وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

بن حبتور يفتتح معرض مشاريع اختراعات وابتكارات طلاب كلية المجتمع

السياسية:
افتتح رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، السبت، المعرض السنوي الثالث لمشاريع التخرج واختراعات وابتكارات طلاب كلية المجتمع صنعاء الذي تقيمه وزارة التعليم الفني والتدريب المهني بالتعاون مع الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع والملتقى الطلابي في بيت الثقافة بصنعاء ويستمر ثلاثة أيام.
واستمع رئيس الوزراء ومعه نائبه لشؤون الأمن والدفاع اللواء جلال الرويشان، أثناء تجواله بالمعرض واطلاعه لما تضمنه من ابتكارات واختراعات من قبل الطلاب والطالبات، من القائمين والمشرفين على المعرض إلى شرح عن قائمة ونوعية المشاريع المشاركة في المعرض الثالث وتحديدا بأقسام هندسة الكمبيوتر وهندسة المعدات الطبية وهندسة التكييف والتبريد .
كما استمع إلى جانب من ابتكارات طلاب دائرة التكنولوجيا الهندسية ودائرة العلوم التطبيقية في قسم تصميم الجرافيكس والوسائل الإعلامية وتقسم تقنية المعلومات، وكذلك قسم تصميم وتفصيل الأزياء ومشاريع دائرة التعليم التقني العالي بأقسام” الإتصالات ونظم المعلومات والكهروميكانيك “.
وفي الحفل أشاد رئيس الوزراء بجهود وزارة التعليم الفني والمؤسسات التابعة لها في تنظيم الفعالية النوعية العلمية والإبداعية التي تجسد من خلال المعرض، قدرات الشباب الإبداعية .. واصفا الأعمال التي شاهدها للطلاب والطالبات بالمتميزة والمشًرفة.
ونوه بالقيمة الكبيرة لأعمال الطلاب والطالبات والشباب التي تأتي في زمن العدوان الذي أحد أهدافه يتمثل في شُل حركة الشباب وقدراتهم عبر تدمير البنى التحتية لمؤسساتهم التعليمية بمختلف مستوياتها وأنواعها وذلك لإعاقتهم والمجتمع عن المضي صوب المستقبل.
وقال “هذه الأعداد الشابة ستذهب إلى سوق العمل وهى طاقة إبداعية سيكون لها انعكاسات ايجابية لفائدة المجتمع “.
وأكد أهمية إعادة النظر في القضايا التي تحد من الأدوار الهامة لمعاهد التدريب وكليات المجتمع وإيلائها عناية كبيرة بما ينسجم ووظائفها ذات القيمة العالية تجاه متطلبات سوق العمل والتنمية .. لافتا إلى أن الطلاب ينبغي أن يتجهوا للمعاهد الفنية والتقنية التي تخلق قدرات عملية مدربة ومؤهلة قادرة على الاندماج السريع في سوق العمل.
وأعرب الدكتور بن حبتور، عن ارتياحه للأعمال النوعية التي شاهدها في المعرض اليوم والتي قد لا يصدقها الكثيرين إذا ما أخبرتهم عنها دون أن يرونها بأعينهم.
واعتبر تحويل العمل النظري التطبيقي في المعاهد إلى سوق العمل سيخدم كثيرا هذا السوق وسيساهم في تحريك عجلته .. لافتا إلى إمكانية التعاون بين الكلية وطلابها وطالباتها مع وزارة الصناعة والتجارة في الحصول على براءة اختراع لأعمالهم النوعية.
وطالب رئيس الوزراء منسقة الشؤون الإنسانية ليز غراندي والمنظمات الإنسانية ذات العلاقة بإسناد المعاهد التقنية والتدريبية وكليات المجتمع لتعزيز جهودها التي تحد منها حاليا الإمكانيات الشحيحة بفعل العدوان والحصار.
واستنكر رئيس الوزراء إقدام النظام السعودي لإعدام جماعي لناشطين سعوديون خرجوا احتجاجا على سياسات ولي عهد هذا النظام .. داعيا النظام السعودي الذي يضيق بالحريات إلى أن يعلم نفسه الديمقراطية وحرية الرأي قبل أن يعلم الآخرين .
واعتبر عدوانه على الشعب اليمني الأبي الثابت الرافض للذل والخنوع تحت ذرائع كاذبة بالحماقة الكبرى.
وفي الفعالية التي حضرها نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات محمود الجنيد، ووزراء التعليم الفني والتدريب المهني غازي أحمد علي محسن والثقافة عبدالله الكبسي والتخطيط والتعاون الدولي عبد العزيز الكميم والصناعة والتجارة عبد الوهاب الدرة والدولة لشئون مخرجات الحوار أحمد القنع والدولة رضيه عبدالله، ونائب وزير التعليم الفني الدكتور خالد الحوالي .. أشاد رئيس الجهاز التنفيذي لكليات المجتمع الدكتور وليد الرياشي بالجهود التي ساهمت في إعداد وتنظيم المعرض الذي يضم إبداعات وابتكارات طلاب كلية مجتمع صنعاء.
وأشار إلى أن أهمية المعرض يمكن في تسليط الضوء على الاختراعات والإبداعات النوعية التي قدمها نخبة من الطلاب المبدعين في مختلف المجالات إضافة إلى عرض نماذج من منتجات طالبات المعاهد التقنية في مجال الأشغال اليدوية والحرفية وتصميم الأزياء وفساتين الأفراح.
وأكد أن العروض التي قدمها الطلاب المبدعون في ظل استمرار العدوان، خير دليل على قدرتهم على التحدي والصمود والثبات في مواجهة العدوان.
واستعرض الدكتور الرياشي الأضرار التي تعرضت لها مؤسسات التعليم الفني والتدريب المهني وكليات المجتمع في عموم المحافظات جراء استهدافها بصورة مباشرة وغير مباشرة من قبل طيران العدوان والذي أمعن في استهداف هذه المؤسسات إدراكاً منه بأهمية هذا القطاع الحيوي المعول عليه في النهوض بواقع ومستقبل اليمن .
وبين أنه رغم الصعوبات التي تواجه مؤسسات التعليم الفني والتدريب المهني جراء شحة الإمكانيات واستهدافها من قبل العدوان إلا إنه بجهود قيادات الكليات والمعاهد الحكومية والخاصة والكادر الإداري والأكاديمي استطاعت تجاوز التحديات في استمرار العملية التعليمية طيلة السنوات الماضية.
سبأ