وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

اختتام دورة أركانات التشكيلة المركزية والإسناد اللوجيستي لألوية وكتائب تهامة

السياسية:
اختتمت السبت بصنعاء فعاليات الدورة التدريبية لاركانات التشكيلة المركزية والاسناد اللوجيستي لألوية وكتائب تهامة والتي نظمتها قيادة وزارة الدفاع خلال الفترة من 25 ابريل إلى 4 مايو الجاري.
وخلال الاختتام الذي حضره مساعد وزير الدفاع للموارد البشرية اللواء علي الكحلاني ورئيس هيئة القوى البشرية اللواء الركن طيار يحيى شعلان الغبيسي وقائد الشرطة العسكرية العميد الركن محمد الحيمي وعدد من مدراء الدوائر العسكرية نقل المفتش العام للقوات المسلحة اللواء الركن عبد الباري الشميري للمشاركين تحيات وتبريكات القيادة السياسية والعسكرية العليا وقيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة بمناسبة اختتام الدورة وحلول شهر رمضان المبارك.
وأشار إلى أن الجانب اللوجيستي يعتبر أساس الجاهزية القتالية.. مشيدا بما يسطره أبطال الجيش واللجان الشعبية من ملاحم بطولية في ميادين العزة والكرامة دفاعا عن الوطن وسيادته.
وأكد اللواء الشميري أن العام الخامس سيكون حافلا بالمزيد من الانتصارات والنجاحات ولن يجني العدوان ومرتزقته إلا ما حصده الطامعون والغزاة قبلهم.
وأوضح أن الدورة كانت نوعية في أهدافها ومضامينها وما تناولته من مواضيع مرتبطة بالعمل اللوجيستي في كتائب تهامة .. معبرا عن الشكر للجهود التي بذلها القائمون على هذه الدورة.
وأكد المفتش العام أن القوات المسلحة ستشهد نقلات نوعية في كافة الجوانب ومنها ميدان العمل اللوجيستي بتعاون الجميع وعملهم كفريق واحد ومنظومة عمل متكاملة .. حاثا المشاركون على ترجمة مخرجات الدورة في الواقع بما يعزز من أداء القوات المسلحة في معركة الشعب اليمني المصيرية ضد العدوان.
فيما أشار مسئول القوى البشرية في كتائب تهامة العقيد عبدالله الوزير إلى أن ألوية حماة الساحل الغربي لديها من القدرة والكفاءة ما يمكنها من القيام بواجبها على أكمل وجه في تنفيذ كافة المهام المنوطة بمنتسبيها.. مؤكدا أنه بفضل بسالة وصمود الشعب وقواته المسلحة واللجان الشعبية سيتحقق النصر ويندحر الغزاة الجدد ومرتزقتهم كما رحل أسلافهم.
وأكدت كلمة المشاركين، على أهمية هذه الدورة التي ستنعكس إيجابا في الميدان وفي الواقع العملي .. مشيرة إلى أن الجميع سيبذلون قصارى جهودهم من اجل ترجمة ما تلقوه في الدورة في الميدان.
وجددت الكلمة العهد والولاء للقيادة الثورة والقيادة السياسية والعسكرية العليا بأن يضل الجميع جنودا أوفياء للوطن والشعب والسير قدما على درب الشهداء حتى تحقيق النصر.
سبأ