وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الجنيد يرأس اجتماعا حكوميا لمناقشة احتياجات حجور الطارئة من الخدمات الأساسية

السياسية:
عقد بصنعاء السبت، اجتماع حكومي للجنة الخدمات برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات محمود عبدالقادر الجنيد، كرس لمناقشة احتياجات مديريات حجور بمحافظة حجة الطارئة من الخدمات الأساسية عقب إنهاء الفتنة التي حاول العدوان إشعالها.
كما ناقش الاجتماع الذي حضره وزراء الإدارة المحلية علي القيسي والخدمة المدنية طلال عقلان والشباب والرياضة حسن زيد والثقافة عبدالله الكبسي والشؤون الاجتماعية عبيد سالم بن ضبيع والكهرباء المهندس لطف الجرموزي ونائب وزير التخطيط إسماعيل المحاقري ونائب وزير التعليم العالي علي يحيي شرف الدين ونائب وزير الأشغال المهندس محمد الذاري.. آلية إعادة الخدمات الأساسية الصحية والتعليمية وإعادة فتح الطرق ومظاهر الحياة العامة إلى المنطقة والتخفيف من آثار الاستهداف والتخريب الذي قام به العدوان ومرتزقته للممتلكات العامة والخاصة.
وأشاد المجتمعون بحكمة قيادة الثورة والقيادة السياسية في التعامل مع فتنة حجور بمديرية كشر محافظة حجة، رغم تعنت العدوان ومرتزقته على المضي في أعمال القتل والتخريب وإثارة الذعر في أوساط المواطنين.
وباركوا الانتصارات التي حققها أبطال الجيش واللجان الشعبية والأمن.. منوهين بالمواقف الوطنية التي جسدتها قبائل محافظة حجة ورفضها جعل حجور بؤرة للتقطع والنهب والسلب.
في الاجتماع الذي حضره وكيل وزارة التربية والتعليم ووكيل وزارة المياه والبيئة والأمين العام المساعد لرئاسة الوزراء يحيي القائفي، ومسؤلو الدوائر المختصة برئاسة الوزراء.. أكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات أن اليمنيين اليوم أصبحوا أكثر وعياً بمخططات الأعداء واستهدافهم للجبهة الداخلية بعد فشلهم العسكري، للنيل من صمود اليمنيين وثباتهم.
وأوضح أن الاجتماع يأتي بتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى الأخ مهدي المشاط، وحرص الحكومة على سرعة إعادة تطبيع الحياة العامة في منطقة حجور بما يكفل توفير الخدمات الأساسية الصحية والتعليمية وكل ماله علاقة بحياة واستقرار أبناء تلك المنطقة.
وأشار الجنيد إلى أن الاستهداف الممنهج للعدوان ومرتزقته هدف بشكل أساسي إلى زعزعة الأمن والاستقرار الذي كانت تنعم به المنطقة، وتعطيل المرافق الحكومية وحرمان المواطنين من الحصول على خدماتها.. لافتا إلى أن قطع الطريق العام واستهداف النازحين يمثل جزء من ذلك الاستهداف الذي مارسه ويمارسه العدوان على كل اليمن منذ أربع سنوات.
ووجه نائب رئيس الوزراء الوزارات المختصة والهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية، بتشكيل فرق عمل ميدانية لمباشرة مهامها وتوفير الاحتياجات الإنسانية والاغاثية خصوصا لمن دمرت منازلهم نتيجة استهداف طيران العدوان، وإعادة الخدمات العامة في مديرية كشر ومنطقة حجور، وغيرها من المناطق التي تأثرت جراء القصف وأعمال التخريب.
وخلص الاجتماع إلى تكليف وزارة الإدارة المحلية والسلطة المحلية بمديرية كشر بإعداد خطة للاحتياجات الخدمية العاجلة للمديرية لتجاوز الآثار المترتبة على الفتنة والاستهداف وإلزام الوزارات والجهات بسرعة التحرك كل في مجال اختصاصه وبحسب الإمكانات المتاحة لإعادة تفعيل الخدمات الأساسية.
سبأ