وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الحوثي والنعيمي يشاركان في المؤتمر اليمني الخامس لجراحة المخ والأعصاب بصنعاء

السياسية:

بدأت بصنعاء اليوم أعمال المؤتمر العلمي اليمني الخامس لجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري، تنظمه الجمعية اليمنية لجراحي المخ والأعصاب والعمود الفقري بمشاركة محلية ودولية واسعة.

يناقش المؤتمر في يومين بمشاركة 600 مشارك من أطباء المخ والأعصاب والعمود الفقري من مختلف المحافظات، 40 بحثاً وورقة علمية يقدّمها كبار أطباء وجراحي المخ والأعصاب من اليمن وعدد من البلدان العربية والأجنبية عبر تقنية البث المباشر “الزوم” تستعرض أحدث المستجدات في مجال طب وجراحة المخ والأعصاب والأدوية والتقنيات المستخدمة في هذا المجال على المستوى المحلي والدولي ونقلها إلى البلد.

وفي الافتتاح الذي حضره عضو المجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي، أكد عضو المجلس محمد علي الحوثي، أهمية انعقاد المؤتمرات العلمية التي تسهم في تحديث بيانات ومعلومات الأطباء وصقل مهاراتهم العلمية والمهارية.

وعبر عن الأمل في أن يخرج المشاركون في المؤتمر بتوصيات علمية لعكسها على الواقع العلمي ليستفيد منها الوطن، خاصة بعد أن تعرض اليمن لحرب وعدوان منذ تسع سنوات استهدف القطاع الصحي وبنيته التحتية.

وقال محمد علي الحوثي ” نحن بحاجة للعمل في الجانب الجراحي والابتكار من خلال التجارب العلمية والواقع المتاح أمامنا والخروج من الفلسفة الإسلامية التي كانت وما تزال تبحث عن العقل والحياة”.

وأضاف “الوطن العربي والإسلامي مقبل على حروب مستمرة حتى يأخذ زمام المبادرة، وأمريكا لا تريد إيقاف تلك الحروب، وإسرائيل ترى في كل حرب وعدوان على دولة عربية أو إسلامية سلامة ونجاة لها، ما يستدعي على الأطباء التحرك والتعليم المستمر، خاصة والأمة اليوم مستهدفة وعليها أن تكون يقظة ولديها مبادرة وتواكب التطورات العالمية”.

وحث عضو السياسي الأعلى الأطباء على تقديم أفضل الممارسات الطبية في جراحة المخ والأعصاب والانخراط في التعليم المستمر من خلال المشاركة في المؤتمرات العلمية الداخلية والخارجية التي تجدد المعلومات ومتابعة آخر ما توصل إليه الطب في مختلف الجامعات.

من جانبه اعتبر نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال لشؤون الخدمات الدكتور حسين مقبولي في كلمة له نيابة عن رئيس حكومة تصريف الأعمال، المؤتمرات العلمية مرتبة متميزة بين الأعمال في المجال الأكاديمي في مجالات العلوم التطبيقية والإنسانية.

وقال “ذلك التميز يأتي من أهل الاختصاص العلمي وإبراز تجاربهم في المجال التطبيقي، ولأن هذا التميز يأتي من استقراء فنون العمليات العديدة واكتساب الابتكارات والمهارات والأسلوب المنهجي في علوم الجراحة”.

وأشار مقبولي إلى دور المؤتمرات العلمية في تطوير القدرات العلمية الجديدة للاختصاصيين وزيادة خبراتهم التراكمية في مجال اختصاصهم العام والدقيق، مؤكداً أن تطور مهاراتهم العلمية في مجالات بحثهم أصبح موضوعاً مهماً يجعل الأطباء أسرة واحدة.

ولفت إلى أهمية المؤتمرات العلمية لتبادل التجارب العلمية بين الأطباء، بما يعود بالفائدة على تحسين الخدمات الطبية المقدمة للمرضى.

وفي افتتاح المؤتمر الذي حضره نائب رئيس مجلس النواب عبدالسلام هشول ووزراء الصحة العامة والسكان والنقل في حكومة تصريف الأعمال الدكتور طه المتوكل، وعبدالوهاب الدرة، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى، أشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب إلى ما يشهده اليمن من حراك علمي رغم الصعوبات نتيجة العدوان والحصار.

واعتبر المؤتمر الذي وصل نسخته الخامسة، أحد نماذج الحراك العلمي والبحثي، معبراً في أن يخرج المؤتمر بتوصيات مهمة ليتم تطبيقها وترجمتها على الواقع.

وأكد حازب أن المؤتمرات العلمية أحد وظائف الجامعات في التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع، وكذا أحد اهتمامات قائد الثورة ورئيس المجلس السياسي الأعلى في دعم ورعاية الأبحاث العلمية والابتكارات وتسخيرها لخدمة وتطور البلاد.

وأشار إلى تزامن المؤتمر مع الذكرى السنوية للشهيد التي تمثل محطة لاستلهام مآثر وتضحيات الشهداء الذين سطروا أروع الملاحم البطولية في الدفاع عن اليمن وسيادته.

وخلال الافتتاح بحضور نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي شرف الدين، أوضح رئيس المجلس الطبي الأعلى – رئيس المؤتمر العلمي الخامس لجراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري الدكتور مجاهد معصار، أن المؤتمر يأتي ضمن سلسلة مؤتمرات علمية أصبحت تمثل ثورة علمية في العاصمة صنعاء.

وبين أن المؤتمر يشارك فيه نخبة من جراحي المخ والأعصاب والعمود الفقري من مختلف المحافظات وكذا مشاركة دولية عبر الزوم من مختلف دول العالم.

وأشار الدكتور معصار إلى أن المؤتمر يناقش بحوث وأوراق علمية ستنعكس إيجاباً بالفائدة على الكوادر الوطنية .. مشيراً الى أنه سيتم خلال المؤتمر تكريم الخريجين للعامين الماضيين في جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري سواء الحاصلين على البورد المحلي أو العربي.

وأكد أن المؤتمر يسعى لتعزيز وتبادل الخبرات بين الجراحين اليمنيين والدوليين وتحقيق نتائج ودراسات جديدة من خلال الأبحاث المقدمة في المؤتمر وتقديم توصيات من شأنها المساهمة في تطوير الجراحة العصبية في اليمن.

فيما أشار رئيس الجمعية – أمين عام المؤتمر الدكتور ماجد عامر، أن المؤتمر يسعى لتطوير قدرات ومهارات أطباء الجراحة العصبية والمخ والعمود الفقري باليمن وتحسين وتوفير خدمات الطب الجراحي في هذا المجال خاصة للمرضى غير القادرين للسفر إلى الخارج.

وتطرق إلى تزامن انعقاد المؤتمر مع الاحتفال بالذكرى الـ 56 لعيد الاستقلال المجيد 30 نوفمبر والانتصارات الذي ظفر بها أبطال المقاومة الفلسطينية رغم معاناة الشعب الفلسطيني ودور اليمن قيادة وحكومة وشعباً في اتخاذ موقف مشرف على مستوى العالم بالقول والفعل.

بدوره عبر نائب رئيس المؤتمر الدكتور خالد بن ماضي عن سعادته بإقامة المؤتمر لمواكبة كل جديد وحديث في علم جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري، خاصة وأنه يستضيف نخبة من الجراحين سواء من داخل اليمن أو مختلف بلدان العالم.

وتم في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بحضور قيادات وزارتي الصحة العامة والسكان والتعليم العالي والبحث العلمي، وأعضاء المجلس الطبي ومجلس الاعتماد الأكاديمي ورؤساء الجامعات اليمنية الحكومية والأهلية، والهيئات والمستشفيات، تكريم عضوي المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، ومحمد النعيمي، ونائب رئيس الوزراء الدكتور حسين مقبولي، ووزير التعليم العالي حسين حازب ونائبه شرف الدين، بدروع المؤتمر.

سبأ