وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

بدء المؤتمر العلمي الأول لحديثي الولادة بصنعاء بمناسبة اليوم العالمي للخدج

السياسية:

بدأت بصنعاء اليوم أعمال المؤتمر العلمي الأول لحديثي الولادة بمناسبة اليوم العالمي للخدج، تنظمه الإدارة العامة لصحة الأم والوليد بوزارة الصحة بالشراكة مع الجمعية اليمنية لطب حديثي الولادة ومستشفى السبعين للأمومة والطفولة.

ويهدف المؤتمر في يومين وينعقد تحت شعار ” إجراءات بسيطة لها تأثيرات كبيرة لإنقاذ حياة المواليد”، إلى تعزيز الوعي حول أسباب مراضة ووفيات حديثي الوالدة والحد منها، وأهم المشاكل الصحية والمضاعفات التي تواجه حديثو الولادة في الوقت الراهن كالشلل الدماغي وغيره والوقاية منها، والتركيز على بناء قدرات الكوادر التمريضية في المستشفيات العامة والخاصة وجودة تقديم الخدمات.

ويشمل المؤتمر بمشاركة أكثر من 300 من استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة والبورد، 18 ورشة عملية حول الوضع الراهن والمؤشرات الصحية لحديثي الوالدة، وأهم المشاكل الصحية التي تواجه حديثو الولادة في الوقت الراهن والمضاعفات والإعاقات الناجمة عن ذلك و العوامل التي تؤدي إلى المراضة والإعاقات والوفيات عند حديثي الوالدة وآليات تعزيز العمل بالأدلة والمعايير الوطنية الخاصة بحديثي الولادة وغيرها.

وفي افتتاح المؤتمر أكد نائب وزير الصحة العامة والسكان، الدكتور مطهر المروني، حرص الوزارة ومساعيها للارتقاء صحياً بالأمومة والطفولة على مستوى البلاد، من خلال توفير التجهيزات اللازمة لضمان الولادة الآمنة وكذا تأهيل وتدريب الكوادر الطبية والقابلات والعاملين في أقسام الولادة وتجويد الخدمات للأم والطفل.

ولفت إلى أن حديث الولادة بحاجة إلى الاهتمام والرعاية بدءا من بداية الحمل وحتى الولادة وتقديم الرعاية للأم خلال تلك الفترة، مشيرا إلى أنه رغم ما تعرض له اليمن من عدوان وحصار على مدى تسع سنوات وشحة الإمكانات إلا أنه بفضل جهود الجميع تم خفض نسبة الوفيات بين الأطفال الخدح وتحسين الخدمات وتوفير الحضانات.

وتطرق الدكتور المروني إلى تزامن الفعالية مع اليوم العالمي لنصرة فلسطين والاحتفال بالعيد الـ 56 للإستقلال، مشيرا إلى ما يتعرض له الأطفال الفلسطينيون وحديثو الولادة من جرائم وحشية من خلال استهداف العدوان الصهيوني الأمريكي للمستشفيات وأقسام العناية وحديثي الولادة والحضانات والمنظومة الصحية في قطاع غزة.

من جانبه أشار وكيل وزارة الصحة لقطاع السكان- رئيس المؤتمر الدكتور نجيب القباطي، إلى أهمية المؤتمر لتبادل الخبرات بين أطباء حديثي الولادة وعرض الدراسات والأبحاث لتحسين الوضع الصحي لهذه الفئة العمرية.

وأشار إلى أن فئة الأطفال الخدج من الفئات المهمة في السكان والذين يجب النظر إليهم بمزيد من الرعاية الأساسية، مؤكدا أن الوزارة تعمل على تلافي الفجوة من خلال بناء القدرات، وتوفير احتياجات الرعاية الصحية، وتعزيز النظام الصحي بصورة عامة.

وتطرق الوكيل القباطي إلى مساعي الوزارة في تحسين البنية التحتية الخاصة بالأطفال من خلال توفير التجهيزات والحضانات وإيجاد الوسائل التي تساعد على رعاية الأطفال حديثي الولادة.

وتطرق إلى ما تشهده فلسطين وقطاع غزة من حرب إبادة جماعية خاصة بين النساء والأطفال وحديثي الولادة واستهدافهم للعنايات المركزة والحضانات.

وأعرب عن أمله في الخروج بتوصيات وخطوات عملية تعمل على التخفيف من المعاناة لدى الأطفال حديثي الولادة والخدج والاستفادة من الأبحاث التي سيتناولها المؤتمر .

وفي الفعالية، التي حضرها رئيس هيئة مستشفى الثورة بصنعاء الدكتور مطهر مرشد ومديرة مستشفى السبعين للأمومة والطفولة الدكتورة ماجدة الخطيب ورئيس الجمعية اليمنية لطب حديثي الولادة الدكتور فيصل البابلي.. أشارت نائبة ممثل اليونيسف في اليمن لانا كتاو، إلى أن اليوم العالمي للولادة المبكرة الذي يحتفل به سنويا يهدف إلى رفع مستوى الوعي العالمي بالتحديات التي تواجه النساء والأطفال المرتبطة بالولادة المبكرة والاحتفال بحياة الأطفال المبتسرين، مؤكدة أن الولادة المبكرة تعد سببا رئيسيا للوفاة في فترة حديثي الولادة، حيث يولد ما يقدر ب 15 مليون طفل قبل الأوان في جميع أنحاء العالم.

وأكدت كتاو ضرورة إعطاء الأولوية للرعاية الأساسية للنساء ورعاية الأطفال حديثي الولادة في كل مكان، مشيرة إلى أن عام 2023 فترة مهمة لليمن حيث قام اليمن بتحديث استراتيجيتين بما في ذلك استراتيجية صحة الأم والوليد واستراتيجية القبالة بالإضافة إلى استحداث أول استراتيجية لصحة الأطفال.

سبأ