وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

جنوب غزة سيصبح فخًا لـ “إسرائيل”

السياسية:

كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”: حول إيغال “إسرائيل” في وحشيتها واستخفافها بالرأي العام العالمي سيقلب الطاولة عليها، والخطر الأكبر من تعاظم الاستياء في مصر.
وجاء في المقال: ينبغي أن يكون هدف المرحلة الجديدة من عملية الجيش الصهيوني هو مدينة رفح، حيث يوجد 1.3 مليون فلسطيني فروا من المدن الأخرى.
يواجه نتنياهو ضغوطا دولية متزايدة لوقف العمليات في قطاع غزة أو تقليصها مع ارتفاع عدد الضحايا المدنيين. وقد ذكرت صحيفة بوليتيكو مؤخرًا أن الوضع يزيد من عدم ثقة الرئيس الأميركي جوزيف بايدن برئيس الوزراء الصهيوني .

ومن بين المعارضين الأقوياء الآخرين للعملية البرية في رفح دولة مصر، التي تشعر بالقلق من احتمالات تفاقم الأزمة الإنسانية على طول حدودها مع غزة. فتخشى القاهرة أن يؤدي الهجوم على جنوب غزة، وخاصة على طول ممر فيلادلفيا، وهي منطقة عازلة ضيقة بين مصر والقطاع الفلسطيني، إلى تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين العرب إلى سيناء.
وقد أبلغ مسؤولو مصر إسرائيل مباشرة أن مثل هذا السيناريو سيجبر القيادة المصرية على قطع الاتصالات الثنائية (مع تل أبيب)، على الرغم من أن القاهرة تلعب تقليديا دور الوسيط في المفاوضات مع حماس إلى جانب قطر.
وهناك مشكلة أخرى تتمثل في استئناف القتال في الجزء الشمالي من غزة. فيرى باحثون في مركز أبحاث مجتمع الاستخبارات الأميركي ستراتفور، أن “إسرائيل” بمجرد سيطرتها على رفح، تسيطر على جميع المدن الكبرى في قطاع غزة، الأمر الذي سيشكل ضربة قوية لحماس.
ومع ذلك، فسوف يكون على “إسرائيل” أن تتعامل مع حركات تمرد مسلحة مستمرة. ويرجع ذلك جزئيًا، إلى عدم وجود شريك مدني فلسطيني لإدارة قطاع غزة البالغ عدد سكانه أكثر من مليوني مدني. وفي خضم هذه الحملة المفتوحة، دون وجود خطة واضحة لإعادة الإعمار أو الحكم، سوف تتزايد الانتقادات الدولية لإعادة احتلال “إسرائيل” لقطاع غزة”.

* المصدر: موقع عرب جورنال
* المادة نقلت حرفيا من المصدر