وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

وزير النقل يلتقي نائب المدير القطري للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة لدى اليمن

 

 

 

 

السياسية:

التقى وزير النقل زكريا الشامي اليوم نائب المدير القطري للبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة لدى اليمن الدكتور حسن كريم، ورئيسة فريق دعم عملية السلام للبرنامج الإنمائي نتاشا فان راي.

 

ناقش اللقاء الذي حضره مدير التنسيق ومتابعة المشاريع بمؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية مصطفى المؤيد، دور برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن في مجال العمل الإنساني خاصة في ظل الظروف الطارئة التي يمر بها اليمن جراء العدوان والحرب الاقتصادية الممنهجة ضد الشعب اليمني.

 

وركز اللقاء على المساعدات الطارئة والعاجلة التي سيقدمها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإعادة وتأهيل موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى التابعة لمؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية وأهمها ميناء الحديدة الشريان الرئيسي والحيوي لمعظم سكان الجمهورية اليمنية لاستيراد الغذاء والدواء والمشتقات النفطية وكافة مستلزمات الحياة .

 

وفي اللقاء أكد وزير النقل دعم القيادة الثورية والسياسية والحكومة لأنشطة وبرامج المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن وتقديم التسهيلات بما يسهم في التخفيف من المعاناة الإنسانية لليمنيين.

 

وقال ” لقد تعرض ميناء الحديدة منذ الوهلة الأولى لعدوان ممنهج لكافة بناه التحتية ومنشآته الحيوية ومعداته وأجهزته الثقيلة والخفيفة بهدف إخراجه عن الجاهزية وشل حركة الملاحة البحرية ونشاطه التجاري على المستوى المحلي والدولي “.

 

وأشار إلى الصعوبات التي تواجه ميناء الحديدة جراء شحة المعدات والأجهزة الضرورية التي دمرها العدوان وأبرزها الكرينات الجسرية التي تسهل وتسرع في عملية التفريغ من السفن الواصلة لغاطس ميناء الحديدة وغيرها من أجهزة ومعدات عمل الميناء .. مبينا أن 75 بالمائة مما يستقبله ميناء الحديدة حاليا هي سفن تابعة للمنظمات الدولية والإنسانية والإغاثية.

 

وأكد وزير النقل الاستعداد تقديم التسهيلات والدعم للفنيين الدوليين المرسلان من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتقييم وضع موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى لاستعادة نشاطهما التجاري والإنساني.

 

من جانبه أكد الدكتور حسن كريم استعداد البرنامج تقديم الدعم اللازم وتلبية الاحتياجات الضرورية لقطاع النقل ومنها إنعاش وتنشيط وتجهيز موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

 

وأوضح كريم أن الخبيرين الهولنديين سيباشران عملهما خلال يونيو الجاري في تقييم ودراسة وضع ميناء الحديدة وما يحتاجه لاستعادة نشاطه بشكل فني ومهني وكذا مينائي الصليف ورأس عيسى.

 

وقال” حريصون على التعاون مع وزارة النقل لتشغيل ميناء الحديدة وإنعاش حركته لتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة لأكثر من 80 بالمائة من اليمنيين الذين يحتاجون إلى المساعدة “.

 

سبأ