وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مناقشة تشكيل لجان اشرافية ومجتمعية لحصر مستحقين الزكاة بأمانة العاصمة

السياسية:
ناقش لقاء موسع عقد، الاربعاء، بأمانة العاصمة مع الهيئة العامة للزكاة برئاسة أمين العاصمة حمود عُباد، آليات تشكيل اللجان الإشرافية والمجتمعية لحصر الفقراء والمساكين في جميع مديريات أمانة العاصمة العشر .
في اللقاء جرى مناقشة آلية تشكيل اللجان الإشرافية المساعدة في المديريات واللجان المجتمعية على مستوى الحارات والأحياء بهدف عمل قاعدة بيانات حصر للفقراء والمساكين.
وفي اللقاء أكد أمين العاصمة على ضرورة وجود منظومة معلومات صحيحة للمستحقين للزكان بحيث تصل الزكاة إلى مستحقيها من خلال دور السلطة المحلية في الحصول على قاعدة بيانات تهيئ لهيئة الزكاة القيام بمهامها ووظائفها.
ولفت عُباد إلى أن قاعدة البيانات ستمثل الركيزة الأساسية التي تصوب وتُحقق فيها المقاصد الشرعية للزكاة التي أرادها الله بالتكافل والتراحم بين أطياف المجتمع.
وقال “نتطلع من قيادة الهيئة العامة للزكاة أن تقود برامج في مسار التمكين الاقتصادي والذي سيعزز من قدرة الأسرة على الإنتاج والتنمية وتصبح أمة مكتفية غير محتاجة إلى منظمات خارجية”.
من جانبه أشار عضو مجلس الشورى خالد المداني إلى الدور العظيم للهيئة العامة للزكاة في معالجة قضية الفقر ليس فقط من خلال المساعدات الاغاثية وإنما من خلال الانتقال إلى حالة التمكين الاقتصادي.
وأكد المداني على أهمية دور أمانة العاصمة والمجالس المحلية في إنجاز مهام الحصر وإنشاء قاعدة بيانات بالشكل المطلوب عبر اللجان المشكلة في كل مديرية.
بدوره استعرض الوكيل الأول للهيئة العامة للزكاة على السقاف مهام واختصاصات اللجان الإشرافية المساعدة على مستوى المديريات وآلية تشكيل وعمل اللجان المجتمعية وآلية حصر المستحقين والشروط المطلوب توفرها في أعضاء اللجان المجتمعية على مستوى العزلة أو الحارة.
وأكد الوكيل السقاف أن الهدف من تشكيل اللجان المجتمعية هو إشراك أفراد المجتمع في إحياء شعيرة الزكاة بغرض الوصول للمستحقين للزكاة ومعرفة المكلفين بها من أجل تحقيق المقاصد الشرعية من تحصيل وصرف الزكاة والتخفيف من حدة الفقر في المجتمع.
وفي ختام اللقاء تم إقرار تشكيل اللجان الإشرافية المساعدة في المديريات، كما أقر اللقاء أن يشكل أعضاء اللجان المجتمعية في العزل أو الحارات والأحياء.
سبـأ