وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الجنيد يدشن الحملة الطارئة للتحصين ضد الكوليرا بثلاث مديريات بأمانة العاصمة

 

السياسية:

دشن نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات محمود الجنيد ومعه وزير الصحة الدكتور طه المتوكل وأمين العاصمة حمود عباد اليوم، الحملة الطارئة للتحصين ضد الكوليرا بمديريات السبعين والوحدة وشعوب بأمانة العاصمة.

 

تستهدف الحملة التي تنظمها وزارة الصحة بالتعاون مع منظمتي الصحة العالمية واليونيسف خلال الفترة 24- 29 أبريل  كل فئات المجتمع بالمديريات الثلاث من عمر عام فما فوق دون الحوامل.

 

وفي التدشين الذي حضره وزيري الإدارة المحلية علي القيسي والزراعة والري المهندس عبدالملك الثور ووكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الدكتور محمد المنصور .. ثمن الجنيد جهود وزارة الصحة ومنظمتي الصحة واليونيسف في تنفيذ الحملة وكل الجهات التي تفاعلت مع الحملة كوزارات الزراعة والإعلام والمياه والأوقاف والتربية والتعليم وأمانة العاصمة.

 

وأكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات أن هذه الحملة جاءت نتاج عمل دؤوب للجنة الوزارية العليا للتخفيف من حدة إنتشار الكوليرا .. مشيرا إلى أن الحملة تستهدف ثلاث مديريات أكثر انتشارا للوباء.

 

وشدد على أهمية تضافر الجهود بين مختلف الجهات الرسمية والمجتمع المدني والمنظمات الدولية لمواجهة وباء الكوليرا وتكثيف برامج التوعية بطرق الوقاية منه.

 

ودعا الجنيد المواطنين إلى التفاعل مع الحملة والاستمرار بالاهتمام بالنظافة الشخصية والحفاظ على البيئة للوقاية من الوباء.

 

من جانبه أكد وزير الصحة العامة والسكان، أن الحملة تستهدف كل فئات المجتمع من سن عام فما فوق دون الحوامل بمديريات شعوب والسبعين والوحدة كونها أكثر المديريات انتشار للوباء.

 

ولفت الدكتور المتوكل إلى أن هذه الحملة تأتي من أجل الوقاية وزيادة المناعة من مرض الكوليرا حيث تمثل خطوة من خطوات التي تنفذها اللجنة الوزارية العليا برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات .

 

وقال” هذه الحملة لا تعني التخلي عن وجود مياه نظيفة وتصريف صحي جيد وإصحاح بيئي خاصة وأن الوباء انتشر بشكل كبير حيث تم إعلان حالة الطوارئ “.

 

ولفت الدكتور المتوكل إلى أن تنفيذ هذه الحملة يأتي كأحد إجراءات إعلان حالة الطوارئ بأخذ جرعة اللقاح الأولى وبعد ثلاثة أسابيع إلى ستة أشهر أخذ الجرعة الثانية.. متوقعا أن تصل نسبة التغطية 80 بالمائة.

 

وحول مأمونية اللقاح أشار وزير الصحة إلى أن تدشين الحملة تم بأخذ عدد من قيادات الدولة وممثلي المنظمات الدولية للجرعة أمام وسائل الأعلام بحيث لا يشك احد في اللقاحات.

 

وجدد الوزير المتوكل التأكيد على أن أخذ اللقاحات لا يعني عدم الاستمرار في الإصحاح البيئي والمائي.

 

بدوره أشار أمين العاصمة إلى أن الحملة ستنفذ في مديريات السبعين والوحدة وشعوب كونها اكثر انتشارا للوباء.

 

واستعرض عباد الإجراءات التي اتخذتها أمانة العاصمة للحد من انتشار الوباء كمنع دخول الخضروات المشتبه نقلها للوباء وتنفيذ حملات نظافة ورفع المخلفات والنزول للمطاعم والمقاصف بالإضافة إلى إغلاق البوافي بالمدارس وكلورة المياه عند مصادر المياه كأجراء وقائي للحد من انتشار الوباء.

 

فيما أوضح مدير مكتب الصحة بأمانة العاصمة الدكتور مطهر المروني أن الحملة تستهدف 160 ألف منزل في المديريات الثلاث ويستفيد منها مليون و270 شخص.. مشيرا إلى أن الحملة ينفذها ألف و400 عامل صحي على مدى ستة أيام.

 

ودعا كافة المواطنين في مديريات شعوب والسبعين والوحدة إلى التعاون مع فرق التحصين وتسهيل مهامها من اجل الحد من انتشار الكوليرا.

 

واعتبر مسؤول الصحة بمنظمة الصحة العالمية الدكتور ناصر الرباعي هذا التدشين استكمالا للجهود التي تبذل لمواجهة الكوليرا خاصة مع موسم الأمطار.

 

وتطرق إلى التدخلات التي تمت مع الجهات ذات العلاقة من اجل الحد من انتشار الوباء ومنها هذه الحملة التي تعتبر الجولة الأولى وستليها جولة ثانية.

سبأ