة الدول العربية والإسلامية على تشكيل رأي عام عالمي يحول دون تكرار تلك الانتهاكات، والتحرك للدفاع عن الإسلام، واتخاذ إجراءات عقابية بحق من ينتهك مقدسات الأمة.

 

* مجلس الشورى يدين

وأدان مجلس الشورى، واستنكر بأشد العبارات الظواهر العنصرية التي طالت المصحف الشريف بالحرق والتمزيق في دول الغرب،و كان آخرها تمزيق متطرف هولندي للمصحف الشريف وحرقة في لاهاي.

واعتبر المجلس ،في بيان له اليوم، هذا العمل الاجرامي يأتي ضمن مسلسل خبيث وعنصري يستهدف الإسلام والمقدسات الإسلامية في سياق التطاول المسيء لمقدسات المسلمين وخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وآله والقرآن الكريم، ويقف وراءه اللوبي الصهيوني في العالم.

واعتبر ذلك الأمر امتدادا لثقافة الكراهية والعنصرية وعدم الاعتراف بالآخر وينافي الادعاءات الزائفة للغرب بالتعايش السلمي بين أتباع الديانات المختلفة.

وطالب المجلس منظمة التعاون الإسلامي والأزهر الشريف والأمم المتحدة أدانه هذه الجريمة وما سبقها من عمل مشين تمثل في حرق المصحف الشريف في السويد، والعمل على اتخاذ مواقف لمنع تكرار مثل هذه التصرفات.

وحمل مجلس الشورى الدول الغربية نتائج وتبعات مثل هذه الأعمال المتطرفة التي تؤجج مشاعر المسلمين، مطالبا حكومتي السويد وهولندا محاسبة مرتكبي هذه التصرفات العدائية والاستفزازية.

ودعا المجلس في بيانه الشعوب العربية والإسلامية إلى التعبير عن رفضهم لهذه الأعمال المتطرفة التي تطال المقدسات الإسلامية بين الحين والأخر.

 

*تحالف الأحزاب والقوى السياسية المناهضة للعدوان تدين

وأدان تحالف الأحزاب والقوى السياسية المناهضة للعدوان، جريمة إحراق القرآن الكريم في السويد، وما يمثله هذا الفعل الإجرامي الخطير من خطوة عدائية في مسلسل الحرب على الإسلام..

ودعا تحالف الأحزاب في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، شعوب الأمة العربية والإسلامية إلى مقاطعة السويد وطرد سفرائها، مؤكداً أن هذا الفعل يقف وراءه اللوبي الصهيوني المهيمن على الغرب وعلى قراره السياسي، وهو ما يحتم على شعوب الدول الغربية التحرر من السيطرة الصهيوأمريكية التي أساءت إليها.

وعبر البيان عن الفخر والاعتزاز بموقف الشعب اليمني الذي خرج في مسيرات شعبية حاشدة وغاضبة تجاه هذا الفعل الإجرامي وهو ما يعبر عن هويته الإيمانية الأصيلة وغيرته على الدين الإسلامي الحنيف والأنبياء والرسل أجمعين.

وشدد على أن هذه الأفعال لن تزيد الشعب اليمني إلا تمسكاً بدينه وهويته الإيمانية والمضي على نهج الرسول الأعظم في الدفاع عن المشروع والقضية والمقدسات الإسلامية.

وحذر البيان حكومة السويد من تبعات هذه الجريمة النكراء كونها سمحت بهذا الفعل، داعياً إياها إلى تقديم اعتذار رسمي للمسلمين.

ودعا البيان كافة أحرار الأمة والعالم إلى اتخاذ مواقف مشرفة نصرة للدين الإسلامي وجميع الأديان السماوية والوقوف ضد الأعمال المسيئة والمعادية للمقدسات، والتي تنم عن مدى الحقد والإجرام والكراهية التي يكنها الأعداء للإسلام والمسلمين، وما وصل إليه الغرب من إفلاس وانحطاط أخلاقي.

 

*وزارة التربية تنظم وقفة تنديداً بحرق نسخة من المصحف الشريف

 استنكرت وقفة احتجاجية نظمتها وزارة التربية والتعليم اليوم، حرق نسخة من المصحف الشريف من قبل متطرفين في السويد وهولندا.

واعتبر بيان صادر عن الوقفة التي حضرها وكلاء ومدراء عموم وموظفو الوزارة، هذا الفعل الشنيع الذي تم على مرأى ومسمع من العالم، استمراراً للاستهداف الممنهج والتطاول السيئ على مقدسات المسلمين، ينمُ عن حقد وكراهية الغرب للإسلام والمسلمين.

وشدد البيان على ضرورة التنديد بهذه الأعمال العدائية والتعبير عن الموقف الإيماني والمبدئي في الدفاع عن الدين وكتاب الله عز وجل حتى يدرك العالم أجمع أن أحرار الأمة لن تسكت عن مثل هذه الممارسات العدائية.

وحث بيان الوقفة، الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم على اتخاذ خطوات جادة لرفض الممارسات الاستفزازية المعادية للإسلام والمسلمين والتي تغذيها المجاميع الصهيونية في الدول الغربية.

 

*وزارة الشباب تنظم وقفة احتجاجية استنكارا لجريمة إحراق مصحف بالسويد

نظمت وزارة الشباب والرياضة والأطر الشبابية والرياضية اليوم وقفة احتجاجية تنديدا بإحراق نسخة من المصحف في السويد.

وأشار المشاركون في الوقفة التي شارك فيها وكيل قطاع المرأة هناء العلوي والوكيل المساعد لقطاع المشاريع طارق حنش وأمين عام جائزة الدولة للشباب عزيز الماوري، إلى أن الجريمة، تمثل استهدافاً للمقدسات الإسلامية ولمشاعر المسلمين في ظل تواطؤ سلطات ستوكهولم.

واستنكروا هذه الأعمال الإجرامية الذي تعكس مدى الانحطاط الأخلاقي الذي وصلت إليه دول الغرب التي تخدم الصهيونية العالمية دون احترام لقدسية الدين الإسلامي المستمدة من القرآن الكريم.

وأوضح بيان صادر عن الوقفة، أن هذه الممارسات المشينة تمثل حرباً صريحة على الإسلام ورموزه ومقدساته.. مؤكدا أن هذه الأعمال ستواجه بمواقف قوية وتحرك جاد من الشعب اليمني لردع ومحاسبة كل من يتمادى في المساس بالمقدسات.

ودعا البيان، أحرار الشعوب الإسلامية إلى استنكار هذه الجرائم، والرد الصارم على كل من تسول له نفسه الإساءة للمقدسات الاسلامية.

وحملت وزارة الشباب، السلطات السويدية تبعات الجريمة وما سينتج عنها من ردود أفعال.. مطالبين بالمقاطعة السياسية والاقتصادية ومحاسبة مرتكبي هذه الجريمة.

 

*مسيرة حاشدة في البيضاء تنديداً بحرق نسخة من المصحف الشريف

 شهدت مدينة البيضاء اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة تنديدا بحرق نسخة من المصحف الشريف من قبل متطرفين في السويد وهولندا تحت شعار “مسيرة غضب شعب الإيمان ضد من حرقوا القرآن”.

وردد المشاركون في الوقفة التي شارك فيها وكلاء المحافظة وقيادات تنفيذية وعسكرية وأمنية وعلماء، الشعارات المنددة بهذا العمل الجبان، رافعين مصاحف ولوحات تعبر عن الغضب والاستنكار تجاه تلك التصرفات المسيئة للإسلام والمسلمين.

وفي المسيرة اعتبر وكيل المحافظة للوحدات الإدارية عبدالله الجمالي في كلمة السلطة المحلية في المحافظة، الوقفات الاحتجاجية والمسيرات الحاشدة رسالة لأعداء الأمة منددة بجريمة حرق نسخة من المصحف الشريف والمساس بالأمة وعقيدتها ودينها.

وثمن الخروج المشرف لأبناء المحافظة، للتعبير عن حالة الغضب إزاء الممارسات التعسفية والاستفزازية من قبل متطرفين في حرق نسخة من القرآن الكريم الذي يعد مصدر قوة الأمة وعزتها وكرامتها.

ودعا الوكيل الجمالي، قادة الدول الإسلامية إلى اتخاذ موقف حازم تجاه تلك الإساءات المتكررة من قبل الجماعات المتطرفة في الدول الغربية.

من جانبه حث وكيل المحافظة محمد الوحيشي، أبناء الأمة على مواجهة مخططات الأعداء التي تسعى لتشويه الدين الإسلامي ونشر المفاهيم والثقافات المغلوطة.

بدوره استعرض عضو رابطة علماء اليمن محمد السقاف، الجرائم والأفعال المشينة التي يرتكبها أعداء الأمة بحق الإسلام والمسلمين.

وأكد أن المسلمين لن يتنازلوا أو يخضعوا لتلك الممارسات التي تمس كتاب الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم.

فيما دعت كلمتان عن القيادات الأمنية ألقاها مساعد مدير أمن المحافظة عقيد ركن محمد الأصبحي وعن الجانب التربوي ألقاها مديرية التربية بمدينة البيضاء محمد الحارثي، إلى اليقظة وإدراك المخططات الصهيونية التي تستهدف العقيدة الإسلامية السمحاء.

وأدان بيان صادر عن المسيرة جريمة حرق نسخة من القرآن الكريم في السويد وهولندا .. معتبراً ذلك خطوة عدائية واستفزازاً لمشاعر المسلمين، يقف خلفها اللوبي الصهيوني المتحكم في سلطات الغرب.

ودعا البيان قادة ومجتمع الدول الغربية إلى منع الأعمال المسيئة إلى الله تعالى وأنبيائه وكتبه .. لافتاً إلى أن ما يشهده الغرب من أعمال عدائية متكررة ضد المقدسات الإسلامية، يعكس ما وصلت إليه الحكومات الغربية من سقوط أخلاقي.

وأكد البيان أن حكومة السويد تتحمل تبعات تلك الجريمة النكراء التي سمحت بارتكابها وتقديم اعتذار رسمي للمسلمين ومحاسبة مرتكبيها.

وأهاب بيان المسيرة بشعوب الأمة الإسلامية العمل على تشكيل رأي عام عالمي يحول دون تكرار تلك الانتهاكات بحق الإسلام ومقدساته .. داعياً الأنظمة العربية والإسلامية إلى التحرك للدفاع عن الإسلام ومقدساته.

تخللت المسيرة التي حضرها وكلاء المحافظة وقيادات تنفيذية وشخصيات اجتماعية وأمنية وعسكرية كلمات وقصائد شعرية.

 

*مسيرة حاشدة بعمران تنديدا بإحراق نسخ من المصحف الشريف

 شهدت محافظة عمران اليوم، مسيرة جماهيرية تنديدا بإحراق نسخ من المصحف الشريف في السويد وهولندا.

وردد المشاركون في المسيرة التي جابت شوارع مدينة عمران الهتافات المنددة بالإساءات الغربية المتكررة للرموز والمقدسات الإسلامية، وآخرها إحراق أدوات اللوبي الصهيوني نسخة من المصحف في السويد.

واعتبر المشاركون الإساءات المستمرة للمقدسات الإسلامية أكبر دليل على الحقد الذي يكنه الغرب والكيان الصهيوني ومن يدور في فلكهم على أمة الإسلام.

وخلال المسيرة التي تقدمها المحافظ الدكتور فيصل جعمان وأمين محلي المحافظة صالح المخلوس، أكد سفر الصوفي مدير مكتب قائد الثورة، أن ما يحصل اليوم من استفزاز لمشاعر المسلمين ومقدساتهم عدوان واضح وصريح واختبار لمدى صحوة الأمة وغيرتها على دينها ونبيها وعلى كتاب الله ومقدساتها.

وأشار إلى أن مخططات وإساءات الغرب والصهاينة لمقدسات الأمة الإسلامية سيتم مواجهتها بكل قوة وحزم.. مبينا أن إحراق نسخ من المصحف الشريف في السويد وهولندا من قبل اللوبي الصهيوني يعد توجه فكري عدائي واعتداء على مقدسات الأمة الإسلامية، كما يستهدفون القدس الشريف وغيرها من مقدسات الأمة.

 وأشار إلى المؤامرات التي تحاك ضد الإسلام والتي يحاول العدو واللوبي الصهيوني تمريرها.. مؤكدا أن التصدي لهذه المؤامرات لن يتم إلا من خلال العودة إلى الله والمنهج القويم.

وقال” خروجنا اليوم ونحن حاملين لكتاب الله تأكيد للعالم المتصهين أن شعب الإيمان والحكمة متمسك بكتاب الله ومستعد للتضحية في سبيل الله”.

وأشاد الصوفي بالتفاعل الكبير والحضور المشرف لقبائل وأبناء عمران نصرة لله وكتابه الشريف.

فيما أكد عضو رابطة علماء اليمن العلامة محمد الماخذي، أن القرآن الكريم هو النجاة والملاذ للأمة .. مبينا إن إحراق نسخ من المصحف الشريف يعد بمثابة إعلان حرب صريحة على الإسلام والمسلمين تتطلب تحركا إسلاميا واسعا لردع من قاموا بذلك.

واعتبرا هذا العمل جريمة كبرى لا يمكن السكوت عليها.. مؤكدين على أهمية مقاطعة هذه الدولة المجرمة وطرد سفرائها.

وأدان بيان صادر عن المسيرة، إحراق نسخة من المصحف الشريف في السويد معتبرا ذلك خطوة عدوانية وعدائية على الإسلام والمسلمين.

وأشار إلى أن هذه الجريمة تقف خلفها  قوى الطاغوت واللوبي الصهيوني.. داعيا القادة والمجتمع الغربي إلى الكف عن الإساءة إلى المقدسات الإسلامية.

ولفت البيان إلى أن ما يشهده الغرب من أعمال عدائية متكررة ضد المقدسات الإسلامية يعكس ما وصلت إليه الحكومات الغربية من إفلاس أخلاقي وسياسي.

وحذر البيان دولة السويد من السكوت على جريمة إحراق نسخة من المصحف الشريف والتي يقف وراءها اللوبي الصهيوني.

وطالب بسرعة تقديم اعتذار رسمي للمسلمين ومحاسبة مرتكبي هذه الجريمة ومن يقف خلفهم.

ودعا البيان شعوب الأمة العربية والإسلامية للعمل على تشكيل رأي عالمي يحول دون تكرار هذه الانتهاكات بحق الإسلام ومقدساته والتحرك الشعبي للتصدي لكل من يتمادى أو تسول له نفسه المساس بالمقدسات.

وأكد على ضرورة تحرك الأنظمة العربية والإسلامية للدفاع عن الإسلام ومقدساته واتخاذ إجراءات حاسمة ضد من ينتهك المقدسات.

شارك في المسيرة وكلاء المحافظة أمين فراص، ومحمد المتوكل، وحسن الأشقص ومسؤول التعبئة بالمحافظة العميد سجاد حمزة ومدراء المكاتب التنفيذية.

 

*وقفة للهيئة النسائية بالحيمة الخارجية تنديدا بإحراق نسخة من المصحف الشريف

نظمت الهيئة النسائية الثقافية بمحافظة صنعاء اليوم وقفة احتجاجية غاضبة تنديدا بإحراق نسخة من المصحف الشريف، تحت شعار “الإساءة للمقدسات جريمة بحق الإنسانية”.

 ونددت المشاركات في الوقفة التي أقيمت في منطقة السبت بمديرية الحيمة الخارجية بجريمة إحراق اللوبي الصهيوني اليهودي لنسخة من المصحف الشريف.

ورفعن المشاركات نسخا من كتاب الله تعالى عاليا، ورددوا شعار البراءة، وهتافات الحرية والعزة والكرامة.

وأكدت المشاركات تمسكهن بالتحرك ضمن المنهج القرآني والمسيرة الواحدة والقيادة الواحدة والعودة الصادقة الى القرآن الكريم ليكونين بحجم المواجهة مع اعداء الله.

 وأدان بيان صدر عن الوقفة هذه الجريمة النكراء التي لا يقبلها العقل أو المنطق كونها مرفوضة اخلاقياً ومنطقياً ودينياً.

ودعا البيان أعداء الله إلى الكف عن الإساءة للمقدسات الإسلامية واعتبارها خط أحمر، مؤكدا أن المساس بها والتعرض لها خط أحمر وله عواقب وخيمة.

كما دعا البيان إلى ضرورة المقاطعة الشاملة للبضائع الأمريكية والإسرائيلية باعتبارهم الأعداء الحقيقيين.

 وطالب البيان، العالم الاسلامي بوجوب التحرك الجاد ضد هذه الأعمال العدائية والاستفزازية والتعبير عن الموقف الإيماني والمبدئي الموحد للأمة الإسلامية.

 

*وقفات ومسيرات في مديريات حجة تنديداً بإحراق القرآن الكريم

 نددت قبائل كحلان الشرف والشاهل وخيران المحرق في محافظة حجة بجريمة إحراق نسخة من القرآن الكريم في السويد.

واعتبرت قبائل الشاهل وخيران وكحلان في وقفات ومسيرات حاشدة، جريمة إحراق القرآن الكريم امتدادا لسلسلة الجرائم المسيئة للمقدسات الإسلامية التي يرتكبها اللوبي الصهيوني عبر أذرعه في دول الغرب.

وحملت القبائل حكومة السويد تبعات هذه الجريمة النكراء، كونها من سمحت بتنظيم تلك المظاهرة، محذرة من مغبة الاستمرار في التمادي والإساءة للمقدسات واستفزاز مشاعر المسلمين في أصقاع الأرض.

وأكدت بيانات صادرة عن الوقفات أن مثل هذه الجرائم لا تزيد اليمنيين إلا صموداً وثباتاً وتمسكاً بالقرآن الكريم أعظم المقدسات والمنهج القويم.. داعية الشعوب العربية والإسلامية لاتخاذ موقف صارم تجاه هذه الجرائم ومطالبة أنظمتها بالمقاطعة السياسية والاقتصادية للسويد.

ودعت الغرب إلى الكف عن الإساءة لله تعالى وخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وآله وسلم والتحرر من الصهيونية اليهودية التي سيطرت عليه وأذلته وأفسدته، مطالبة بتقديم اعتذار رسمي للمسلمين، ومحاسبة المجرمين.

 

* وقفة بالمؤسسة العامة للطرق تندد بحرق نسخة من المصحف الشريف بالسويد

 

نددت وقفة احتجاجية نظمتها المؤسسة العامة للطرق والجسور اليوم في صنعاء بجريمة حرق نسخة من المصحف الشريف في السويد.

وخلال الوقفة أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة المهندس عبد الرحمن الحضرمي أن جريمة الإساءة إلى المصحف الشريف تأتي امتدادا لمؤامرات الصهيونية العالمية وأدواتها في العالم على الدين والمقدسات الإسلامية.

وأكد أن هذه الاعتداءات المتكررة تكشف عن حجم الحقد والغل الذي يكنه الصهاينة والأنظمة الغربية على الأمة العربية والإسلامية والتي تستدعي مواقف حازمة من كافة الأنظمة والشعوب الحرة، ولما من شأنه وضع حد لهذه الممارسات العدوانية.

وأشار المهندس الحضرمي إلى أن التمسك بالدين الإسلامي والعمل بكتاب الله وما جاء الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو الضمانة لإيقاف مؤامرات الأعداء وإساءاتهم للدين والمقدسات الإسلامية.

واعتبر بيان صادر عن الوقفة إحراق نسخة من المصحف الشريف استفزازا لمشاعر كل المسلمين في العالم، تنفيذا لمخططات الكيان الصهيوني الذي يسعى للتحريض ضد المسلمين والسيطرة على شعوبهم.

وأكد أن الإساءة للأديان والمقدسات أفعال مشينة، ولا تندرج في إطار حرية التعبير.. داعيا الدول والشعوب العربية إلى اتخاذ مواقف حازمة لردع كل من تسول له نفسه الإساءة إلى المسلمين ومقدساتهم.

 

*وقفة احتجاجية لتربية محافظة صنعاء للتنديد بحرق نسخة من المصحف الشريف

  نظم مكتب التربية والتعليم بمحافظة صنعاء اليوم وقفة إحتجاجية للتنديد بما أقدم عليه اللوبي الصهيوني وأدواته في السويد من جريمة إحراق نسخة من المصحف الشريف.

واعتبر المشاركون في الوقفة هذه الجريمة تحريضا مباشرا على استعداء المسلمين ، وتأجيج الفتن والصراعات يقف خلفه اللوبي الصهيوني.

وأكدوا أن جريمة حرق نسخة من المصحف الشريف تعتبر امتداد للأعمال التي تمارسها الصهيونية لاستهداف الدين الإسلامي.

وأشاروا إلى أن تكرار حملات الإساءة للإسلام، والإقدام على حرق القرآن يمثل حالة متقدمة من العداء وتصعيد الكراهية ضد المسلمين، الأمر الذي يستوجب اتخاذ موقف صارم من أبناء الأمة الإسلامية تجاه هذه التصرفات غير المسؤولة.

وفي الوقفة أكد نائب مدير التربية بالمحافظة يحيى القنوص أن الأمة الاسلامية بحاجة إلى توحيد مواقفها واتخاذ تدابير مدروسة للرد على مثل هذه الاساءات، مطالبا بتصعيد الاحتجاجات لإيصال حالة غضب المسلمين ورفض التطاول على معتقداتهم الدينية إلى العالم.

 وأكد بيان صدر عن الوقفة تلاه مدير التوجيه محمد الشريف أن تصعيد الإساءات لمقدسات الإسلام بلغ ذروته وصولاً إلى إحراق القرآن والتمادي في استفزاز مشاعر المسلمين.

ودعا البيان إلى توحيد رأي الأمة لمواجهة الطغيان والمؤامرات التي تستهدف الشعوب العربية والإسلامية.

 

*وقفات بمديريات حجة تنديداً بحرق نسخة من القرآن الكريم

  نظمّت الهيئة النسائية الثقافية بمديريات الشاهل والمحابشة وكعيدنة محافظة حجة اليوم وقفات احتجاجية تنديداً بحرق نسخة من القرآن الكريم من قبل متطرفين في السويد.

واعتبرت المشاركات في الوقفات بقرى المحصوب وبني بدر والنيد وسعدان وبيت أبوهادي والهيجة بالشاهل وجبل المحبشي ومدرستي خديجة بمذروح والخنساء بشمسان في المحابشة ووادي ماخر في كعيدنة، استهدافاً للمقدسات جريمة تحرمها الأديان واستفزازاً لمشاعر المسلمين.

وأكدن أن هذا العمل يُجسد الانحطاط الأخلاقي الذي وصلت إليه دول الغرب التي تنطوي تحت عباءة الصهيونية العالمية.

وجددت المشاركات، التأكيد على التمسك الثابت بالقرآن الكريم .. مطالبات بالمقاطعة الاقتصادية والسياسية ومحاسبة مرتكبي هذا الفعل المشين.

وأكدت بيانات صادرة عن الوقفات، أن استمرار الإساءة للمقدسات بمثابة حرباً على الدين الإسلامي يتطلب التصدي لها بمختلف الإمكانات والوسائل.

وأشارت البيانات إلى أن تلك الممارسات المستفزة، ستواجه بمواقف وتحركات جادة من قبل الشعب اليمني وأحرار العالم لردع كل من يتمادى على المقدسات الإسلامية.

ودعت البيانات أحرار الشعوب الإسلامية إلى إدانة هذه الجريمة، بتنظيم الوقفات والمسيرات الغاضبة للتنديد والاستنكار بهذه الجريمة النكراء.

 

*مسيرة جماهيرية بالمحويت تنديداً بجريمة حرق المصحف الشريف

  شهدت محافظة المحويت اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة للتنديد بحرق نسخة من المصحف الشريف في السويد وهولندا تحت شعار “غضب شعب الإيمان ضد من أحرقوا القرآن الكريم”.

وردد المشاركون في المسيرة التي تقدمها رئيس محكمة استئناف المحافظة أحمد يحيى شرف الدين وأمين عام محلي المحافظة الدكتور علي الزيكم ووكيل المحافظة عزيز الهطفي، الشعارات المعبرة عن الغضب تجاه الإساءة للمقدسات الإسلامية والداعية لتفعيل سلاح المقاطعة واتخاذ مواقف جادة ورافضة للممارسات التي تطال أبرز المقدسات الإسلامية “القرآن الكريم”.

وأكدوا أن المساس بالمقدسات الإسلامية وفي مقدمتها المصحف الشريف يُعد من المحاذير والخطوط الحمراء التي لا ينبغي السكوت عليها .. موضحين أن تلك الممارسات المسيئة من قبل الكيان الصهيوني، تمثل استعداءً واضحاً للمقدسات الإسلامية.

وطالب المشاركون الشعوب الإسلامية وأحرار العالم بتبني مواقف تمنع تكرار مثل تلك الإساءات والعمل على محاسبة الفاعلين ومن يقف وراءها.

وخلال المسيرة استنكر أمين عام محلي المحافظة الزيكم والوكيل الهطفي، جريمة حرق نسخة من القرآن الكريم في السويد وهولندا في تعدٍ سافر واستفزاز لمشاعر المسلمين.

وشددا على وجوب التحرك لمواجهة الأعمال العدائية التي تستهدف الأمة الإسلامية ومقدساتها.

وطالب بيان صادر عن المسيرة التي شارك فيها مدير أمن المحافظة العميد علي دبيش وقيادات محلية وقضائية وتنفيذية وعسكرية وعلماء، حكومتي السويد وهولندا بمحاسبة مرتكبي تلك التصرفات العدائية والاستفزازية والاعتذار الرسمي للشعوب العربية والإسلامية ومقاضاة مرتكب الجريمة النكراء بحرق نسخة من القرآن الكريم  .

ودعا شعوب العالم الإسلامي إلى توحيد المواقف وتكثيف الضغوط لإصدار تشريعات تحرم الإساءة للدين الإسلامي الحنيف .. مؤكداً أن ما حدث سيزيد الشعب اليمني إيماناً وتمسكاً وحباً وتضحية ووفاءً للدين الإسلامي وكتاب الله ورسول الله الكريم.

 

*وقفة للهيئة النسائية بالمحويت تنديداً بإحراق نسخة من المصحف الشريف

  نظمت الهيئة النسائية بمحافظة  المحويت اليوم، وقفة احتجاجية للتنديد بإحراق نسخة من المصحف الشريف في السويد.

واستنكرت المشاركات في الوقفة، هذه الجريمة التي تعكس الحقد الذي يكنه الغرب للمسلمين.. معتبرات السكوت على الإساءات للمقدسات الإسلامية وصمة عار بحق الأنظمة المطبعة.

وطالب بيان صادر عن الوقفة إلى استخدام المقاطعة السياسية والاقتصادية بحق الدول التي تسمح بهذه الأعمال الأجرامية.

ودعا أبناء الأمة الإسلامية إلى تعزيز وحدة الصف لمواجهة الإساءات المتكررة بحق المقدسات الإسلامية.

 

*وقفة بمستشفى فلسطين بالأمانة تندد بإحراق نسخ من المصحف الشريف

 نظم مستشفى فلسطين للأمومة والطفولة بأمانة العاصمة، اليوم وقفة احتجاجية تنديداً بإحراق نسخ من المصحف الشريف في السويد وهولندا.

واستنكر المشاركون في الوقفة، بأشد العبارات إحراق نسخ من المصحف الشريف من قبل متطرفين في السويد وهولندا بتخطيط من اللوبي الصهيوني.

وأدان بيان صادر عن الوقفة، هذا العمل الإجرامي المستفز لمشاعر المسلمين في العالم.. مؤكداً أن هذه الممارسات المشينة والمعادية للإسلام والمقدسات، تعكس مدى الحقد والإجرام والانحطاط الأخلاقي الذي وصلت إليه حكومات الغرب.

وطالب السويد وهولندا بتقديم اعتذار رسمي للمسلمين ومحاسبة من أقدموا على إحراق المصحف الشريف وضمان عدم تكرار ذلك مستقبلاً.

وأشاد البيان بالخروج المشرف لشعب الحكمة والإيمان بالعاصمة صنعاء والمحافظات في مسيرات غاضبة للتعبير عن الاستنكار والرفض للممارسات المسيئة للمقدسات الإسلامية من قبل أعداء الأمة.

 

*وقفات بمدارس بني العوام وافلح اليمن تنديداً بإحراق نسخ من المصحف الشريف

 نظمت عدد من مدارس مديرية بني العوام  وبني يوس بمديرية أفلح اليمن محافظة حجة اليوم وقفات احتجاجية غاضبة للتنديد بجريمة إحراق نسخ من المصحف الشريف في السويد وهولندا.

وأكد المشاركون في الوقفات أن هذه الجريمة تأتي في إطار سلسلة الجرائم والإساءات التي يرتكبها أعداء الأمة الإسلامية بدعم من اللوبي الصهيوني.

ونددوا بالصمت العالمي المخزي تجاه هذه الأعمال المسيئة التي تجرمها كل الشرائع السماوية.. مطالبين الشعوب الإسلامية إلى التحرك الجاد للرد على هذه الجرائم.

وأكد المشاركون ضرورة تعزيز الوعي بمخططات الأعداء والتمسك بالهوية الإيمانية والتصدي للمؤامرات التي تحاك ضد المقدسات الإسلامية.

 

*وقفة احتجاجية في السجن الحربي تندد بحرق نسخة من المصحف الشريف

  نُظمت بالسجن الحربي بصنعاء اليوم وقفة احتجاجية للتنديد بحرق نسخة من القرآن الكريم في السويد وهولندا.

واستنكر المشاركون في الوقفة، الأسلوب الهمجي للوبي الصهيوني في السويد وهولندا بحرق متطرفين لنسخة من المصحف الشرفي في تعدٍ سافرٍ واستفزاز لمشاعر المسلمين.

وعبر بيان صادر عن الوقفة التي حضرها مدير السجن العميد محمد الشهاري، عن الإدانة والاستنكار للإساءة المتعمدة بحرق نسخة من المصحف الشريف في السويد وهولندا.

ودعا البيان قادة وسلطات الدول الغربية إلى الكف عن الإساءة لله ولرسوله ولمقدسات الأمة الاسلامية.

وأكد البيان أن المسؤول عن هذه الجريمة هي الصهيونية العالمية وحكام العرب المطبعين مع العدو الصهيوني .. داعياً شعوب الأمة الاسلامية والعربية إلى التحرك لصد كل من يتمادى أو تسول له نفسه المساس بالقرآن الكريم.

وطالب البيان شعوب الأمة وأحرار العالم بمقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية والسويدية والهولندية كسلاح فاعل في مواجهتهم.

 

*مسيرة لأبناء المربع الغربي بإب تنديدا بحرق المصحف الشريف في السويد

  شهدت مدينة العدين بمحافظة إب اليوم، مسيرة حاشدة لأبناء مديريات العدين والفرع ومذيخرة والحزم، تنديدا بحرق نسخة من المصحف الشريف في السويد.

وعبر المشاركون في المسيرة التي تقدمها وكلاء المحافظة قاسم المساوى، وراكان النقيب، وجمال الحميري وقيادات السلطة المحلية، عن استيائهم وغضبهم الشديدين جراء هذه الجريمة الخطيرة، والتي يقف خلفها الصهاينة في سياق حربهم على الإسلام والمسلمين.

واستنكر بيان المسيرة تواطؤ النظام السويدي مع منفذي الجريمة التي هزت مشاعر الشعوب الإسلامية .. محملين النظام السويدي المسؤولية الكاملة إزاء السماح للمتطرفين بإحراق المصحف الشريف.

ودعا البيان دول الغرب إلى التحرر من الصهاينة وتحكمهم وسيطرتهم على مختلف مناحي الحياة.. مشددا على ضرورة الكف عن الإساءات المتكررة للمسلمين والتي ستكون تبعاتها كبيرة على دول الغرب.

ولفت إلى أن ما يشهده الغرب من أعمال عدائية متكررة ضد المقدسات الإسلامية يعكس حجم الإفلاس السياسي والأخلاقي الذي وصلوا إليه.

 

*مسيرة طلابية في التحرير تنديداً بإحراق القرآن واحتفاء بجمعة رجب

 شهدت مديرية التحرير في أمانة العاصمة، اليوم مسيرة وعرضا كشفيا لطلاب مدارس المديرية، احتفاءً بذكرى جمعة رجب، نظمتها المنطقة التعليمية بالمديرية تحت شعار “الإيمان يمان”.

وجابت المسيرة، عددا من الشوارع والأحياء وصولاً إلى باب اليمن، بمشاركة مدير المديرية ناجي الشيعاني والمسؤول التربوي حمزة الكبسي و450 كشاف من طلاب المدارس، حيث استقبلهم قيادات تربوية وثقافية وطلاب الكشافة بمدينة صنعاء القديمة في ساحة سوق الحلقة.

وزار المشاركون، الجامع الكبير ومسجد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام، وتعرفوا على أبرز معالمهما وما أثرهما الإسلامية، ومنها مصحف القرآن الكريم المكتوب بخط الإمام علي عليه السلام، وكذا مكانتهما الدينية الكبيرة المرتبطة بتاريخ اليمن الإسلامي وهويتهم الإيمانية.

وهنأ بيان صادر عن المسيرة الكشفية، الشعب اليمني كافة وقيادته الحكيمة بقدوم ذكرى جمعة رجب، داعيا إلى الاحتفاء بهذه المناسبة الغالية على قلوب اليمنيين جميعا وتعزيز الهوية الإيمانية والحفاظ عليها ومواجهة الحرب الناعمة ومخططات العدو.

 وأدان البيان بأشد العبارات، الإساءات الغربية المتكررة بحق المقدسات والرموز الإسلامية، وآخرها جريمة أحراق نسخ من المصحف الشريف من قبل متطرفين في السويد وهولندا بتخطيط اللوبي الصهيوني الذي يستهدف الإسلام والمسلمين.

 وطالب الشعوب العربية والإسلامية، بوقفة جادة وحازمة لمنع هذه الممارسات والانتهاكات المشينة لحرمة الدين والمقدسات، والمستفزة لمشاعر المسلمين في العالم، وردع المجرمين وكل من تسول له نفس المساس والإساءة للإسلام ورموزه ومقدساته.

 

 

وقفة بمكتب الزكاة بأمانة العاصمة

 أدانت قيادة وكوادر مكتب الهيئة العامة للزكاة بأمانة العاصمة، خلال وقفة احتجاجية اليوم، جريمة إحراق نسخ من المصحف الشريف في السويد وهولندا.

واستنكر المشاركون في الوقفة، التي حضرها مدير مكتب الهيئة بالأمانة محمد العلفي، هذا العمل الإجرامي المستفز لمشاعر المسلمين في العالم، والذي أقدم عليه اللوبي الصهيوني..

وأكدوا أن على سلطات السويد وهولندا تحمل تبعات هذه الجريمة النكراء، وتقديم اعتذار رسمي للمسلمين ومحاسبة المتورطين فيها.

وأشاروا إلى أن حرق نسخ من القرآن الكريم، جريمة مشينة أظهرت مدى الحقد والانحطاط الأخلاقي الذي وصلت إليه حكومات ومجتمعات دول الغرب المعادية للإسلام ومقدساته.     

ودعا بيان صادر عن الوقفة، شعوب الأمة الإسلامية للعمل على تشكيل رأي عالمي يحول دون تكرار هذه الإساءات والانتهاكات بحق المقدسات الإسلامية، ومقاطعة السويد وهولندا وطرد سفرائها من الدول الإسلامية.

كما دعا قادة الغرب والمجتمعات الغربية للتحرر من الصهيونية اليهودية التي تسيطر عليها، والكف عن الإساءة للمقدسات والأنبياء والقرآن الكريم ومحاربة تعاليمه.

 

 

 

مسيرة حاشدة في السوادية بالبيضاء 

 شهدت مديرية السوادية بمحافظة البيضاء، اليوم، مسيرة جماهيرية حاشدة تنديداً بحرق نسخة من المصحف الشريف في السويد تحت شعار “غضب شعب الإيمان ضد من أحرقوا القرآن”.

وردد المشاركون في المسيرة من ابناء مديريات السوادية، الملاجم، ردمان، ناطع، الطفة، نعمان، الشعارات المنددة بهذا الجريمة، ورفعوا لوحات استنكرت التصرفات المسيئة للإسلام والمسلمين.

وفي المسيرة التي حضرها عضو مجلس الشورى عبدالله السقاف، ومدراء مديريتي السوادية ياسر السوادي، وردمان ماهر العواضي، ألقيت كلمات أشارت إلى الخروج المشرف للشعب اليمني للتعبير عن الغضب إزاء الممارسات الاستفزازية للمسلمين، بحرق نسخة من القرآن الكريم الذي يعد مصدر قوة الأمة وعزتها وكرامتها.

ودعت الكلمات ، إلى التحرك المسؤول لإفشال المخططات الصهيونية التي تتعمد الإساءة  للأمة وعقيدتها الإسلامية السمحاء.

وأدان بيان صادر عن المسيرة جريمة حرق نسخ من القرآن الكريم في السويد وهولندا، معتبراً ذلك خطوة عدائية واستفزازاً لمشاعر المسلمين، يقف خلفها اللوبي الصهيوني المتحكم في الغرب.

و دعا البيان قادة ومجتمع الدول الغربية إلى منع الأعمال المسيئة إلى الله تعالى وأنبيائه وكتبه، مؤكداً أن حكومة السويد تتحمل تبعات تلك الجريمة النكراء التي سمحت بارتكابها وتقديم اعتذار رسمي للمسلمين ومحاسبة مرتكبيها.

 

 

مسيرات ووقفات في مديريات ريمة 

 نظم عدد من مديريات محافظة ريمة اليوم مسيرات ووقفات احتجاجية تنديداً بجريمة إحراق نسخة من القرآن الكريم في السويد.

وندد المشاركون في الوقفات والمسيرات، بهذه الجريمة التي تعد امتدادا لسلسلة الجرائم المسيئة للمقدسات الإسلامية التي يرتكبها اللوبي الصهيوني .

وأكد المشاركون تمسكهم بكتاب الله والنبي الأكرم والدفاع بأرواحهم ودمائهم وكل مايملكون عن القرآن الكريم ونصرة الدين الإسلامي، ومواجهة كل من تسول له نفسه التعدي على المقدسات الإسلامية .

وأدانت بيانات صادرة عن المسيرات والوقفات، ممارسات تكرار جرائم حرق كتاب الله تعالى، والتي تندرج ضمن مخططات ومؤامرات اللوبي الصهيوني على الإسلام والمسلمين .

وحملت البيانات، حكومة السويد تبعات هذه الجريمة النكراء، كونها سمحت بتنظيم تلك المظاهرة،  داعيةً الشعوب العربية والإسلامية لاتخاذ موقف صارم تجاه هذه الجرائم ومطالبة أنظمتها بالمقاطعة السياسية والاقتصادية للسويد.

وشدد البيانات على وجوب تحرك المسلمين ضد هذه الأعمال العدائية والتعبير عن الموقف الإيماني والمبدئي في الدفاع عن الدين ومقدساته، مطالبة بتقديم اعتذار رسمي للمسلمين، ومحاسبة المجرمين.

 

مسيرة نسائية حاشدة بأمانة العاصمة 

أقيمت بأمانة العاصمة اليوم مسيرة نسائية حاشدة تنديداً بجريمة إحراق نسخة من المصحف الشريف في السويد.

ورفعت المشاركات في المسيرة المصحف الشريف، واللافتات المعبرة عن الرفض والاستنكار لهذه الجريمة التي تعبر عن مستوى الحقد والعداوة للإسلام والمسلمين.

وأكدن أن قوى الطاغوت والاستكبار متمثلة في أمريكا واللوبي الصهيوني المتحكم في الغرب تسعى إلى نشر الثقافات والمفاهيم الباطلة والخاطئة المسيئة إلى الله تعالى والمؤثرة سلباً على العلاقة الإيمانية به.

وأشارت المشاركات إلى أن تلك القوى تسعى أيضاً إلى نشر الإلحاد والترويج للشرك بالله تعالى والعقائد المسيئة إليه جل شأنه، وتغييب الحق عن الحياة وفصل الناس وإبعادهم عن الأنبياء والرسل وعن كتب الله وتعليماته.

واعتبر بيان المسيرة الذي تلته عميدة كلية الطالبات بالأكاديمية العليا للقرآن الكريم، الدكتورة هناء الوزير، جريمة إحراق نسخ من القرآن الكريم، خطوة عدائية في مسلسل الحرب على الإسلام والمسلمين.

وأكد أن هذه الجريمة يقف خلفها اللوبي الصهيوني المتحكم في الغرب، داعياً الدول الغربية إلى التحرر من الصهيونية والكف عن الإساءة للمقدسات الإسلامية.

وأشار البيان إلى أن ما يشهده الغرب من أعمال عدائية متكررة ضد المقدسات الإسلامية يعكس ما وصلت إليه الحكومات الغربية من إفلاس أخلاقي وسياسي.

وقال” إن على حكومة السويد أن تتحمل تبعات هذه الجريمة النكراء كونها من سمحت بتنظيم هذه المظاهرة وأن تقدم اعتذارا رسميا للمسلمين وأن تحاسب المجرمين وأن تكف عن الإساءات للقرآن الكريم”.

ودعا البيان شعوب الأمة الإسلامية للعمل على تشكيل رأي عام عالمي يحول دون تكرار هذه الانتهاكات بحق الإسلام ومقدساته، والتحرك العملي الشعبي للتصدي لكل من يتمادى أو تسول له نفسه المساس بالمقدسات الإسلامية.

وشدد على أنه يجب على الأنظمة العربية والإسلامية التحرك للدفاع عن الإسلام ومقدساته واتخاذ إجراءات عقابية حاسمة بحق من ينتهك مقدسات الأمة الإسلامية ومقاطعة السويد وطرد سفرائها من البلدان الإسلامية.

 

 

مسيرة لأبناء رازح وغمر وشدا في صعدة 

 احتشد أبناء مديريات رازح وغمر وشدا بمحافظة صعدة اليوم في مسيرة جماهيرية حاشدة بمدينة شعارة في رازح تنديداً بجريمة حرق المصحف الشريف في السويد وهولندا.

وردد المشاركون في المسيرة التي تقدمتها قيادات المديريات، شعارات معبرة عن الغضب تجاه الإساءات التي تطال أبرز المقدسات الإسلامية “القرآن الكريم”.

ودعا المشاركون الشعوب الإسلامية وأحرار العالم إلى مقاطعة البضائع الأمريكية والصهيونية والسويدية والهولندية .. مطالبين بالخروج عن الصمت بعد أن تجرأ أعداء الله على الإساءة لكتاب الله.

وأكدوا أن كتاب الله هو مصدر قوة وعزة الأمة .. مشيرين إلى أن جريمة إحراق نسخة من المصحف الشريف لن تزيد الشعب اليمني إلا تمسكاً وارتباطاً بكتاب الله.

واعتبر بيان صادر عن المسيرة جريمة حرق نسخ من القرآن الكريم خطوة عدائية في مسلسل الحرب على الإسلام والمسلمين.

وأكد البيان أن هذهِ الجريمة يقف خلفها اللوبي الصهيوني المتحكم في الغرب .. داعياً الغرب إلى التحرر من الصهيونية اليهودية التي سيطرت عليهم وأضلتهم وأفسدتهم واستعبدتهم.

ودعا البيان قادة ومجتمعات الدول الغربية إلى الكف عن الإساءة إلى الله وكتابه ورسله .. مشيراً إلى أن ما يشهده الغرب من أعمال عدائية متكررة ضد المقدسات الإسلامية إنما يعكس ما وصلت إليه الحكومات الغربية من إفلاس أخلاقي وسياسي.

وقال البيان “يجب على الأنظمة العربية والإسلامية التحرك للدفاع عن الإسلام ومقدساته واتخاذ إجراءات حاسمة بحق من ينتهكها “.. داعياً المسلمين وفي مقدمتهم اليمنيين وكل غيور على الدين إلى مقاطعة السويد وهولندا وطرد سفرائهما.

 

وقفة بمكتب الصناعة بأمانة العاصمة 

 نظم مكتب الصناعة والتجارة بأمانة العاصمة، اليوم وقفة احتجاجية للتنديد بجريمة إحراق نسخ من المصحف الشريف في السويد وهولندا، والتأكيد على تأصيل الهوية الإيمانية.

واستهجن المشاركون في الوقفة، التي حضرها مدير مكتب الصناعة ماجد السادة ونوابه، إحراق أدوات اللوبي الصهيوني نسخ من القرآن الكريم.. معبرين عن استنكارهم ورفضهم لهذه الممارسات والإساءات الغربية المتكررة والمتعمدة للمقدسات الإسلامية، والمستفزة لمشاعر المسلمين في العالم.

وأكد بيان صادر عن الوقفة، ضرورة تحرك الشعوب الإسلامية واتخاذ مواقف قوية وحازمة لمواجهة أعداء الله وردع ومحاسبة المتورطين في هذه الجرائم وكل من يتمادى في المساس بالمقدسات، والتي يقف خلفها اللوبي الصهيوني الذي يسيطر على دول الغرب.

واستنكر البيان بأشد العبارات، استمرار هذه الأعمال المشينة والعدائية المستفزة لمشاعر المسلمين، والتي تعكس مستوى الانحطاط والإفلاس الأخلاقي والسياسي الذي وصلت إليه حكومات الغرب.

وأشاد بمواقف شعب الإيمان وخروجه الجماهيري في مسيرات للتعبير عن الغضب والسخط والرفض لجريمة إحراق نسخ من المصحف الشريف.

ودعا البيان، الجميع إلى الوقوف بوجه قوى الفسق والفجور ومواجهة المخططات الصهيونية التي تستهدف الأمة الإسلامية ومقدساتها، وكذا تعزيز الهوية الإيمانية والحفاظ عليها.

 

وقفات بمدينة حجة 

نظمت الهيئة النسائية الثقافية بمركز محافظة حجة بالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم وقفات احتجاجية في المدارس تنديداً بإحراق القرآن الكريم. 

ونددت المشاركات في الوقفات بما أقدم عليه أعداء الدين الإسلامي الخاضعين للوبي الصهيوني في السويد من حرق لنسخة من كتاب الله الحكيم. 

وطالبن الشعوب العربية والإسلامية بالخروج لاستنكار هذه الجريمة ومطالبة أنظمتها بفرض المقاطعة الاقتصادية والسياسية للسويد.

كما تم تنفيذ أنشطة متنوعة وإذاعات بمناسبة ذكرى جمعة رجب يوم دخول أهل اليمن في دين الإسلام استجابة لدعوة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم. 

وأكدت كلمات وفقرات الأنشطة والإذاعات، تفرد اليمنيين بدخول الإسلام برسالة،  مستعرضة مكانة اليمنيين ودورهم في نصرة الدين الإسلامي والرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم. 

ونوهت إلى أهمية تعزيز الهوية الإيمانية والثقافة القرآنية في المجتمع والتصدي للأفكار المغلوطة والحرب الناعمة التي تستهدف المرأة المسلمة لتجريدها من هويتها الإيمانية. 

ودعت جميع الطالبات بالمدارس إلى حضور الفعالية المركزية بذكرى جمعة رجب في ساحة الشهيد طه المداني للمتفوقين.

 

 

 

وقفة لكوادر مكتب تربية الأمانة 

استنكرت وقفة احتجاجية نظمها مكتب التربية بأمانة العاصمة،اليوم، جريمة حرق نسخ من القرآن الكريم في السويد وهولندا من قبل أدوات اللوبي الصهيوني.

وأكد بيان صادر عن الوقفة التي شارك فيها مدير عام مكتب التربية عبدالقادر المهدي ونوابه ورؤساء وكوادر الشعب والإدارات التعليمية والتربوية والادارية، أن ما يشهد الغرب من ممارسات عدائية متكررة ضد المقدسات الإسلامية، يعكس ما وصلت إليه الحكومات الغربية من إفلاس أخلاقي وسياسي، والتي كان آخرها حرق نسخ من القرآن في السويد وهولندا على مرأى ومسمع من العالم.

وأدان البيان بأشد العبارات، هذه الجريمة والإساءة التي تعتبر خطوة عدائية للإسلام والمسلمين واستهداف مقدساتهم، يقف خلفها اللوبي الصهيوني المتحكم بالغرب.. داعيا الشعوب والأنظمة الإسلامية للتحرك العملي للدفاع عن الإسلام ومقدساته، واتخاذ مواقف حازمة لمعاقبة المتورطين بهذه الجرائم ومواجهة أعداء الله وكتابه العزيز.

وأشار إلى إن قوى الطاغوت والاستكبار في العالم والمتمثل بأمريكا واللوبي الصهيوني المتحكم في الغرب، تسعى لنشر الثقافات والمفاهيم الباطلة والخاطئة المسيئة لله جل شأنه والشرك به، وتغييب الحق عن الحياة، وإبعاد الناس عن أنبيائه ورسله، وعن كتب الله وتعليماته كمنهج للحياة.

وأكد البيان، على دور القطاع التربوي في تعزيز القيم والأخلاق والمبادئ والثوابت الدينية والتمسك بكتاب الله ورسوله والدفاع عنه، وترسيخ الهوية الإيمانية كمشروع ضمان لمعرفة أعداء الله والتصدي لمؤامراتهم وإجرامهم.

 

 

وقفات نسائية بالحديدة 

  شهدت مديريات محافظة الحديدة، اليوم، ووقفات غاضبة لإدانة إحراق نسخ من القرآن الكريم في السويد وهولندا.

ورفعت المشاركات في الوقفات التي نظمتها الهيئة النسائية الثقافية العامة على مستوى مربعات مديريات مدينة الحديدة والمديريات الشمالية والشرقية والجنوبية، وفي عدد من المديريات والعزل، الشعارات المستنكرة  لهذا السلوك المشين الذي يعبر عن التطرف والكراهية وإثارة الفتن بين الأديان.

وهتفت المشاركات في الوقفات بالبراءة من اليهود وأعداء الدين الاسلامي والبراءة من هذه التصرفات المنافية للقيم والأخلاق، معتبرات هذه الممارسات تحريضا على الكراهية الدينية الذي يقف خلفها الكيان الصهيوني.

ونددت بيانات صادرة عن الوقفات، بتمادي دول الغرب في الممارسات والإساءات التي تستهدف معتقدات المسلمين  وتمس الأمة الإسلامية، داعية إلى مقاطعة البضائع السويدية والهولندية واتخاذ مواقف دبلوماسية واقتصادية للرد على مثل هذه الجرائم.

ودعت  إلى عدم السكوت عن هذا الانتهاكات المتكررة والتي تندرج ضمن مخططات ومؤامرات اللوبي الصهيوني، واتخاذ إجراءات صارمة وواسعة لمنع التطاول على القرآن الكريم.

كما طالبت بيانات الوقفات النسائية بمحافظة الحديدة، الدول الغربية إلى الكف عن الإساءة للانبياء والقران الكريم، والمقدسات الاسلامية، وتقديم اعتذارا رسميا للمسلمين ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

 

 

 

 الحديدة 

 أحتشد أبناء مديريات المربع الشرقي في محافظة الحديدة، اليوم، في مسيرة غضب جماهيرية حاشدة، تنديداً بحرق نسخ من المصحف الشريف من قبل متطرفين في السويد وهولندا، تحت شعار “يمن الإيمان يخرج غضباً ونصرة للقرآن”.

 وردد المشاركون في المسيرة التي حضرها عضو مجلس النواب، ياسر مزرية ، الهتافات والشعارات المعبِّرة عن الاستنكار والادانة، والتعبير عن الموقف الايماني في الدفاع عن الدين وكتاب الله تعالى.

وطالبوا الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم باتخاذ خطوات جادة لرفض الممارسات الاستفزازية المعادية للإسلام والمسلمين، التي تغذيها المجاميع الصهيونية في الدول الغربية.. مؤكدين أن المساس بالمقدسات الإسلامية، وفي مقدمتها المصحف الشريف، يعد من الخطوط الحمراء الممنوع تجاوزها ولا ينبغي السكوت عنها.

وخلال المسيرة، اعتبر وكيل المحافظة، محمد حليصي، ارتكاب جريمة احراق نسخ من القران الكريم على مرأى ومسمع من العالم، اعتداءً سافراً وإساءة متعمدة للإسلام والمسلمين .

وأشاد الوكيل حليصي بالخروج المشرف لأبناء المربع الشرقي في مسيرة غاضبة للتعبير عن الاستنكار والرفض للممارسات المسيئة للمقدسات الإسلامية من قبل أعداء الأمة .. مشددا على ضرورة التحرك لمواجهة الأعمال العدائية التي تستهدف الأمة الإسلامية ومقدساتها.

وفي المسيرة، التي شارك فيها وكيل المحافظة المساعد، عامر مثنى عامر، ومساعد مدير الأمن للمديريات الشرقية، قعوان شويان، ومدراء المديريات، ومسؤولو الإرشاد، ألقيت كلمات أكدت في مجملها أن هذه الممارسات المشينة والمعادية للإسلام والمقدسات تعكس مدى الحقد والإجرام والانحطاط الأخلاقي الذي وصلت إليه حكومات الغرب الصهيونية العالمية.

وجددت التأكيد على التمسك الثابت بالقرآن الكريم.. داعية الى المقاطعة الاقتصادية والسياسية ومحاسبة مرتكبي هذا الفعل المشين.

واعتبر بيان المسيرة الممارسات المسيئة للقرآن من قبل الكيان الصهيوني تمثل استعداء واضحا للمقدسات الإسلامية، ما يتطلب التصدي لها بمختلف الإمكانات والوسائل .. مطالبا  الشعوب الإسلامية وأحرار العالم بتبني مواقف تمنع تكرار مثل تلك الإساءات، والعمل على محاسبة الفاعلين ومن يقف وراءها.

يتبع…

سبأ