وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

قنابل أمريكية الصنع في اليمن

 

 

 

 

بقلم : جون ديل جروفر

ترجمة: انيسة معيض- سبأ:

 

لقد أستهدفت حوالي ثلث الغارات الجوية بمساعدة الولايات المتحدة المدنيين في المدارس والمستشفيات والأسواق.

لقد قتل في اليمن ما بين 60000 الى 80000 بريء في الحرب التي تقودها السعودية في اليمن والتي بدأت في عام 2015. وهناك 14 مليون يمني آخرون معرضون لخطر الموت بسبب الأمراض والمجاعة الناجمة عن تدمير البنية التحتية وكذا المجاعة الناجمة عن الحصار.

 

طوال الحرب، التي بدأت في عهد الرئيس باراك أوباما واستمرت في عهد الرئيس دونالد ترامب، قدمت واشنطن التزود بالوقود للطائرات المعلومات الاستخبارية لتنفيذ الاستهداف, والعديد من القنابل التي تستخدمها المملكة العربية السعودية وشريكها في التحالف الإمارات العربية المتحدة. لكن عندما أقر مجلسا الكونغرس مشروع قانون من الحزبين بموجب قانون صلاحيات الحرب يدعو إلى انسحاب الولايات المتحدة ، استخدم ترامب حق النقض ضده. لم يتمكن مجلس الشيوخ من حشد الأصوات للحيلولة دون وقوعه.

 

لا توجد مصالح أمريكية رئيسية على المحك في اليمن. العدد الهائل من الضحايا المدنيين ليس له ما يبرره ، وسوف يولد فقط المزيد من المشاعر المعادية للولايات المتحدة ، وخاصة في العالم الإسلامي. علاوة على ذلك ، لا يمكننا أن نكون مستعدين لتجديد التنافس على القوة العظمى إذا واصلنا التورط في صراعات لا نهاية لها مع القوى الصغيرة والجهات الفاعلة الإقليمية في الشرق الأوسط.

 

عندما استولى الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء وأطاحوا بالرئيس هادي في عام 2014 ، سارعت الولايات المتحدة بدعم تدخل التحالف الذي تقوده السعودية للحيلولة دون بسط السيطرة على البلاد. منذ ذلك الحين ، ترأست واشنطن حربًا كارثية أخرى تلحق الضرر بالمصالح الأمريكية – وهو واقع يتعارض مع نزعات ترامب غير التدخلية ووعود الحملة بإنهاء الحروب التي ورثها عن أسلافه.

 

وفقًا لمشروع اليمن للبيانات ، وهو مؤسسة غير ربحية يديرها أكاديميون ومدافعون عن حقوق الإنسان ، فإن ما يقرب من الثلث لإجمالي الغارات الجوية التي شنها التحالف بين مارس 2015 ومارس 2018 قد قصفت أهدافًا مدنية. وتشمل هذه الاهداف  المدارس والأحياء السكنية والمساجد والمستشفيات ومحلات الأغذية والمزارع والأسواق والشبكات الكهربائية وإمدادات المياه. على سبيل المثال ، في أكتوبر 2016 ، قصف التحالف المدعوم من الولايات المتحدة منزلاً كان يقام فيها عزاء ، مما أسفر عن مقتل 155 شخصًا ، وفي أغسطس 2018 ، تم شن غارة  على حافلة مدرسية ، مما أسفر عن مقتل 40 طفلاً و 11 بالغًا. وتم استخدام القنابل الامريكية الصنع في الغارتين.

 

لقد كانت النتائج المترتبة على هذه الحرب على اليمنيين المدنيين كارثية. وفقًا لمفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين ، لقد أجبر حوالي ثلاثة ملايين يمني على الفرار من ديارهم وشردوا. علاوة على ذلك ، هناك أكثر من مليون شخص يعانون من وباء الكوليرا المتزايد.

 

بقدرما قد ترغب واشنطن في الإعتقاد في أن مبيعاتها الضخمة من الأسلحة ، وتبادل المعلومات الاستخباراتية ، والضغط ، وصداقتها الطويلة مع الرياض من شأنها أن تحدث فرقاً في التقليل من الضحايا في اوساط المدنيين ، فإنها لن تحدث. كما تشير وثيقة السياسة التي نشرتها “أولويات الدفاع”: أن التزود بالوقود الجوي  يسمح ببقاء الطيارين في التحليق لفترات طويلة وممارسة “الاستهداف الديناميكي” ، حيث يبحثون عن أهداف مناسبة ومن المحتمل أن تزيد الخسائر في صفوف المدنيين. “إذا قامت أمريكا بسحب دعمها الكامل ، بما في ذلك توفير قطع الغيار ، فإن المجهود الحربي السعودي سيتراجع ويتوقف. وكما وضحت تلك الوثيقة: أن اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية والى سلام لا الى مزيد من القنابل. “لا يوجد حل وسط بين أمن الولايات المتحدة والقيم هناك – نحن نخسر في كلا الحالتين”.

 

على الرغم من ارتكاب كلا جانبي الحرب اليمنية الفظائع ، إلا أن تورط الولايات المتحدة زاد من الضرر والفوضى في المنطقة. مع خروج اليمن عن السيطرة ، تزداد المشاعر المعادية لأمريكا ، وتصبح كل غارة جوية على المدنيين والمرافق الحيوية أداة تجنيد محتملة في صفوف الإرهابيين

 

وقد ألحق التورط العسكري الأمريكي في اليمن أضرارًا بأكثر من مجرد صورة أمريكا – بل أعاق أيضًا أهدافًا استراتيجية أكثر أهمية. أعلنت إستراتيجية الأمن القومي لعام 2018 التابعة لإدارة ترامب أن العالم قد عاد إلى منافسة القوى العظمى وأن واشنطن ستعيد التركيز على ردع حروب الدول. لم تطابق هذه السياسة الكلمات الموجودة في تلك الوثيقة. لم تفعل الولايات المتحدة أي شيء لتقليص مشاركتها في الشرق الأوسط ، وهي منطقة ذات أهمية استراتيجية محدودة وقليلة للأمن والازدهار الأمريكي. إن إدراك الواقع ليس جيداً بما يكفي إذا لم تتمكن أي دولة من مطابقة وسائلها مع غاياتها.

 

في ضوء ذلك ، فإن تدخلنا في اليمن هو حرب ضارة أخرى غير ضرورية ضد معارضين من الدرجة الثالثة تستنزف الاهتمام والموارد الأمريكية. يميل صانعو السياسة في الولايات المتحدة إلى نسيان أنه بينما هم قلقون بشأن روسيا والصين ، فإن واشنطن تعاني من الضغوط المفرطة ، حيث تخوض ما لا يقل عن خمس حروب في أفغانستان والعراق والصومال وسوريا واليمن.

 

كل هذه الصراعات مفتوحة ، ولاعلاقة لها بالأمن القومي الحيوي ، وإساءة استخدام التمويل الذي يمكن إنفاقه بشكل أفضل في مكان آخر – من إصلاح البنية التحتية المحلية لأمريكا إلى سداد ديوننا الوطنية البالغة 22 تريليون دولار.

 

أخيرًا ، هذه الحروب المتعددة تطلب الكثير من رجال ونساء أمريكا يرتدون الزي العسكري. قد تكون اليمن نفسها في الأساس حربًا جوية للولايات المتحدة ، لكنها لا تزال تفرض عبئًا على قواتنا وميزانيتنا. سيتم تقديم خدمة أفضل لأعضاء الخدمة الأمريكية إذا ضمنت الحكومة أن هناك ما يكفي من الأفراد والتدريب والمعدات لردع النزاعات بدلاً من محاولة خوض حروب الدول الأخرى من أجلهم. يجب استخدام جيشنا للدفاع عن أمريكا ضد أعدائها ، وليس للحكم في النزاعات أو منع أشرار من الإقتتال مع أشرار آخرين.

 

في نوفمبر الماضي، ردًا على الغضب الشعبي الواسع النطاق بشأن دور الولايات المتحدة في الحرب الأهلية في اليمن، أعلن البنتاغون أنه قد توقف عن دعم التزويد بالوقود جوًا للتحالف الذي تقوده السعودية. كانت هذه خطوة أولى جيدة ، لكنها لم تكن كافية. تطالب المصالح الأمريكية بإنهاء كل الدعم العسكري الأمريكي للتدخل السعودي-الإماراتي المكلف والفظيع في الحرب الأهلية في اليمن.

 

جون ديل غروفر هو زميل في منظمة “أولويات الدفاع” وكاتب في ” Young Voices “. وهو أيضًا محرر مساعد في The National Interest. ظهرت مقالاته في مجلة Defence One Real Clear Defense. و The Hill و Fox News و The American Conservative

 

صحيفة: ذاامريكان كنسيرفيتيف الامريكية