وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

دور وسائل الإعلام الوطنية في مواجهة وسائل إعلام العدوان في ندوة فكرية بجامعة اقرأ

السياسية:
عقدت بجامعة اقرأ بصنعاء الخميس، ندوة علمية ضمن فعاليات أربعة اعوام من الإبداع الثقافي والفني في مواجهة العدوان بمشاركة نخبة من الأكاديميين ورجال الفكر والأدب والثقافة.
وفي الفعالية التي حضرها عدد من مسئولي وزارتي الثقافة والسياحة ونائب رئيس جامعة ذمار للشئون الاكاديمية الدكتور عبد الكريم زبيبه قدمت في الندوة التي ادارها نائب رئيس جامعة قرأ الدكتور عبدالله الحوثي عددا من أوراق العمل تناولت الأولى المقدمة من استاذ العلاقات العامة والإعلان المساعد الدكتور عمر داعر البخيتي دور وسائل الإعلام الوطنية في مواجهة وسائل إعلام العدوان .
فيما تطرق مدير إدارة الاستشعار عن بعد بالمركز اليمني للاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية المهندس سامي احمد محب الدين،إلى دور تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية في تقييم أضرار المباني التاريخية جراء قصف طيران تحالف العدوان لمدينة صنعاء القديمة .
بدوره تناول الباحث وجدي الصراري والباحثة عنود احمد الضاعني ورقتي عمل حول الزامل ودوره في تعزيز الوعي الثوري والوطني ، وتعريف الزامل اليمني موضوعياً وقيمياً واهميته وفائدته، ومراحل تطوره ومدى تأثير الزامل خاصة في الوقت الراهن ، فضلاً عن استعراض ابرز المزوملين في مجال الزامل خلال فترة العدوان وفي مقدمتهم الشهيد المجاهد لطف الله القحوم ، والفنان المبدع عيسى الليث ، واختتمت الندوة بورقة عمل للأديب أبراهيم طلحة حول دور الأدب والثقافة في مواجهة العدوان.
وكان رئيس جامعة اقرأ الدكتور اشرف الكبسي قد اشاد بجهود الباحثين واسهاماتهم في تسليط الضوء على أهم القضايا الفنية والثقافية والإعلامية ودورها المحوري في مواجهة العدوان .. مؤكداً أهمية تقييم تجربة الإنتاج الأدبي والفني والإعلامي خلال اربع سنوات من العدوان ومدى تأثيرها على المجتمعات العربية والعالمية ومعرفة نقاط القوة وجوانب القصور لتلافيها خلال المرحلة القادمة .
وفي ختام الندوة قام عدد من وكلاء الوزارات ونائب رئيس جامعة ذمار وعدد من المسئولين و المشاركين بزيارة معارض الكتب ، واللوحات الفنية والرسومات ، والانتاجات الإعلامية والمجسمات ومعرض الفن الشعبي .
وطافوا بأجنحة وأقسام المعارض المختلفة، واستمعاً من رئيس الجامعة والقائمين على المعارض إلى شرح حول طبيعتها ومحتوياتها التي تضمنت لوحات فنية معبرة عن العدوان الذي تعرض له الشعب اليمني وعن صور الصمود، وأثار العدوان على اهم المعالم التاريخية والأثرية، فضلاً عن التعرف على نماذج من الإصدارات الحديثة حول الحرب الناعمة والحرب الإعلامية وخطورتها، وكذلك إصدارات وكالة الأنباء اليمنية سبأ وعدد من دور النشر اليمنية التي وثقت جرائم العدوان بالكلمة والصورة.
وهدفت الفعاليات الثقافية التي نظمتها في يومين جامعة اقرأ بالتعاون مع جامعة ذمار و عدد من الجهات والمؤسسات والهيئات الرسمية والخاصة ومنظمات المجتمع المدني إلى تعزيز وتمكين عوامل ومقومات الصمود بوجه العدوان وتوحيدها وتفعيل مخرجاتها لتحقيق إرادة وتفوق وطموح ابناء هذا الشعب في كافة المجالات وفي كل الاتجاهات وانطلاقاً من مشروع الشهيد الرئيس صالح الصماد ” يد تحمي ويد تبني”.
سبأ