وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

القضية الفلسطينية .. موقف يمني مبدئي ثابت

السياسية – خاص :

مرة أخرى يؤكد الشعب اليمني موقفه الثابت والمبدئي من قضية العرب والمسلمين الأولى القضية الفلسطينية التي تتعرض ألان لاخضر موامره في تاريخها لتصفيتها .

خرج اليمنيين في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات في أخر جمعه من رمضان في تظاهره صاخبة معبرين عن موقفهم الواضح والمبدئي من قضية لا تحتاج إلى مساومة بل إلى موقف حاسم وحازم .. العدو واضح والحق واضح أيضاء ولا يحتاج إلى بصيرة نافذة لمعرفة .

إن الشي المحزن والمخزي ألان إن التأمر على تصفية هذه القضية يتم بأيدي ومال عربي وإسلامي بإيعاز من الولايات المتحدة الأمريكية وحتى إسرائيل  .. لقد شهدنا زمنا مخزي بات العرب والمسلمين يتسابقون فيه على التنسيق وإقامة مختلف أنواع العلاقات كالتجارية والاقتصادية والقنصلية وحتى الدبلوماسية مع عدو يحتل ارض عربية ويهين كل يوم الأمتين العربية والإسلامية في تحدي واضح للكرامة والقيم والمبادئ العربية .

عشرات القمم العربية والإسلامية عقدة لمساندة ومؤازرة القضية الفلسطينية لكن في المحصلة النهائية كانت قمم لامعنى لها ولأهدف منها مادام التأمر على تصفية القضية الفلسطينية يتم من قبل من يصفون أنفسهم بأنهم قاده .

واليوم تدخل القضية الفلسطينية منعطف حاد وخطير في تاريخها يتمثل بما يسمى صفقة القرن التي ستكون بمثابة المسمار الأخير في نعش هذه القضية وختام مخزي لسلسلة من التامرات على هذا الحق الفلسطيني والعربي والإسلامي .. مع العلم إن كل القادة العرب يدركون خطورة صفقة القرن ويعلمون علم اليقين إنها تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية بتخطيط أمريكي صهيوني ولتأكيد الحضور القوي والفاعل لإسرائيل في المنطقة العربية  .

إن حاله من التخاذل والانهزام تهيمن على الحكام العرب بعد إن رهنوا مصيرهم بيد الولايات الأمريكية وباتت إسرائيل بمثابة سيف مسلط على رقابهم ووجودهم كحكام يذعنون لكل متطلبات امريكاء وإسرائيل والضحية هو الشعب الفلسطيني الذي عانى منذو سنوات من الخذلان والتأمر والخديعة من قبل أشقائه العرب والمسلمين قبل الامريكين والاسرائيلين  .

إن الشي المطمئن إن الشعوب العربية لم تعد كما كانت في السابق بل أصبحت تعي مايحاك ضدها وسيكون قولها هو الفصل من صفقة القرن ومن حكامها المتآمرين على المبادئ والقيم العربية والإسلامية .