وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

منطقة الخليج مهددة بالتصعيد العسكري المُثار من قبل جيل جديد من الأمراء المتعطشين للسلطة

(مجلة”نويس دويتشلاند” الألمانية، ترجمة: نشوى الرازحي-سبأ)-

 

بقلم: فيليب مالزان

المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على وشك ربط أول محطات الطاقة النووية بالشبكة.  وتتلقى الدولتان دعما حاسما من الولايات المتحدة الأمريكية. ومن المعروف أنه في هذا العام أصدرت إدارة ترامب – دون موافقة الكونغرس – تراخيص عديدة للشركات الأمريكية، والتي تُمكن من بيع التكنولوجيا النووية إلى الخليج.

وهنا شك بالطبع في ما إذا كانت النوايا سلمية، حيث أن المواجهة الوشيكة مع إيران هي العامل المُحرك لذلك.

في العام الماضي ، قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع محطة الإذاعة الأمريكية “سي بي إس” إن هناك تصور لتطوير أسلحة نووية لمحاربة “هتلر” الشرق الأوسط – إنه يعني الزعيم الديني الإيراني علي خامنئ. وهذه المعركة بدأت بالفعل على قدم وساق: فإلى جانب حليفه الأقرب، محمد بن زايد ، ولي عهد الإمارات العربية المتحدة ، قاد حرباً بالوكالة ضد إيران في اليمن.

تشتهر دول الخليج بمشاريع طموحة لشخصيات مرموقة. لقد كان من غير المتصور على مدى عقدين من الزمن، كما حدث في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، والد محمد ، شن حرب على الإمارات العربية المتحدة. كان الحاكم ، الذي اجتمعت الإمارات السبع الفردية تحت قيادته عام 1971، معروفًا بسياسته الخارجية المقيدة. هدفه: إنشاء التوربينات لغرض استخراج الاحتياطي الهائل من النفط الذي يتشارك فيه جميع أنحاء العالم. الخليج: مكان تتعدد فيه مجالات الاقتصاد وليس السياسة. لتطبيق هذه الرؤية، كان مستعداً لتقديم تضحيات. وشمل ذلك  وضع حدود واضحة مع المملكة العربية السعودية وسياساتها. حاول البيت الملكي في الرياض عدة مرات غزو الإمارات بسبب آبارها النفطية، ولكن أيضاً فيما يتعلق بالممارسات الدينية والسياسة الخارجية ، فقد سعت أكبر دول الخليج دائماً إلى التأثير على جميع دول المنطقة.

توفي الشيخ زايد في العام 2004. وقًدِم جيل جديد من الشباب ليتولى أمور السلطة. وقد تم إدراك ذلك، ففي مرحلة ما، سوف ينضب النفط في الخليج. لهذا السبب تحالف ولي عهد المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة: يريد محمد بن سلمان ومحمد بن زايد مواجهة المصير الذي لا مفر منه المتمثل في فقدان أهم مصدر للدخل وبالتالي فقدان أهمية كلا الدولتين في السياسية العالمية. مشاريع التطوير الفعالة لوسائل الإعلام ليست كافية. وبالتالي لجأ الاثنان إلى مجالي الطاقة العسكرية والطاقة النووية. في السنوات الأخيرة، استثمر كلاهما على نحو مكثف في كلا المجالين. أعلن محمد بن سلمان أن العائلة المالكة تريد بناء 16 محطة للطاقة النووية. وأولى هذه المحطات هي  الآن فعلاً قيد الإنشاء. والإمارات العربية المتحدة هي الأسرع في هذا المجال، ففي الثامن من يونيو، أعلنت صحيفة “جلف نيوز” الإماراتية اليومية أن أول مفاعل لمحطة البركة للطاقة النووية أصبح في المرحلة النهائية للتجريب المسبق. بالإضافة إلى ذلك ، استثمر محمد بن زايد على نطاق واسع في القوات المسلحة في السنوات الأخيرة وفتح المجال للتجنيد العام. في ظل حكمه، حققت دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أعلى مستويات عسكرة الفرد في جميع أنحاء العالم. ووُجد أن في الإمارات دبابة قتالية مقابل 2100 نسمة (للمقارنة في ألمانيا دبابة قتالية مقابل 27 ألف نسمه.)