وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

صنعاء: مقبلون على مرحلة جديدة.. وأي تدخل أجنبي في مياهنا هو هدف مشروع لنا

قائد لواء الدفاع البحري، ومجلس الشورى، ومفتي الديار اليمنية في صنعاء، يباركون تصاعد وتيرة عمليات القوات المسلحة اليمنية ضد اهداف العدو الإسرائيلي دعماً للشعب الفلسطيني وغزة في الحرب مع الاحتلال.

السياسية :

أكّد قائد لواء الدفاع الساحلي اليمني، العميد الركن بحري محمد القادري، امس الإثنين أن القوات المسلحة في جاهزية كاملة “وأعدينا العدة اللازمة، ونطمئن شعبنا اليمني بأنّ قواتنا جاهزة لتنفيذ أي مهام قتالية”.

وقال القادري: “نحن قادمون على مرحلة جديدة، نشهد فيها تطوراً نوعياً داخل القوات البحرية والدفاع الساحلي، ومنتشرون في مساحة واسعة من الساحل الغربي”.

كما أكد امتلاك الأسلحة والصواريخ المناسبة “للتعامل مع أي التطورات وبأعيرة ومديات مناسبة، ونستطيع توجيه الضربات في أي وقت أو مكان نختاره”.

وحذّر قائد الدفاع الساحلي اليمني من أي تدخل أجنبي في “مياهنا الإقليمية أو جزرنا اليمنية”، مشيراً إلى أنه “سيكون هناك رداً مناسباً، وسيكون هدفاً مشروعاً لنا”.

بدوره، جدّد مجلس الشورى في صنعاء، تأييده لتصاعد واستمرار العمليات النوعية للقوات المسلحة اليمنية التي تستهدف “إسرائيل”، سواء في البحر الأحمر أو في عمق الأراضي المحتلة، “حتى يتوقف العدوان على فلسطين، وخروج المحتل من كافة الأراضي الفلسطينية”، وفق المجلس.

وبارك مجلس النواب في صنعاء، العملية النوعية التي نفذتها القوات المسلحة اليمنية في البحر الأحمر، وأدّت إلى احتجاز سفينة تابعة للاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد توجيه تحذيرات سابقة، استهداف سفن الكيان الإسرائيلي والتي تعمل لصالحه.

كما أشاد المجلس بنجاح هذه العملية النوعية التي أثبتت “اقتدار القوات البحرية وخفر السواحل، في تنفيذ المهام الوطنية في حماية السواحل والمياه الإقليمية اليمنية ومناصرة الشعب الفلسطيني”.

ورأى المجلس أنّ “هذه العمليات تأتي انطلاقاً من استشعار المسؤولية الدينية والوطنية والأخلاقية، وفي إطار توجيهات قائد الثورة، ووفاءً للعهد الصادق لنصرة طوفان الأقصى الشريف والقضية الفلسطينية”.

من جهته، شدد مفتي الديار اليمنية، العلامة شمس الدين شرف الدين على أنّ الوقوف مع فلسطين وغزة “ليس من باب المزايدة، بل نرى ذلك وجوباً ولزاماً”، مشدداً على أنه “يجب على الجميع ضرورة المقاطعة الاقتصادية للمنتجات الأميركية والإسرائيلية”.

كما قال: “علينا لزاماً ومسؤولية الدعم والإنفاق للقوة الصاروخية والطيران المسيّر لما تمثله من منعة وعزة لكل يمني”.

وأمس الأحد نجحت القوات البحرية اليمنية في احتجاز سفينة إسرائيلية في أعماق البحر الأحمر”، وجرى احتجاز 52 شخصاً “كانوا على متن السفينة الإسرائيلية”، وأنّ “طاقم السفينة ومن كانوا عليها، هم حالياً قيد التحقيق معهم، والتثبّت من جنسياتهم من قبل الأجهزة اليمنية المعنية”.

وجاء ذلك، بعد أن أعلنت القوات البحرية اليمنية قبل يوم أنّها “ستقوم باستهداف جميع أنواع السفن التي تحمل علم الكيان الصهيوني، أو التي تقوم بتشغيلها شركات إسرائيلية، أو التي تعود ملكيتها لشركات إسرائيلية، ردّاً على العدوان الإسرائيلي على غزة، والإبادة الجماعية بحق شعبها”.

الجدير ذكره، أنّ  قائد حركة أنصار الله في اليمن، السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أكّد في يوم الشهيد قبل أيام، أنّ القوات المسلحة اليمنية ستظفر بسفن الاحتلال في البحر الأحمر، وقال: “لن نتردّد في استهدافها، وليعلمْ بهذا كل العالم”.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم أنّ احتجاز السفينة “Galaxy Leader” والتي تعود ملكيتها لـ “إسرائيل” من قبل اليمنيين من الممكن أن يؤدي إلى إلغاء خطوط شحن إلى “إسرائيل”، قائلةً: “غذاؤنا مهدد.. والأسعار سترتفع”.

وتواصل القوات المسلحة اليمنية مساندة المقاومة الفلسطينية في حربها مع الاحتلال، حيث تقوم بدك مناطق حساسة للاحتلال وإيلات الإسرائيلية بالصواريخ البالستية والمسيرات المفخخة، دعماً ومناصرةً للشعب الفلسطيني في غزة.

المصدر : الميادين نت