وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

أمانة الجبهة الوطنية الديمقراطية تشكل لجنة تحضيرية لعقد المؤتمر العام

السياسية:
عقدت الأمانة العامة للجبهة الوطنية الديمقراطية، الخميس بصنعاء، اجتماعا استثنائيا برئاسة نائب الأمين العام صالح محسن الجماعي تحت شعار ” من أجل تعزيز الاصطفاف الوطني للأحزاب والتنظيمات السياسية لمواجهة العدوان “.
وفي الاجتماع أشار نائب الأمين العام للجبهة إلى أن رحيل المناضل ناصر النصيري ترك فراغا كبيرا في الجبهة .. وقال” مثل الفقيد الجبهة الوطنية خير تمثيل، من خلال مشاركة الأحزاب والمكونات والتنظيمات السياسية في مواجهة العدوان، ومشاركة القوى السياسية الوطنية في الحوارات على المستوى الخارجي”.
وأكد الجماعي مضي قيادة وكوادر وقواعد الجبهة على نهج الفقيد النصيري الذي اتسم بالثبات والصبر والصمود والصدق والإتزان والعقلانية والدفاع عن الوطن ووحدته وأمنه واستقراره ومقاومة العدوان.
فيما أشاد الأمين العام المساعد للجبهة عضو مجلس الشورى محمد عايض النصيري والأمين العام المساعد للشؤون التنظيمية محسن الرميشي ورئيس لجنة الرقابة والتفتيش في الجبهة عبده الوصابي، بمواقف المناضل ناصر النصيري وإسهاماته في تعزيز حضور الجبهة على مختلف المسارات.
وأشاروا إلى أن تاريخ الجبهة الوطنية الديمقراطية حافل بالمحطات النضالية .. مؤكدين السير على درب الفقيد المناضل النصيري والوقوف إلى جانب القوى والمكونات السياسية لمواجهة العدوان والدفاع عن اليمن أرضا وإنسانا.
وأقرت الأمانة العامة للجبهة الوطنية الديمقراطية بالإجماع واستنادا إلى النظام الداخلي قيام نشوان ناصر بن ناصر النصيري بأعمال الأمين العام للجبهة، كما أقرت تشكيل لجنة تحضيرية برئاسته لعقد المؤتمر العام للجبهة خلال الفترة القادمة.
ووافقت على قيام صالح محسن الجماعي بمهامه نائبا للأمين العام – نائبا لرئيس اللجنة التحضيرية حتى انعقاد المؤتمر العام وفقا للنظام الداخلي وذلك نظرا لعدم إمكانية انعقاده في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد.
وأكد بيان صادر عن الاجتماع موقف الجبهة الوطنية الديمقراطية الثابت في مواجهة العدوان والوقوف إلى جانب الجيش واللجان الشعبية في الدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره
وحيا البيان الذي تلاه عضو الأمانة العامة للجبهة نصر النصيري صمود الشعب اليمني ورفضه للوصاية .. داعيا الأحزاب والقوى والتنظيمات السياسية المناهضة للعدوان على مواصلة النضال والحفاظ على وحدة وتماسك الجبهة الداخلية.
وعبرت عن أسفها للدور السلبي للأمم المتحدة وعدم استطاعتها رفع الحصار البري والبحري والجوي عن اليمن والذي فاقم من معاناة اليمنيين اقتصاديا وصحيا دون أن تحرك ساكنا، والذي كان سببا في وفاة الفقيد ناصر النصيري.
ودعا البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن اتخاذ إجراءات رادعة لإيقاف العدوان ورفع الحصار وتنفيذ اتفاق السويد وعدم التخاذل والانحياز لتحالف العدوان.
وجددت الأمانة العامة للجبهة الوطنية الديمقراطية موقفها الثابت من القضية الفلسطينية والقدس الشريف عاصمة دولة فلسطين .. مؤكدة رفضها للأعمال الإجرامية التي تٌرتكب بحق الشعب الفلسطيني من قبل الكيان الصهيوني.
وكان المجتمعون وقفوا دقيقة لقراءة الفاتحة على روح الأمين العام للجبهة عضو المجلس السياسي الأعلى المناضل ناصر بن ناصر النصيري.
سبأ