وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

تلعب التكنولوجيات الجديدة دوراً في حرب غزة، ولكن ليس في رفع مستوى كيان إسرائيل كما كان متصوراً

السياسية: بقلم: غاسبار بازينتيل

الحرب الجوية، الحرب العالمية، الحرب البرية، الحرب البحرية

تم تسليم أول ناقلات جنود مدرعة من طراز إيتان إلى لواء مشاة صهيوني في مايو 2023.

في العام 2020، أطلقت كيان إسرائيل عقيدة عسكرية جديدة وجهود تحديث تعرف باسم خطة القوة الدافعة.

ويستند المفهوم إلى حرب مناورة سريعة تجمع بين الضربات السريعة وأعلى القدرات التكنولوجية التي يمكن لجيش الدفاع الصهيوني أن يجلبها إلى الجبهة.

إن الحرب المريرة والشرسة التي يتعرض لها قطاع غزة – أربعة أسابيع من القصف الجوي تلاها استيلاء بطيء على الأراضي – لا تشبه ما تم وضعه في خطة العام 2020.

وبدلا من ذلك، اعتمد رد كيان إسرائيل على هجمات 7 أكتوبر بشكل كبير على التكتيكات العسكرية التقليدية، وفي بعض الحالات، على المعدات العسكرية القديمة التي كان مطورو “القوة الدافعة” يأملون في إرسالها إلى التاريخ.

انتقدت تيهيلا شوارتز ألتشولر، الباحثة البارزة في المعهد الصهيوني للديمقراطية والخبيرة في القانون والتكنولوجيا، مؤخراً اعتماد كيان إسرائيل المفرط على التكنولوجيا باعتباره قصة حب «كارثية» وذلك من خلال مقابلة أجرتها في 9 نوفمبر.

على مدى السنوات العشرين الماضية، خضع الجيش الإسرائيلي لعملية تقنية واسعة كجزء من الثورة التكنولوجية العالمية.

عندما تحل التكنولوجيا محل البشر، فإنها تأتي على حساب إضعاف الحدس البشري والقدرات البحثية والانفصال بين الجنود البشريين وساحة المعركة.

لعبت كل هذه العوامل دوراً في أحداث 7 أكتوبر 2023، وكذلك إدمان الحكومة والجيش على الشعور بالتفوق التكنولوجي.

توضح الحملة في قطاع غزة التحديات التي لا يزال الجيش يواجهها عند دمج أحدث التقنيات في المنصات الحالية.

على سبيل المثال، بينما استخدمت كيان إسرائيل الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة لتحديد الأهداف، سوف تظل الأدوات الآلية تتطلب قوة كبيرة على الأرض لتنفيذ الحملة.

يمكن أن يكون للاستخدام الفعال للخلايا الضاربة والإغلاق الأسرع لأجهزة الاستشعار لحلقات إطلاق النار تأثير، لكن وتيرة الحملة تظهر أن التغيير العام يمكن أن يكون تدريجياً.

لجأت كيان إسرائيل إلى دعوة مئات الآلاف من جنود الاحتياط، كما تم استخدام القوات الجوية لأسابيع من الضربات الجوية، ثم أرسلت فرقتين إلى قطاع غزة، بما في ذلك ألوية المشاة والمهندسين المقاتلين والكوماندوز البحري المدعوم بالمدفعية.

هذا لا يعني أن الاستثمارات الصهيونية في القدرات المتطورة كانت غائبة عن ساحة المعركة.

وبعيداً عن ذلك، في الواقع: بينما تجنب جيش الدفاع الصهيوني وصناعة الدفاع الصهيونية نشر بيانات حول الأنظمة الجديدة المستخدمة، أظهرت المحادثات مع المصادر، فضلاً عن الصور ومقاطع الفيديو مفتوحة المصدر، بوضوح أن بعض أحدث التقنيات الصهيونية هي في طليعة النشاط في قطاع غزة.

إذن، ما الذي يتم استخدامه؟

وعلى الأرض، نشرت كيان إسرائيل ناقلة الجنود المدرعة إيتان ونشر الجيش الصهيوني صورة في 5 نوفمبر، تظهر فيها ناقلة الجنود المدرعة على الأرض.

تم تسليمها هذا العام إلى الجيش الصهيوني ، ووحدات من لواء ناحال، مثل الكتيبة 50، وتدربت هناك.

ومن غير الواضح ما إذا كان نظام القبضة الحديدية إلبيت، قد استخدام نظام حماية نشط، يفترض أنه مدمج في إيتان، في قطاع غزة، حيث تشكل طائرات حماس الصغيرة بدون طيار وصواريخها تهديدا لقوات الجيش الصهيوني .

يبدو أن عددًا قليلاً فقط من الإيتان متاحة للجيش الصهيوني في الوقت الحاضر، حيث يستغرق تدريب الجنود عليها وقتاً طويلاً ويجب دمجهم في أنظمة الأسلحة الخاصة بهم.

الأكثر شيوعا هي “نامرNamer-” ناقلة الجنود المدرعة التي تم إنتاجها لأول مرة في العام 2008 وتم توسيع استخدامها لتشمل المزيد من الوحدات في كتائب جفعاتي وجولاني في العام 2017، مع إدخال غير محسن منه في العام 2023.

وهذا جاء رداً على ضعف ناقلات الجنود المدرعة القديمة M113؛ ومع ذلك، لا تزال الأقدم من حيث الاستخدام وشوهدت في المناطق الحدودية في قطاع غزة منذ بدء الحرب، وهي علامة أخرى على أن الصراع يتعلق بالكتلة بقدر ما يتعلق بالقدرة.

تم تجهيز العديد من ناقلات الجنود المدرعة في قطاع غزة بنظام الحماية النشط، الذي أنتجه رافائيل.

غير أنه يبدو، في حالة واحدة على الأقل، أن النظام لم يعمل كما كان متوقعا، حيث أبلغ موقع ” Ynet ” الصهيوني عن استخدام ناقل جوي من طراز “نامر –Namer” أصيب بصاروخ مضاد للدبابات.

وذكرت وسائل الإعلام أنه «على الرغم من أن التحقيق في الحادث لا يزال جاريا، فقد ثبت أن نظام الحماية النشط “Trophy” المجهز على المركبة المتقدمة والمدرعة قد تعطل وفشل في اعتراض الصاروخ».

كان الفحص الدقيق للحادث المزعوم مميتاً بشكل خاص حيث لمست صاروخ موجه مضاد للدروع بجولة أخرى عند الاصطدام.

بالطبع، شوهدت أقفاص لحماية المركبات المدرعة في الصور، على الرغم من توفر أنظمة حديثة مضادة للطائرات بدون طيار.

على صعيد الأسلحة، تستخدم كيان إسرائيل أنظمة “سبايك- Spike ” من طراز “رافائيل” بالإضافة إلى “ماتادور- Matador”، التي يمكن أن تحمل رأسا حربيا مضادا للدبابات أو مضادا للهيكل ونشرت قوات الدفاع الصهيونية صورة للنظام، الذي تم نشره بالفعل.

بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام نظام الهاون Iron Stinger””، الذي طورته شركة “Elbit Systems” مع وحدة “Maglan ” التابعة للجيش الصهيوني والذي يطلق قذيفة هاون عيار 120 ملم يتم توجيهها بعد ذلك نحو الهدف لزيادة الدقة، والذي تم استخدامه لأول مرة في الحرب الحالية في قطاع غزة.

كما يتم اختبار الدفاعات الجوية الصهيونية متعددة الطبقات في هذه الحرب، حيث تم إطلاق أكثر من 9500 صاروخ من قطاع غزة، وعشرات الصواريخ من لبنان، وأطلقت حفنة من الصواريخ من سوريا واليمن في الشهر الأول من الحرب.

قامت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الصهيوني بتحديث تطبيق التحذير من صفارات الإنذار لمستخدمي الهواتف الذكية في 7 نوفمبر، مما يوضح كيفية دمج التطبيقات المدنية مع أنظمة الإنذار المتقدمة التي تستخدمها كيان إسرائيل.

كما استخدمت كيان إسرائيل نظام الدفاع الجوي “أرو- Arrow ” ثلاث مرات على الأقل خلال 40 يوما من القتال.

الاعتراض الأخير في 9 نوفمبر لتهديد من اليمن، وهو أول استخدام تشغيلي.

كما أرسلت كيان إسرائيل طائرات F-35 لإسقاط صاروخ كروز تم إطلاقه من اليمن، وهي المرة الأولى التي يعرف فيها استخدام طائرة F-35 في هذه المهمة.

تم استخدام ساعر 6، وهو كورفيت صهيوني جديد، لأول مرة في هذه العملية، وفقا لوسائل الإعلام الصهيونية .

لديها مجموعة متنوعة من الأنظمة الجديدة مثل النسخة البحرية من القبة الحديدية والصواريخ الجديدة.

ومن المقرر استخدام الطائرة بدون طيار الجديدة “سبارك-Spark “، التي تعتمد على “إيروتاكس أوربيرتر”، في قطاع غزة، والتي يمكن أن تكون أول استخدام لها في القتال.

ومن المرجح أيضا استخدام طائرات بدون طيار أخرى مثل أحدث طرازات:

– طائرات IAI Heron

– طائرات Elbit Systems Thor

– طائرات Magni Drones

على الرغم من أن الشركة أو الجيش الصهيوني لم يؤكدا تفاصيل النشر.

كانت هذه الخطة جزءا من إطار عمل لدفع التكنولوجيا إلى الواجهة وإدخال المزيد من أنواع التكنولوجيا، خاصة تلك الموجودة في العالم المدني، إلى جيش الدفاع الصهيوني .

كانت معظم الأنظمة المذكورة أعلاه قيد العمل قبل العملية، ومع ذلك، فإن تجميعها في ساحة المعركة، مع وحدات جديدة وأنواع جديدة، من المفترض أن يجعلها أكثر فعالية.

كان 7 أكتوبر نقطة منخفضة من حيث قدرة التكنولوجيا على وقف التهديدات، ولكن مع نشر “جيش الدفاع الصهيوني ” بالكامل الآن، أصبح لديه فرصة لاستخدام التكنولوجيا في وقتها ومكانها.

* باريس،13 جمادى الأولى ١٤٤٥، الموافق 27 نوفمبر ٢٠٢٣(موقع “نيوز 24- “news-24 “الفرنسي- ترجمة: أسماء بجاش، الإدارة العامة للترجمة والتحرير الأجنبي “سبأ”)
* المادة الصحفية تم ترجمتها حرفياً من المصدر و بالضرورة لا تعبر عن رأي الموقع