وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

السيد خامنئي بعد إحراق المصحف: يجب التصدي لسياسة إهانة المقدّسات

المرشد الإيراني، السيد علي خامنئي، يعلق على القرار السويدي الأخير المتمثل بالسماح لزعيم حزب "الخط المتشدّد الدنماركي"، اليميني المتطرّف، راسموس بالودان، إحراق نسخة من المصحف الشريف.

السياسية-وكالات:

 

قال المرشد الإيراني، السيد علي خامنئي، إنّ “الإهانة الجنونية للقرآن تحت شعار حرية التعبير تثبت أن هدف هجمات الاستكبار هو أصل الإسلام والقرآن”.

وأضاف المرشد الإيراني أنّ “رغم مؤامرة الاستكبار، ازداد القرآن إشراقاً”.

وتابع: “فليبادر أحرار العالم كلهم إلى الوقوف بجانب المسلمين والتصدي للسياسة الخبيثة في بث الأحقاد وإهانة المقدّسات”.

ويأتي تصريح المرشد، بعد أن أصدرت السويد، في وقتٍ سابق، قراراً يسمح لزعيم حزب “الخط المتشدّد الدنماركي”، اليميني المتطرّف، راسموس بالودان، بإحراق نسخة من المصحف الشريف أمام مبنى السفارة التركية في ستوكهولم.

وبعد السويد، مزّق زعيم حركة “بيغيدا” المناهضة للإسلام في هولندا، إدوين واجنسفيلد، نسخة من القرآن الكريم أمام مبنى البرلمان في لاهاي.

وفي وقت سابق من اليوم، طالب الأزهر الشريف الشعوب العربية والإسلامية، بمقاطعة جميع المنتجات الهولندية والسويدية بأنواعها كافة، واتخاذ موقف قوي وموحّد نصرةً للقرآن الكريم.

وقال الأزهر في بيان، إنّ مقاطعة جميع المنتجات الهولندية والسويدية، تعد “ردّاً مناسباً على حكومتي هاتين الدَّولتين في إساءتهما إلى مليار ونصف مليار مسلم، والتمادي في حماية الجرائم الدنيئة والبربرية تحت لافتة لا إنسانية ولا أخلاقية يسمونها حرية التعبير”.